النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مقدمة عن علم أمراض الدم......

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    في ذكريات الماضي
    المشاركات
    59

    مقدمة عن علم أمراض الدم......

    علم أمراض الدم Hematology

    --------------------------------------------------------------------------------

    مقدمة عن علم أمراض الدم
    Introduction of Hematology

    ماذا يقصد بعلم أمراض الدم؟؟

    ‏علم أمراض الدم هو العلم الذي يبحث في مكونات الدم وأمراضه المختلفة.


    تعريف الدم
    Definition of Blood

    ما هو الدم ؟؟

    ‏الدم عبارة عن سائل لزج القوام أحمر اللون وهو من ضمن أشكال النسيج الضام يملأ القلب ويجري داخل الجسم من خلال الأوعية الدموية ( الأوردة والشرايين والشعيرات الدموية) ، ويبلغ حجم الدم في الجسم 5 ‏- 6 ‏لتر في الشخص البالغ حيث يشكل نسبة 8.7 ‏% من وزن الجسم، كما تبلغ كمية الدم الموجودة في الجهاز الدوري (القلب والأوعية الدموية) ثلثي الكمية الموجودة في الجسم كله بينما الثلث الباقي يخزن في الكبد والطحال ومناطق أخرى في الجسم.


    لصفات الفيزيائية للدم
    Physical properties of blood

    اللون Colour

    ‏لون الدم أحمر وذلك نتيجة لوجود مركب الهيموجلوبين الذي يكسب الدم هذا اللون وتختلف درجة هذا اللون تبعا لنوع الدم فهو أحمر فاتح في دم الشرايين وذلك نتيجة لوجود الأكسجين وأحمر قاتم في دم الأوردة نتيجة لوجود ثاني أكسيد الكربون.

    اللزوجة Viscosity

    ‏تبلغ لزوجة الدم خمسة أضعاف لزوجة الماء، فهي في الرجال تبلغ 4.7 ‏وفي النساء 4.3 ‏وتعتمد لزوجة الدم بشكل أساسي على البروتينات الموجودة في البلازما وبالأخص بروتين الفيبرينوجين.

    الكثافة النوعية للدم Specific gravity

    ‏تتراوح في الرجال ما بين 1.057 – 1.067 وفي النساء مابين 1.051 – 1.061 وهي تعتمد على المواد المنحلة في ‏البلازما مثل البروتين وكريات الدم الحمراء.

    درجة حموضة الدم pH

    ‏يميل الدم إلى القلوية حيت تبلغ درجة الـ pH في دم الشرايين 7.4 ‏وفي دم الأوردة 7.35 ‏.



    مكونات الدم
    Blood components

    مما يتكون الدم ؟؟

    يتكون الدم من جزئين هامين هما:

    ‏- البلازما ( Plasma ‏) وتشكل 55 ‏% من الحجم الكلي للدم.
    ‏- خلايا الدم ( Blood cells ‏) وتشكل 45% ‏من الحجم الكلي للدم.

    ‏أولاً :‏ البلازما ( (Plasma

    ‏هي عبارة عن الجزء السائل الذي تسبح فيها خلايا الدم، وهي ذات لون أصفر باهت ويشكل الماء نسبة 90 ‏% من الحجم الكلي للبلازما وهذا شيء مهم إذا ما علمنا أن الماء مذيب جيد لكثير من المواد والجزيئات وبالتالي هذا يجعله وسطا فعالا لنقل جزيئات المواد الغذائية المذابة فيه، أما النسبة الباقية وهي الـ 10% تتكون من التالي:
    ‏- بروتينات الدم ( الألبومين، الجلوبيولين، الثرومبين والفبرينوجين) .
    ‏- مواد غذائية كالسكريات والدهون والفيتامينات والأنزيمات والهرمونات.
    ‏- مواد إخراجية مثل اليوريا والكرياتينين وحمض اليوريك.
    ‏- مواد غير عضوية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم والحديد والكلور والمغنيسيوم وغيرها من ‏العناصر الأخرى.

    ‏يمكن الحصول على البلازما بعملية الطرد المركزي بعد إضافة مادة مانعه للتجلط حيث تترسب خلايا الدم.

    ثانياً : خلايا الدم ( (Blood cells

    تقسم خلايا الدم إلى ثلاثة أقسام هي :
    ‏- خلايا الدم البيضاء White Blood Cells) WB.C. ‏)
    ‏- كريات الدم الحمراء Red Blood Cells) R.B.C ‏).
    ‏- الصفائح الدموية ( Blood Platelets ‏).



    وظائف الدم Functions of Blood


    ما هي وظائف الدم ؟؟

    1. الوظيفة التنفسية Respiratory

    تتمثل في نقل الأكسجين (O2) من الرئة إلى الأنسجة وطرد ثاني أكسيد الكربون (CO2) من الأنسجة إلى الرئة .

    2. الوظيفة الغذائية Nutritive

    تتمثل في نقل وتوزيع المواد الغذائية من القناة الهضمية إلى جميع الأنسجة المختلفة للجسم .

    3. الوظيفة الإخراجية Excretory

    يقوم الدم بحمل نواتج التمثيل الغذائي من الأنسجة إلى أجهزة الإخراج مثال ذلك: نقل ثاني أكسيد الكربون إلى الرئتين ونقل اليوريا إلى الكليتين .

    4. تنظيم درجة حرارة الجسم Regulation of body temperature

    يعمل الدم على توزيع الحرارة على جميع أجزاء الجسم المختلفة فينقل الحرارة بسرعة من الأنسجة العميقة إلى الأنسجة السطحية وبالعكس وبذلك فهو يحافظ على توازن الجسم ( Body balance ‏) كما يلعب دورا هاما في تنظيم درجة الحموضة ( pH ‏) في الأعضاء المختلفة.

    5. الحفاظ على توازن الماء Water balance

    يلعب الدم دورا مهما وحيويا في التوازن المائي في الجسم، حيث يحافظ على كمية الماء الموجودة في الجسم وذلك عن طريق إخراج الزائد من الماء عن طريق الكليتين وعن طريق الغدد العرقية الموجودة في الجسم.

    6. نقل وتنظيم إفراز الهرمونات Transport and regulation of hormone

    يقوم الدم بتنظيم إفراز الهرمونات من غددها كما يحافظ على نسبتها بشكل متوازي في الدم كما يقوم أيضا بنقل هذه الهرمونات من أماكن إنتاجها إلى الأماكن التي تعمل بها.

    7. الدفاع عن الجسم أو الحماية Defence

    يحتوي الدم على خلايا الدم البيضاء ( WBC ‏) التي تنتج الأجسام المضادة ( Antibodies ‏) التي تقوم بالدفاع عن الجسم ضد الميكروبات والفيروسات التي تهاجمه ( أي أن له دور رئيسي في مناعة الجسم ضد الأمراض المختلفة).

    8. تخثر الدم Blood coagulation

    يعمل الدم على الوقاية من النزيف ( Bleeding ‏) بواسطة عملية تجلط أو تخثر الدم حيث يعمل الدم عوامل التجلط ( Coagulation factors ‏) التي لها دوراً هاما في عملية إيقاف النزيف أثناء الإصابة بالجروح وبذلك يتم الحفاظ على كمية الدم الطبيعية في الجسم.


    المواد المانعة للتجلط Anticoagulants




    ما هي المواد المانعة للتجلط ؟؟

    من أفضل المواد المانعة لتجلط والمستخدمة في قسم علم أمراض الدم (Haematology) مادة الـ ‏( EDTA ‏) وهي عبارة عن Ethylene Diamine Tetra Acetic acid وتستخدم هذه المادة بالتحديد في الأنابيب الخاصة بتحليل صورة الدم الكامل الكامل ( CBC ‏).

    توجد أيضا مواد أخرى من أهمها مادة سترات الصوديوم ( Sodium citrate ‏) والتي تستخدم في الأنابيب الخاصة ‏بتحاليل التخثر الـ (Coagulation‏) وتحليل سرعة الترسيب ( ESR ‏) ومن المواد المانعة لتجلط أيضا المواد التالية:

    1. مزيج من أكسلات الأمونيوم وأكسلات الصوديوم.
    2. أكسلات الصوديوم (Sodium oxalate‏)
    3 ‏- الهيبارين ( Heparin ‏).
    ‏هذه المواد نادرا ما تستخدم في التحاليل الخاصة بقسم علم أمراض الدم.

    ‏عند استعمال المواد المانعة للتجلط يجب مراعاة ما يلي :

    1. التأكد من عدم حدوث تجلط في الأنبوب.
    2. ‏نسبة المادة التي تمنع التجلط تكون محفوظة وثابتة وإلاّ أثرت على الخلايا.
    3. ‏عند استعمال المادة المانعة للتجلط في حالة بودرة فإنه يجب مزجها جيدا مع الدم.
    4. ‏عند إضافة أحد هذه المواد إلى الدم نحصل على البلازما.

    ‏في حالة عدم إضافة أي من هذه المواد المانعة للتجلط فإن الدم يتجلط ويعرف السائل الناتج بالمصل ‏أو السيرم.

    * المصل أو السيرم ( Serum ‏) عبارة عن البلازما ناقص عوامل التجلط ( Coagulation factors ‏) ومولد الفبرين (الفبرينوجين) الذي يستهلك أثناء تكون الجلطة الدموية.

    ‏* الشكل أعلاه يوضح أنبوب عينة دم تحتوي على مانع للتجلط حيث تترسب في الأول كريات الدم الحمراء ويليها خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية Buffy coat وفي الأعلى تنفصل البلازما .



    أمراض الدم



    فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية Aplastic Anemia

    مقدمة عن فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية




    يعتبر مرض فقر الدم اللا تنسجي أو الأنيميا الأبلاستية Aplastic Anemia من الحالات النادرة لكنها في غاية الخطورة. و تصيب مختلف الأعمار. و تحدث نتيجة فشل النخاع العظمي في إنتاج خلايا الدم المختلفة.

    يحتوي الدم على أنواع متنوعة من خلايا الدم: خلايا الدم الحمراء، خلايا الدم البيضاء، و الصفائح الدموية. و كل نوع من الخلايا له دور هام لجسم الإنسان. خلايا الدم الحمراء تقوم بحمل الأكسجين، و خلايا الدم البيضاء تقوم بمهاجمة أي عدوى تدخل الجسم سواء بكترية أو فيروسية أو طفيلية، و الصفائح الدموية تساعد الدم على التجلط في حالة الجرح و النزيف.

    و في حالة فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية يتوقف النخاع العظمي عن إنتاج خلايا دم جديدة و هذا يعني قلة الأكسجين الذي يصل للجسم، و زيادة خطورة الإصابة بالعدوى، و كذلك عدم السيطرة على النزيف عند حدوثه.

    و هناك عدة طرق للعلاج منها العلاج الدوائي، نقل الدم، و زرع النخاع العظمي.




    ما هي أسباب فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية؟؟


    يحتوي تجويف العديد من عظام الجسم على مادة إسفنجية حمراء اللون تسمى النخاع العظمي Bone marrow.



    و النخاع العظمي له وظيفة في غاية الأهمية فهو يحتوي على خلايا تسمى الخلايا الجذعية التي تعتبر الخلايا الأولية لتصنيع باقي خلايا الدم ( خلايا الدم الحمراء، خلايا الدم البيضاء، الصفائح الدموية ). فيتم إنتاج خلايا الدم المختلفة في النخاع العظمي ليدخل في مجرى الدم.



    يحتاج النخاع العظمي باستمرار إلى إنتاج خلايا دم جديدة لتحل محل الخلايا القديمة. فكل نوع من خلايا الدم له عمر يعيشه و بعده يموت و يحتاج أن يتم التعويض بدلا منه بخلايا جديدة. مثلا خلايا الدم الحمراء تعيش لمدة 120 يوم، الصفائح الدموية 7 أيام، و أغلب خلايا الدم البيضاء تعيش يوم واحد أو أقل. و في الحالات الطبيعية يقوم النخاع العظمي بتوفير الأعداد اللازمة من خلايا الدم. أما في حالة فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية يحدث تدمير للنخاع العظمي مما يتسبب في نقص في خلايا الدم التي يتم إنتاجها.

    و تتلخص أسباب تدمير النخاع العظمي في الآتي:
    التعرض لجرعات عالية من الأشعة ( أثناء العلاج الإشعاعي ) أو العلاج الكيميائي في حالات علاج أمراض الأورام السرطانية. فالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي يقوم بتدمير الخلايا السرطانية و لا يميز بينها و بين الخلايا الأولية للنخاع العظمي فيقوم بتدميرها أيضا مما يتسبب في الإصابة بفقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية.
    التعرض لمواد كيميائية سامة.
    استخدام بعض الأدوية مثل بعض أدوية علاج الروماتويد و بعض أنواع المضادات الحيوية.
    اختلال في جهاز المناعة.
    عوامل وراثية.
    أسباب غير معروفة. أحيانا تحدث الإصابة فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية لأسباب غير معروفة و تسمى افقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية غير معروفة السبب Idiopathic aplastic anemia



    ما هي أعراض و تشخيص فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية؟؟

    تنتج فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية من نقص واحد أو أكثر من خلايا الدم. و تحدث الإصابة بالأنيميا الأبلاستية إما فجأة أو تدريجيا خلال أسابيع أو شهور. و بدون العلاج قد يتطور المرض و يهدد حياة المريض.

    و تتضمن الأعراض الآتي:
    انخفاض عدد كرات الدم الحمراء يؤدي إلى الأنيميا مما يتسبب في:
    الشعور العام بالتعب.
    الدوخة و الصداع.
    ضيق التنفس عند القيام بمجهود.
    سرعة ضربات القلب. و يرجع ذلك إلى أنه عند حدوث نقص في عدد كرات الدم الحمراء فإن القلب يزيد من ضخه للدم حتى يستطيع تعويض النقص في كرات الدم الحمراء و توصيل الأكسجين إلى كل أجزاء الجسم.
    شحوب لون الجلد.

    انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء يؤدي إلى:
    الإصابات المتكررة بالعدوى سواء البكتيرية، الفيروسية أو غير ذلك.

    انخفاض عدد الصفائح الدموية يؤدي إلى:
    ظهور كدمات في أي جزء من الجسم بدون أي سبب واضح.
    ظهور بقع أو حبيبات صغيرة حمراء تحت الجلد.




    نزيف الأنف و نزيف اللثة.
    زيادة مدة النزيف عند الإصابة بجرح.
    تشخيص فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية Diagnosis
    يتم تشخيص مرض فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية من خلال:
    تحليل صورة دم كاملة Complete blood count: يظهر نقص شديد في عدد خلايا الدم الحمراء، البيضاء، و الصفائح الدموية.

    عينة من نخاع العظام Bone Marrow Biopsy:

    يستخدم الطبيب إبرة سميكة لأخذ عينة صغيرة من العظم و النخاع من العظم الحرقفي ( أعلى الفخذ ) Hip bone أو أي عظمة كبيرة أخرى في الجسم. و يتم ذلك باستخدام المخدر الموضعي. ثم يقوم الطبيب أخصائي الأمراض Pathologist بفحص العينة تحت الميكروسكوب حيث يظهر نقص في عدد خلايا الدم عن المعدل الطبيعي.


    ما هو علاج فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية؟؟

    تتراوح شدة مرض فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية من درجة بسيطة، متوسطة، أو حادة ( شديدة ). في الحالات الحادة من المرض يكون هناك نقص شديد في أعداد خلايا الدم مما يعرض حياة المريض للخطر و يحتاج لدخول المستشفى فورا لأن العلاج في تلك الحالات يكون زرع النخاع العظمي. أما في الحالات البسيطة أو المتوسطة من المرض فلا تحتاج إلى المستشفى، و يتمثل العلاج في نقل الدم و استخدام الأدوية.

    وتتمثل طرق العلاج في الآتي:
    نقل الدم Blood transfusion

    أغلب المرضى المصابين بفقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية تحتاج إلى النقل المتكرر للدم. فيتم نقل خلايا الدم الحمراء أو الصفائح الدموية أو الاثنان معا تبعا لحالة المرض. و لا يعتبر نقل الدم علاج نهائي من المرض، فهو فقط يعوض النقص في خلايا الدم التي لا يقوم النخاع العظمي بإنتاجها و بالتالي يسيطر على أعراض نقص تلك الخلايا.
    خلايا الدم الحمراء Red blood cells: نقل خلايا الدم الحمراء يؤدي إلى ارتفاع عددها بالدم و بالتالي تختفي أعراض الأنيميا و التعب الذي يعاني منه المريض. و يتم اختيار متبرع تتطابق فصيلة دمه مع فصيلة دم المريض. و تستمر الخلايا المنقولة في دم المريض لمدة شهر أو أكثر.
    الصفائح الدموية Platelets: يتم تجميع الصفائح الدموية بعد فصلها من دم المتبرع بطريقة معينة ثم يتم إعطائها للمريض.
    خلايا الدم البيضاء White blood cells: نظرا لقصر عمر خلايا الدم البيضاء يكون من الصعب نقلها للمريض. لذلك يكون المريض معرض للعدوى بسهولة فلا يوجد في دمه خلايا دم بيضاء تكفي لمواجهة أي عدوى يتعرض لها.
    أدوية مثبطة لجهاز المناعة Immunosuppressant drugs
    في بعض الحالات يتم استخدام أدوية مثبطة لجهاز المناعة للعلاج لأنه قد يكون سبب الإصابة بفقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية هو اضطراب جهاز المناعة فيبدأ في مهاجمة الخلايا الموجودة في النخاع العظمي. فعند استخدام تلك الأدوية تقوم بتثبيط نشاط جهاز المناعة فلا يؤثر على النخاع العظمي و يبدأ النخاع العظمي إنتاج خلايا دم جديدة.

    و مثال تلك الأدوية الجلوبولين المضاد للخلايا الثيموسية anti-thymocyte globulin - Thymoglobulin، السيكلوسبورين cyclosporine. و يتم استخدامها بجانب أدوية الكورتيكوستيرويد Corticosteroids .

    منشطات النخاع العظمي Bone marrow stimulants
    هناك بعض الأدوية تؤدي إلى تحفيز و تنشيط النخاع العظمي لإنتاج خلايا دم جديدة.

    زرع النخاع العظمي Bone marrow transplantation
    يتم استبدال النخاع العظمي للمريض بنخاع عظمي أخر لشخص سليم ( متبرع). يعتبر زرع النخاع العظمي هو الخيار الوحيد الناجح في الحالات الحادة ( الشديدة ) من مرض فقر الدم اللا تنسجي - الأنيميا الأبلاستية. و نسبة نجاحه أكثر من 50% من الحالات التي يكون فيها المتبرع ليس من أقارب المريض. و عندما يكون المتبرع من أقارب المريض تزداد فرصة نجاح العلاج فبين كل 5 حالات يتم علاج 4 حالات بنجاح.

    عند إيجاد المتبرع المناسب يتم عمل الفحوصات اللازمة له. و يتم استنفاذ النخاع العظمي للمريض باستخدام الأشعة أو أدوية كيميائية. ثم يتم أخذ النخاع العظمي من المتبرع بطريقة جراحية. بعد ذلك يتم إدخال النخاع العظمي في دم المريض من خلال الوريد. فينتقل النخاع العظمي إلى تجاويف العظام ثم يبدأ في تكوين خلايا دم جديدة خلال 3 - 4 أسابيع.

    و تحتاج عملية زرع النخاع العظمي المكوث في المستشفى فترة طويلة مع تناول بعض الأدوية التي تمنع رفض الجسم للنخاع العظمي المنقول له.


    فقر الدم بنقص الحديد عند الأطفال Iron deficiency anemia in children



    تتراوح كمية الحديد الإجمالية في جسم المولود الجديد حديث الولادة ما بين (1/2 – 1 ) غرام ، بينما تبلغ هذه الكمية في البالغين ما بين (4.5 – 5 ) غرام ، أي ما يكفي لصناعة مسمار متوسط الحجم والطول . ولكي يبني المولود الجديد هذا النقص في الاحتياطي من مادة الحديد يلزمه يومياً ما يعادل (1- 1.5 ) ملغ من هذه المادة ، وذلك طيلة فترة حياته ، وبما أن عشرة بالمائة فقط من الحديد الذي يصل إلى الأمعاء يتم امتصاصه ، لذلك وجب أن تكو ن الوجبة الغذائية لأي طفل تحتوي على كمية من الحديد لا تقل عن (10 – 15 ) ملغ/ يومياً.

    يتم امتصاص الحديد في الجزء الأنسي من الأمعاء الدقيقة proximal ، وبالتحديد في العفج duodenum والصائم jejunum .

    العوامل التي تساعد على امتصاص الحديد هي :
    زيادة حاجة الجسم له .
    حموضة المعدة .
    فيتامين ج ( سي c ) .
    بينما على العكس هناك عوامل تقلل من امتصاصه وهي :
    القلوية البنكرياسية .
    والمواد الفوسفاتية .
    وكل سبب يؤدي إلى أذية مخاطية الأمعاء الدقيقة ، وخاصة العفج والصائم .
    وأخيراً العمليات الجراحية على المعدة والأمعاء التي تقلل من سطح الامتصاص .
    الحديد الذي يتم امتصاصه إلى الدم ، يتوزع في الجسم على الأماكن التالية :
    خضاب الدم الأحمر hemoglobin :
    وهو يشكل ثلثي حديد الجسم تقريباً ، ولذلك فإن فقدان الدم ، ولأي سبب كان ، هو واحد من أهم أسباب فقدان الحديد ، ويكفي كي ندلل على هذه الحقيقة أن نذكر بأن كل (1 سم3) من الدم يحتوي على (نصف ملغ ) من الحديد ، بينما (1 سم3) من الكريات الحمراء يحتوي على ( 1 ملغ ) من الحديد .
    مخازن الحديد stores :
    وهي على نوعين :
    مخازن متحركة serum ferritin: وهو نوع خاص من البروتين ، يحمل الحديد ويكون مرتبطا به ، متوسط تركيزه في الدم ( 35 ng/ml ) ، ونقصه يعتبر واحداً من أهم دلالات نقص الحديد المختبرية .
    مخازن ثابتة hemosiderin: وتتوزع في الكبد ونخاع العظم ، ونقص أو غياب هذه المادة من نخاع العظم هو أهم وأبكر علامات فقر الدم بعوز الحديد أيضاً .
    حديد مصل الدم serum iron :
    ويتراوح ما بين ( 50 – 120 ميكروغرام / ديسيلتر = 100 مل ) في الأطفال ، و ( 70 – 160 ميكروغرام / ديسيلتر = 100 مل ) في الكبار .
    خمائر الجسم enzymes :
    يدخل الحديد في تركيب الكثير من خمائر الجسم ولذلك فإن نقصه ينعكس على عمل هذه الخمائر وأهمها :
    ( catalase , pyroxidase , mono amin oxidase , cytochrome)
    أسباب نقص الحديد :
    إن أهم أسباب نقص الحديد في الجسم هي :
    فقدان الدم : ولقد بينا تفسير ذلك قبل قليل ، ولذلك تعتبر الدورة الشهرية لدى النساء من أهم أسباب فقر الدم لعوز الحديد لديهن .
    نقص الوارد الغذائي من الحديد : حيث يوجد الحديد بكثرة في اللحوم ، وبكمية أقل في الخضراوات أما الحليب فهو فقير به جدا ( كمية الحديد لا تتجاوز نصف ملغ في ليتر حليب بنوعيه الإنساني والبقري ).
    خلل في امتصاصه من العفج والصائم ( راجع العوامل التي تساعد أو تقلل من امتصاصه ) .
    الصورة السريرية :
    يغلب أن تظهر أعراض فقر الدم بنقص الحديد في الأطفال ما ين الشهر التاسع إلى الشهر الرابع والعشرين من العمر . ولعل من أهم أعراض وعلامات هذا المرض هي :
    الشحوب : ويكو ملحوظاً في الأغشية المخاطية لملتحمة العين ، وفي الشفاه ، وفي راحة الكفين ، وسرير الظفر . أما إذا تقدم المرض فيكون الشحوب واضحاً في جميع أنحاء الجلد .
    ضعف الشهية
    تغيرات في الجلد والأغشية المخاطية
    أكل التراب
    ضخامة الطحال ( 10 – 15 % من الحالات )
    أعراض وعلامات عصبية : وتشاهد في الحالات المزمنة وغير المعالجة ( مثل النرفزة والعصبية ).
    الفحوصات المختبرية :
    عندما يحدث نقص في حديد الجسم ، فإن تغيرات تحدث وفق تسلسل معين ، وأول من يتأثر هي :
    المخازن : فيقل الصباغ الحديدي الموجود في نخاع العظم Hemosidrene أو يختفي تماماً ، كما يقل البروتين المرتبط بالحديد في مصل الدم serum ferritin إلى ما دون ( 10 نانوغرام / مل ) =35 ng/ml) n).
    ثم تحدث تغيرات دموية hematological changes
    فيقل الحديد في مصل الدم serum iron إلى ما دون ( 30 ميكروغرام /دل )(50- 120 microgram/dl ).
    وتزداد نسب الإشباع الكلية للحديد في الدم (total iron binding capacity (tibc إلى أكثر من (350 ميكروغرام /دل )( 350 mcg/dl – 250 ).
    وتقل النسبة المئوية للإشباع transferrin saturation إلى أقل من (15 % ) ( طبيعي = 33 % ).
    ثم ينقص هيموغلوبين الدم بالتدريج ...
    وتحدث التغيرات الدموية المشهورة في الكرية الحمراء ، فتكون الكرية صغيرة الحجم microcytic ، ناقصة الصباغ hypochromic ، وتقل جميع المقادير المطلقة للكرية الحمراء ( حجم الكرية الوسطي MCV ، تركيز الهيموغلوبين الوسطي MCH ، وتركيز الهيموغلوبين في وحدة الحجوم من الكريات الحمراء MCHC .
    وآخر من يتأثر بنقص الحديد هي الخمائر ENZYM DEPLETION ومن أهم مظاهر تأثرها :
    فقدان الشهية anorexia
    هيجان irritability
    تغيرات عصبية ونفسية neurological changes
    العلاج
    تعتبر أملاح الحديدي ferrous التي تعطى عن طريق الفم هي المفضلة في العلاج ، فهي غنية بالحديد ، وسهلة الامتصاص ، ورخيصة الثمن ، وقليلة الأعراض الجانبية . ومن أهما : ( ferrous sulphate , f.gluconate , f. fumarate) الجرعة اليومية ( 6 ملغ / كغ / يومياً ) على ثلاث جرعات بعد الأكل ( قطرات للرضع ، وشراب للأطفال ).
    يستمر العلاج حتى تعود معطيات الدم إلى الطبيعي ، ثم نضيف فترة ( 4- 6 ) أسابيع لملء المخازن الفارغة . آخر من تأثر بنقص الحديد ( وهي الخمائر ) هي أول من تنتعش بالعلاج ، ويتم ذلك في غضون ( 12 – 24 ) ساعة ، حيث تتحسن الشهية ، وتتلاشى الأعراض العصبية .

    ثم تبدأ معطيات الدم بالتحسن ، ويستغرق ذلك فترة تتراوح من ( 36 ساعة ) إلى ( شهر ) . فتزداد خلوية نخاع العظم ، وتكثر الشبكيات retcs في الدوران الدموي ، ويرتفع الهيموغلوبين في الدم ، وتأخذ الكريات الحمراء صفاتها وأشكالها الطبيعية .

    ثم تبدأ المخازن الفارغة بالامتلاء ، وهذه آخر مرحلة في العلاج ، وقد تستغرق ( 1 – 3 ) أشهر .

    يبقى أن نقول كلمة أخيرة في العلاج وهي : أنه لا داعي لإعطاء الحديد عن طريق الحقن العضلي ، نظراً لسهولة إعطائه عن طريق الفم ، إلا إذا رغب المريض بذلك ، وإذا قررنا ذلك فقانون حساب الحقن يكون كما يلي : الحاجة الكلية من الحديد ( ملغ ) = ( كمية الهيموغلوبين المطلوب رفعه × وزن الجسم × 3 ) .




    هناك امراض كثيرة اخرى و لكن هذا التقرير نبذة عن مرضين ،، كفانا الله و اياكم شر هذه الامراض
    الموضوع منقووووووول للفائده

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    159
    رائع تسلم إيدك

    :sm199::sm199::sm199:
    إليــــك يانفسي فأعلى القمة مكاني

    بالعزيمة و الإصرار تحقق ماتريد

    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    في ذكريات الماضي
    المشاركات
    59
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة miss biochemistry مشاهدة المشاركة
    رائع تسلم إيدك

    :sm199::sm199::sm199:
    اشكر مرورك لك تحياتي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
vBulletin skin developed by VillaARTS.