صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 52

الموضوع: **مكتبة البحوث العربيه**

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    كوكب الارض
    المشاركات
    73
    متميزه....................مبدعه..دائما.......مشاءا لله عليكي اميره

    ...........جزاك الله خير..

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الواحة الخضراء على المشاركة المفيدة:

    أميرة يمنية (11-02-2011)

  3. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    الوحدة اليمنية
    المشاركات
    3,297

    Arrow الدراسه السادسة

    أمراضية بكتيريا السل في الحيوانات المخبرية ( الأرانب)

    =====
    الدرجة العلمية: ماجستير
    الجامعة: جامعة ذمار
    بلد الدراسة: اليمن
    تاريخ الإقرار: 2009
    نوع الدراسة: رسالة جامعية

    =====

    الملخص


    ا
    ستخدم في هذا البحث موديل تجريبي لحيوانات التجارب (الأرنب) لدراسة أمراضية وتأثير بكتريا السل (التدرن) المرضية التي تصيب الإنسان حيث جرى استخدام موديل الأرانب التجريبي لأحداث المرض ومعرفة التغيرات المرضية بعد إعطاء العلاج المضاد والمعالج لمرض السل.

    ثلاث مجاميع من الأرانب استخدمت في تجربة البحث العلمي, كل مجموعة اشتملت على ثمانية أرانب مجاميع الحيوانات المختبرية (الأرانب) الأولى, الثانية حقنت (1 ملغ/مل) من بكتريا السل من النوع البشري وبعدد (2×103/مل وحدة تكوين المستعمرة الجرثومية) في كل حيوان مختبري, أما المجموعة الثالثة فقد تركت كمجموعة سيطرة بعد حقنها بمحلول الملح بنفس الجرعة وفي نفس الوقت.

    شوهدت التغيرات المرضية في الأعضاء الداخلية مثل : الرئتين, الكبد, الكلى, الأمعاء والعقد اللمفاوية بعد (60) يوما من الإصابة بجراثيم السل في كافة حيوانات المجموعتين الأولى و الثانية, وبعد التأكد من حدوث المرض في حيوانات المجموعتين الأولى والثانية تم البدء بإعطاء المعالجة بواسطة نظام المعالجة الذي يجمع دواء الأيزونيازيد مع دواء الريفامبيسين ولمدة شهرين من تاريخ الإصابة بجراثيم السل.

    تم قتل (التضحية) بالأرانب بعد 120 يوم,130 يوم وكذلك140 يوم من بعد إصابة الحيوانات بالعامل الجرثومي في المجموعتين الأولى والثانية وكذلك المجموعة الثالثة كسيطرة, لم تلاحظ تغيرات نموذجية وآفات مرضية تشابه وتطابق الآفات المرضية المعروفة لمرض السل في حيوانات المجموعة الأولى بالمقارنة مع التغيرات المرضية الحادثة في حيوانات المجموعة الثانية غير المعالجة والتي شوهدت فيها آفات مرضية نموذجية لمرض السل.

    تم تمييز وتشخيص التهاب الحساسية والالتهاب الحبيبي الدرني بعد فحص الشرائح النسيجية حيث كانت الرئة والكبد والطحال والعقد الليمفاوية في حيوانات التجربة بالمجموعة الأولى مميزة في مختلف الأعضاء كونها لانمطية أو غير نموذجية على عكس الآفات التي شوهدت في المجموعة الثانية والتي كانت نموذجية لمرض السل.
    اللهم اني اعوذ بك ان اُشرك بك شيئاً اعلمه

    واستغفرك فيما لا اعلمه


  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة يمنية على المشاركة المفيدة:

    HIND. (24-03-2011)

  5. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    الوحدة اليمنية
    المشاركات
    3,297

    Arrow الدراسه السابعه

    التنيط الجيني للمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميسيلين في مستشفى الخرطوم التعليمي

    ====
    الباحث: د / عيضة علي بن حميد
    الدرجة العلمية: دكتوراه
    الجامعة: جامعة النيلين
    بلد الدراسة: السودان
    لغة الدراسة: الإنجليزية
    تاريخ الإقرار: 2008
    نوع الدراسة: رسالة جامعية
    ====

    المخلص

    تمثل جراثيم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيللين (MRSA) مشكلة صحية كبيرة في جميع مستشفيات العالم. ووجد أن معدل انتشار مقاومة جراثيم المكورات العنقودية الذهبية للمضادات الحيوية في زيادة متسارعة وخصوصا في العدوى المكتسبة في المستشفيات، لذا هدفت هذه الدراسة لتحديد معدل تكرار الإصابة بجراثيم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيللين وتحديد أنماط انتشار حساسية المضادات الحيوية لهذه الجراثيم في مستشفى الخرطوم التعليمي في السودان، وتحليل النمط الجزيئي لهذه الجراثيم بواسطة اختبار تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR) وتحديد الطول الجزيئي المحدد التبايني (PCR-RFLP).

    منهجيـة الدراســة

    هذه دراسة مقطعية لتشخيص جراثيم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) المعزولة من مستشفى الخرطوم التعليمي في الفترة من سبتمبر 2005 إلى أغسطس 2007 م بطرق التنميط الجيني لمعرفة مصدر وانتشار العدوى المكتسبة بهذه الجراثيم.

    جمعت عينات جراثيم المكورات العنقودية الذهبية من أنواع مختلفة للجروح السريرية في أقسام الجراحة والعظام ووحدة الحروق بمستشفى الخرطوم التعليمي. جميع هذه العزلات تم تزريعها ودراسة حساسيتها للمضادات الحيوية بطريقة الانتشار من الأقراص.

    بالنسبة للخصائص الجزيئية للجينات فقد تحديدها بواسطة اختبار تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR) للجين النوعي للمكورات العنقودية الذهبية (S. aureus specific gene) والجين المسئول عن وجود المقاومة للميثيسيلين (mecA gene) وجين إنزيم التلزن (coagulase gene)، أما الطول الجزيئي لإنزيم التلزن فتم تحديده بواسطة اختبار تفاعل البلمرة التسلسلي وتحديد الطول الجزيئي المحدد التبايني (PCR-RFLP) بواسطة الإنزيم القاطع Alu1.

    النتـــــائج


    تم عزل 48 من جراثيم المكورات العنقودية الذهبية بنجاح وتم التعرف على 9 منها كانت مقاومة للميثيسيلين وهي تمثل نسبة 18,75%. أظهرت النتائج أن جميع عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة والحساسة للميثيسيللين كانت حساسة للفانكومايسين، وأن المقاومات المركبة للمضادات الحيوية كانت شائعة في جراثيم الـ MRSA.

    قسمت جراثيم المكورات العنقودية الذهبية إلى 3 مجموعات: المجموعة الأولى من قسم الجراحة وعددها 28 (58.3%)، المجموعة الثانية من قسم العظام وعددها 14 (29.2%)، المجموعة الثالثة من وحدة الحروق وعددها 6 (12.5%). تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR) للجين النوعي للمكورات العنقودية الذهبية (S. aureus specific gene) وجد عند 107 bp لجميع العزلات، والجين المسئول عن وجود المقاومة للميثيسيلين (mecA gene) وجد عند 1319 bp لعدد 9 عزلات، وجين إنزيم التلزن (coagulase gene) وجد تقريبًا عند 500 bp (26/48) و 580 bp (22/48).

    أما تفاعل البلمرة التسلسلي وتحديد الطول الجزيئي المحدد التبايني (PCR-RFLP) لإنزيم التلزن لجراثيم المكورات العنقودية الذهبية بواسطة الإنزيم القاطع AluI فقد وجد أن هناك نمطين coaA وcoaB عند 190, 310 bp و 190, 390 bp تقريبًا وبهذه النسب 54.2% (26/48) و 45.8% (22/48) على التوالي.
    ويستخلص من هذه الدراسة أن تكرار المقاومة والمقاومة المركبة للمضادات الحيوية لجراثيم الـ MRSA شائعة في الجروح الملتهبة.

    إن اختبار تفاعل البلمرة التسلسلي كان أكثر ثقة ودقة لتحديد الجينات المسؤلة عن الجنس والنوع لجراثيم المكورات العنقودية الذهبية بالإضافة إلى تحديد الجين المسئول عن المقاومة للميثيسيللين.

    يمثل فحص تفاعل البلمرة التسلسلي وتحديد الطول الجزيئي المحدد التبايني نظاماً أكثر ثقة ودقة للتنميط الجزيئي لجراثيم المكورات العنقودية الذهبية وانتشارها في المستشفيات.


    Abstract

    Methicillin-resistant Staphylococcus aureus (MRSA) is a major problem in
    hospitals around the world. There is a growing concern about the rapid rise in resistance of nosocomial infections to antimicrobial agents.

    The aims of present study were to determine the frequency rate of infection of MRSA strains in Khartoum Teaching Hospital and to define the molecular genotyping of Staphylococcus aureus strains using polymerase chain reaction (PCR) and polymerase chain reaction-restriction fragment length polymorphism (PCR-RFLP).

    Materials and methods

    This is a cross-sectional study performed to detect the methicillin resistant S. aureus (MRSA) isolates collected from Khartoum Teaching Hospital during September 2005 and August 2007 by various molecular genotyping methods.

    The samples were collected from clinical wound specimens in the wards of surgery, orthopaedic and burns, then processed, cultured and subsequently susceptibility test was performed using disc diffusion method.

    Polymerase chain reaction (PCR) was used to amplify a sequence of the S. aureus specific gene, methicillin resistant (mecA) gene and coagulase (coa) gene. PCR-restriction fragment length polymorphism (RFLP) based on coagulase gene polymorphism was also evaluated by Alu1 restriction enzyme.

    Results


    Forty eight S. aureus isolates were collected and the number of MRSA identified was 9(18.75%). All strains of MRSA and MSSA were sensitive to vancomycin, while multi-drug resistance was observed to be common among MRSA strains.

    The isolates were classified into 3 groups; group І: S. aureus isolated from the surgical ward (No. =28; 58.3%),
    group ІІ: S. aureus isolated from the orthopaedic ward (No. =14; 29.2%), and
    group ІІІ: S. aureus isolated from the burns unit (No. =6; 12.5%). PCR
    amplification of the S. aureus specific gene produced at 107 bp of all isolates. mecA gene yielded the amplicon size at 1319 bp (9/48), and coa gene produced amplification products approximately at 500 bp (26/48), and 580 bp (22/48).

    Two distinct PCR-restriction fragment length polymorphism (RFLP) patterns of coagulase gene exhibited among isolates of S. aureus; coaA and coaB. With AluΙ restriction enzyme digested, the product fragments were approximately at 190, 310 bp and 190, 390 bp with percentages of 54.2% (26/48) and 45.8% (22/48) respectively.

    Conclusion


    Wound infections showed common multiple antibiotic resistant of MRSA.
    The PCR assay appears to be more reliable and accurate test for both the genus and the species of S. aureus, as well as for detection of MRSA-PBP.
    PCR-RFLP represents a powerful, rapid, and reliable molecular genotyping system for detection of S. aureus in hospitals.
    اللهم اني اعوذ بك ان اُشرك بك شيئاً اعلمه

    واستغفرك فيما لا اعلمه


  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة يمنية على المشاركة المفيدة:

    HIND. (24-03-2011)

  7. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    الوحدة اليمنية
    المشاركات
    3,297

    Arrow الدرسة الثامنه

    دراسات على مقاومة المضادات الحيوية للمكورات العنقودية السالبة لإنزيم التلزن المعزولة من مرضى المستشفيات

    =====

    الباحث: أ / عيضة علي بن حميد
    الدرجة العلمية: ماجستير
    الجامعة: جامعة السودان
    بلد الدراسة: السودان
    تاريخ الإقرار: 2003
    نوع الدراسة: رسالة جامعية

    =====

    الخلاصـة


    أجريت هذه الدراسة لاستقصاء وجود مكورات عنقودية سالبة لإنزيم التلزن مقاومة للمضادات الحيوية عند مرضى المستشفيات في السودان ، وذلك في الفترة من نوفمبر 2001م إلى فبراير 2003م.

    تم جمع 188 عينة إكلينيكية من مرضى بمستشفى الخرطوم التعليمي ، وتم تزريع هذه العينات وإجراء الإختبارات المختلفة للتعرف على البكتيريا المعزولة.
    عُزل من هذه العينات 68 سلالة من المكورات العنقودية السالبة لإنزيم التلزن، وتم التعرف على أنها المكورات العنقودية البشروية 33(48.5%) سلالة ، المكورات العنقودية المتعايشة 12(17.6%) سلالة ، المكورات العنقودية الحالة للدم 12(17.6%) سلالة ، المكورات العنقودية اللقدوننسية 6(8.8%) سلالة ، والمكورات العنقودية الإسكلفرية 5(7.3%) سلالة.

    بلغت نسبة الإصابة بالمكورات العنقودية السالبة لإنزيم التلزن في الجروح الملتهبة 55.9% ، حيث تم عزل كلٍ من المكورات العنقودية البشروية 22.0% ، المكورات العنقودية الحالة للدم 17.6% ، المكورات العنقودية اللقدوننسية 8.8% ، والمكورات العنقودية الإسكلفرية 7.3%. كما مثَّلت سلالات أخرى 32.3% من الإلتهابات في المجاري البولية حيث عُزلت كلٍ من المكورات العنقودية البشروية 14.7% ، والمكورات العنقودية المتعايشة 17.6%. أما في حالات الخراجات فقد كانت نسبة الإصابة بالمكورات العنقودية السالبة لإنزيم التلزن 11.8% ، تسببت بواسطة المكورات العنقودية البشروية.

    جميع السلالات المعزولة دُرست من حيث حساسيتها للمضادات الحيوية المستخدمة في مثل هذه الحالات المرضيةَ، وذلك بإجراء تجربة الحساسية بطريقة الانتشار من الأقراص على وسط مولر هنتون، وطريقة التخفيف المتسلسل لتحديد التركيز المثبط الأدنى للمضاد الحيوي.

    أظهرت النتائج أن نسبة مقاومة السلالات المعزولة للمضادات الحيوية 83.0% ، كما تبين أن 93.6% من السلالات كانت مقاومة لعائلة البيتالاكتام وأن 72.3% منها مقاومة لعدد كبير من المضادات الحيوية المختارة لهذه الدراسة.

    المضادات الحيوية التى ظهرت أكثر فعالية هي السبروفلوكساسين والجنتامايسين (22.0%)، بينما كانت كل السلالات المعزولة مقاومة (100%) للبنسلين والميثيسلين.
    أكدت نتائج تجربة تحديد التركيز المثبط الأدنى مقاومة السلالات المعزولة لعدد

    خمسة من المضادات الحيوية المستخدمة فى هذه التجربة على النحو التالى:-
    التركيز المثبط الأدنى لعقار السـيفالكسـين > 60 to > 3.75 microgram/ml
    التركيز المثبط الأدنى لعقار الأموكسـيسلين > 50 to > 6.25 microgram/ml
    التركيز المثبط الأدنى لعقار الكوترايموكسازول > 50 to > 3.125 microgram/ml
    التركيز المثبط الأدنى لعقار الايريثرومايسين > 30 to > 0.9375 microgram/ml
    التركيز المثبط الأدنى لعقار السبروفلوكساكين < 20 to > 0.3125 microgram/ml.

    Abstract
    This study was carried out to investigate the presence of antibiotic resistance coagulase-negative staphylococci (CoNS) isolated from hospitalized patients in Sudan, in the period from November 2001 to February 2003.

    A total of 188 clinical specimens were collected from patients hospitalized in Khartoum Teaching Hospital (K.T.H.). These specimens were cultured, and the isolates were identified by the conventional methods used to characterize bacteria using differential diagnostic tests.

    Sixty eight (CoNS) were isolated. These isolates were identified as Staph. epidermidis 33(48.5%) strains, Staph. saprophyticus 12(17.6%) strains, Staph. haemolyticus 12(17.6%) strains, Staph. lugdunensis 6(8.8%) strains, and Staph. schleiferi 5 (7.3%) strains.

    Wound infections caused by (CoNS) constituted 55.9%. The species isolated were Staph. epidermidis 22.0%, Staph. haemolyticus 17.6%, Staph. lugdunensis 8.8%, and Staph. schleiferi 7.3%. Other (CoNS) species were contributed to urinary tract infections 32.3%, the most frequent isolated were Staph. epidermidis 14.7% and Staph. saprophyticus 17.6%, whereas 11.8% of the suppurative infections were caused by Staph. epidermidis.

    All strains were studied for their susceptibility to traditionally used antibiotics. The disk diffusion method on Müeller-Hinton agar was used. The minimum inhibitory concentrations (MICs) were determined by the serial dilution method as recommended by the National Committee for Clinical Laboratory Standards (NCCLS) (Koneman et al.,1992).

    The results revealed an overall resistance to antibiotics of strains was 83.0%, of these resistance to beta-lactam antibiotics constituted 93.6% , while 72.3% to a wide range of selected antibiotics.

    The antibiotics that showed the most effective of (CoNS) isolated were ciprofloxacin and gentamicin, whereas all isolates were resistant (100%) to penicillin G and methicillin.

    The results of minimum inhibitory concentrations (MICs) of five antibiotics tested were found as follows: MICs of cephalexin ≥ 60 to ≥ 3.75 microgram/ml, MICs of amoxicillin ≥ 50 to ≥ 6.25 microgram/ml, MICs of co-trimoxazole ≥ 50 to ≥ 3.125 microgram/ml, MICs of erythromycin ≥ 30 to ≥ 0.9375 microgram/ml, and MICs of ciprofloxacin ≤ 20 to ≥ 0.3125 microgram/ml.
    اللهم اني اعوذ بك ان اُشرك بك شيئاً اعلمه

    واستغفرك فيما لا اعلمه


  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة يمنية على المشاركة المفيدة:

    HIND. (24-03-2011)

  9. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    الوحدة اليمنية
    المشاركات
    3,297

    Arrow الدراسه السابعه...فطريات+صيدله

    تطوير وتركيب دواء جديد لعلاج مرض البهق وللأمراض الفطرية الجلدية

    ========
    الباحث: د /عبد الكريم قاسم يحيى
    الدرجة العلمية: دكتوراه
    الجامعة: جامعة الخرطوم
    بلد الدراسة: السودان
    لغة الدراسة: الإنجليزية
    تاريخ الإقرار: 2008
    عنوان المؤتمر أو الندوة: 5810


    الملخص :


    إن مرض البهق والفطريات الجلدية من أكثر الأمراض الشائعة والمنتشرة خصوصا في المناطق الساخنة وبين الطبقات الفقيرة.

    هناك عدة أدوية كيميائية تستخدم لعلاج البهق والفطريات الجلدية ولكن آثارها الجانبية كثيرة خصوصاً الأدوية التي تعطى عن طريق الفم لتأثيرها السام على الكبد والكلى وكذلك أسعارها المرتفعة خصوصاً أن المرض يصب الطبقات الفقيرة, وكذلك الأدوية الموضعية مثل الشامبوهات والكريمات أسعارها المرتفعة وآثارها الجانبية على الجلد معروفة.

    لذلك كان الهدف من هذه الدراسة هو إيجاد علاج للبهق والفطريات الأخرى فعال وآمن ورخيص.

    في اليمن هناك أحجار بركانية يتم استخلاص موادها بواسطة الماء وتستخدم شعبياً لعلاج مرض البهق والفطريات الجلدية.
    تم عمل الدراسة الكيميائية لهذه الأحجار وتم التعرف على مكوناتها ونسب هذه المكونات في الأحجار
    تم عمل الدراسة الميكروبيولوجية لمعرفة تأثير العلاج على الفطريات المختلفة وكذلك على البكتيريا المزرعة في أطباق تزريع ومقارنته مع أدوية أخرى وقد أعطى نتائج جيدة جداً.
    تم استخلاص هذه المكونات وتحضيره على شكل صيدلاني مناسب (كريم) وعمل الدراسات المناسبة له وكذلك دراسة الثباتية لهذا المستحضر.

    تم عمل الدراسة الفارماكولوجية للعلاج على المستقبلات المختلفة في عضلات الجسم لكل من العضلات الملساء وعضلة الأورطي في الأرانب وعضلات الرحم في الفئران وعضلات الهيكلية في الضفادع ووجد من خلال هذه الدراسة أنه لايوجد أي آثار فارماكولوجية على المستقبلات في العضلات المختلفة للجسم.

    تم عمل دراسة السمية للعلاج على فئران حيث تم تقسيم الفئران لمجموعتين مجموعة أعطيت العلاج بجرعات قاتلة لمدة واحد وعشرين يوم والمجموعة الأخرى للمقارنة وبعد ذلك تم أخذ عينات دم من كل الفئران وتم عمل تحليل لكل مكونات الدم وكذلك الأنزيمات.وتم عمل التحليل الإحصائي للنتائج مقارنة مع المجموعة الأخرى ووجد أنه لاتوجد أي اختلافات إحصائية في النتائج.

    كذلك تم ذبح الفئران التي أخذت العلاج وأخذ الأعضاء (الكبد, الكلي, الطحال, الأمعاء الدقيقة والقلب) لكل فأر وتم عمل دراسة الأنسجة لهذه الأعضاء ووجد أنه لايوجد أي تأثير للعلاج على هذه الأعضاء.

    أخيراً وبعد موافقة لجنة أخلاقيات البحوث في وزارة الصحة الاتحادية بجمهورية السودان على إجراء الدراسة الإكلينيكية على مطوعين تم عمل دراسة مقارنة إكلينيكية للعلاج مع الكلوترايمازول كريم على مائة متطوع لمدة ثلاثة أشهر في المعمل القومي السوداني-قسم الفطريات الجلدية بالتعاون مع مستشفى الخرطوم التعليمي للأمراض الجلدية والتناسلية وقد أعطى نتائج جيدة
    كما تمت متابعة إعادة المرض في بعض المطوعين خلال سنة وثبت انه لا يوجد أي إعادة.

    Abstract


    Tinea versicolor (TV) and skin dermatophytes (SD) infections are common diseases widely spread in tropical areas and among poor populations. There are some chemical drugs used in the treatment of TV and S.D infections.

    These drugs have side effects; especially oral drugs which have toxic effects on liver and kidneys. Some are very expensive and recurrence rate of the disease is high.

    The aim of this study was to prepare a new, non expensive, effective and safe pharmaceutical formulation for treatment of TV and SD infections using a naturally available volcanic stone extract.

    This volcanic stone is native to Yemen where it is used traditionally for treatment of TV and SD infections by soaking in water and wiping the affected areas of the skin.

    In this study chemical analysis was done for the stone which identified its constituents and the amount of each constituent.

    In vitro microbiological studies were done to know the effect of the stone extracts on cultures of different fungi and bacteria. Comparative studies were carried out to investigate the microbiological activity of the stone extracts with other drugs used for treatment of fungi infections. The results achieved showed high microbiological activity of stone extracts against TV and other dermatophytes infections.

    The stone extract was then formulated in a suitable pharmaceutical formulation (aqueous cream) and the physical and chemical properties of this formulation were determined. The stability of the finished formulation was carried out.

    Pharmacological studies of the stone extract were done for the smooth muscle receptors in the small intestine and aortic muscle from the rabbit and on the receptors of the skeletal muscle from the frog, and also on the receptors of the uterus muscle from the rat. The results of these studies showed that there are no pharmacological effects on these receptors.

    Toxicological studies of the stone extract (100 mg/kg) were tried on twelve rats; six were used as control and the others six as test. The drug was given to the test group for twenty one days (sub chronic study) in high doses (100 mg/kg) and after that blood was taken from both groups. Blood was analyzed for all parameters and different enzymes and the results were compared with the control groups. The results showed that there were no significant difference between the two groups this indicate that the drug is free of toxic effects.

    The five important organs of the control rat (liver, Kidney, heart, small intestine and spleen) were taken. Specimens were prepared for histopathological studies. The results confirmed that there is no damage or effect on these organs.

    Clinical trials using the pharmaceutical formulation were carried out in Sudan after the approval of the study by the Ethics Committee of the Research Administration, Federal Ministry of Health, Sudan. Clinical comparative studies were done on one hundred volunteers; fifty were treated with clotrimazole cream and the other fifty with the new cream formulation. The results were analyzed and statistically compared using SPSS. This showed that the new cream formulation was effective for the treatment of TV and other S.D infections with no recurrences.
    اللهم اني اعوذ بك ان اُشرك بك شيئاً اعلمه

    واستغفرك فيما لا اعلمه


  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة يمنية على المشاركة المفيدة:

    HIND. (24-03-2011)

  11. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    الوحدة اليمنية
    المشاركات
    3,297

    Arrow الدراسه الثامنه

    معامل الدم وحالة الحديد في مرضى الكبد المصابين بفقر الدم في مستشفى الجمهورية التعليمي

    =====
    الباحث: أ / نجاة عبد الرحمن علي حكيمي
    الدرجة العلمية: ماجستير
    الجامعة: جامعة عدن
    الكلية: كلية الطب والعلوم الصحية
    القسم: قسم الباراكلينيك
    بلد الدراسة: اليمن
    تاريخ الإقرار: 2008

    الملخص :


    إن التغييرات الدموية الغير طبيعية واضطراب تمثيل حالة الحديد قد لوحظ في مرضى فقر الدم المصابين بأمراض الكبد وليس هناك بحث تطرق إلى هذه التغييرات في اليمن.
    الهدف من البحث: تقدير التغييرات الدموية وحالة الحديد في مرضى فقر الدم المصابين بأمراض الكبد الحاد والمزمن.

    نوعية الدراسة : دراسة وصفية تبحث معامل الدم وحالة الحديد في مرضى فقر الدم البالغين والمصابين بأمراض الكبد الذين يتعالجون في مستشفى الجمهورية التعليمي في الأقسام الداخلية والخارجية في مديرية خورمكسر محافظة عدن في الفترة من 1 يناير وحتى 30 أكتوبر 2006 .
    وقد اشتملت الدراسة على 51 مريضا قسموا إلى أمراض الكبد الحاد وعددهم 6 رجال و4 نساء ( مصابين بالتهاب الكبد الفيروسي أو التهاب الكبد الناتج من قلة الدموية الموضوعية ) وأمراض الكبد المزمن وعددهم 33 رجلا و8 نساء (مصابين بتليف الكبد وسرطان الكبد الخلوي والتهابات الكبد المزمنة ).

    نسبة أمراض الكبد الحاد منخفضة وتقدر 69 % والمزمنة عالية 4و80 % والرجال أكثر من النساء إصابة ومتوسط العمر في أمراض الكبد الحاد 3و43 سنة وفي أمراض الكبد المزمن7 و43 سنة .

    أتضح من الفحص الأكلنيكي أن جميع مرضى الكبد الحاد مصابين بالإرهاق والآم البطن وصفار وحمى وفقدان الشهية تضخم الكبد أما تضخم الطحال في %70 , بينما معظم مرضى الكبد المزمن كانوا يعانون من جميع الأعراض بالإضافة إلي تضخم الطحال السابقة بنسب مختلفة.. أما فقدان الوزن والاستسقاء والنزيف قد لوحظ عند المرضى المصابين بأمراض الكبد المزمن.

    معامل الدم : وجد أن نقص خضاب الدم وعدد الكرات الحمراء وكذلك الراسب الدموي عند جميع المرضى ويعكس وجود فقر الدم . ففي مرضى الكبد الحاد قد كان المتوسط المعيارى بالتسلسل 1و8± 4 و 2جم/ديس لتر, 9 و 2 ± 9 و 0 X 1210/ل , 9 7 ± 7و 9 % .أما في مرضى الكبد المزمن فقد كان 4و9 ± 0و 2جم/ديس لتر, 5 و 3 ± 8 و 5 X 1210/ل , 4 و 30 ± 9 و 6 %. كان نوعية فقر الدم من الانيميا ذات الخلايا الحمراء السوية الحجم والحمرة والتي تدل على وجود أنيميا ناتجة من الاضطرابات المزمنة وقد لوحظ أن نسبة فقر الدم في مرضى الكبد المزمن ( 22 و 51 %) خاصة في مرضى سرطان الكبد الخلوي (80% ) أما مرضى الكبد الحاد (10 % ) أما الآنيميا ذات الخلية الصغيرة القليلة الحمرة قد لوحظت عند مرضى الكبد المزمن بنسبة( 83 و 26 % ) بشكل عام و في مرضى تليف الكبد ( 6 و 34 % ) أما مرضى الكبد الحاد (20 % ) وهذه الآنيميا تعكس وجود نقص الحديد.

    أن الآنيميا ذات الخلية الكبيرة وسوية الحمرة وجدت في أمراض الكبد الحاد (60% ) أما في أمراض الكبد المزمن ( 51 و 19 %) وهي تعكس وجود تحلل في الدم عند هؤلاء المرضى . أن درجة فقر الدم تختلف من البسيط إلى الحاد ففقر الدم البسيط معظمه عند مرضى الكبد المزمن ( 4 و 86 %) أما عند مرضى الكبد الحاد فقد كانت النسبة( 6 و 13 %) .أن فقر الدم المتوسط قد لوحظ بشكل أكبر عند مرضى الكبد المزمن ( 2 و 76 %) أما لدى مرضى الكبد الحاد بنسبة ( 8 و 23 %).

    فيما يخص فقر الدم الحاد فقد وجد لدى مرضى الكبد المزمن بنسبة ( 7 و 66 %) وفي مرضى الكبد الحاد ( 3 و 33 %) .
    إن لكرات الدم البيضاء كان في المعدل الطبيعي حيث وجد عند مرضى الكبد الحاد 3 و 7 ± 8 و 5 X 610/ل و في مرضى الكبد المزمن 9 و 6 ± 7 و 4X 610/ل. لقد لوحظ أن نقص كرات الدم البيضاء عند50 % من مرضى الكبد الحاد و 60%من مرضى تليف الكبد الذين يعانون من تضخم الطحال. أما زيادة الخلايا فقد وجدت 30 % المرضى المصابين بتحلل الدم و المصابين بالتهابات بكتيرية . كان المتوسط المعياري للصفائح الدموية في المعدل الطبيعي .ففي مرضى الكبد الحاد 9 و 153± 7 و 66X 910/ل وفي مرضى الكبد المزمن 0 و 150 ± 2 و 89 X 910/ل .وقد وجد نقص الصفائح الدموية في مرضى تليف الكبد . أما الخلايا الحمراء الشبكية وجدت مرتفعة في مرضى الكبد الحاد 5 و 2 ± 8 و 1 %.

    أن المتوسط المعياري لترسيب كريات الدم الحمراء كان مرتفع في مرضى الكبد الحاد 2 و 67 ± 0 و 44 مم/س ومرضى الكبد المزمن 7 و 57 ± 8 و 39 مم/س وخاصة عند المرضى المصابين بسرطان الكبد الخلوي. أما الخلية الحمراء المشوكة وجدت فقط مرضى التليف الكبدي. أما الخلية الهدفية وجدت أكثر في مرضى الكبد الحاد .

    وجدت فروق ذات دلالات إحصائية في عدد كرات الدم الحمراء وعدد الخلايا الشبكية بين مرضى الكبد الحاد والمزمن .أما في عدد الصفائح الدموية وكرات الدم البيضاء ومعدل الترسيب فقد كانت بين مرضى الكبد المزمن.

    دراسة وظائف الكبد : أن مستوى الراسب الصفراوي كان مرتفع عند المرضى المصابين بالكبد الحاد 4 و 11 ± 2 و 8 مجم/ديس لتر والمزمن 2 و 7 ± 3 و 6 مجم/ديس لتر وخاصة الراسب الصفراوي المباشر . كما كانت وظائف الكبد التصنيعية مضطربة في مرضى الكبد المزمن .فمستوى البروتينات 3 و 6 ± 8 و جم/ديس لتر ومستوى الزلال 2 و 3 ± 6 و جم/ديس لتر . أما مستوى نشاط البروترومبين 95و48 ± 95و 100 % . فيما يخص الأنزيمات فقد كانت مرتفعة عند مرضى الكبد الحاد والمزمن .فأنزيم الالنين ترانساميناس ففي مرضى الكبد الحاد 1 و 50 ± 5 و 41وحدة/ل والمزمن 8 و 27 ± 9 و 17وحدة/ل وأنزيم الأسبارتيت ترانساميناس 3 و 57 ± 5و47وحدة/ل في مرضى الكبد الجاد 2و31 ± 8 و 22وحدة/ل .أما أنزيم الألكيلين فوسفاتاس كان مرتفع في مرضى الكبد المزمن خاصة مرضى سرطان الكبد الخلوي 0 و 578 ± 0 و 374وحدة/ل الذين عندهم انتشار سرطاني .

    وجدت فروق ذات دلالات إحصائية في مستوى الزلال بين مرضى الكبد الحاد والمزمن وكذلك في مستوى الزلال ونشاط البروترومبين في مرضى الكبد المزمن.

    الفحص الفيروسي : أن الأصابة بالتهابات الفيروس الكبدي البائي أكثر من التهابات الكبد السيني وخاصة في مرضى تليف الكبد

    دراسة حالة الحديد: أن معدل مصل الحديد كان منخفض في مرضى الكبد الحاد 0 و 54 ± 6 و 24 مجم/ديس لتر وطبيعي في مرضى الكبد المزمن7 و 66 ± 2 و 64 مجم/ديس لتر. كما لوحظ الانخفاض في مرضى تليف الكبد 4 و 56 ± 6و32 مجم/ديس لتر .أما قابلية التماسك الكلية للحديد كانت طبيعية في مرضى الكبد الحاد 3 و 222 ± 9 و 90 مجم/ديس لتر والمزمن 2 و 222 ± 1 و 114مجم/ديس لتر ولكن هناك ارتفاع في مرضى سرطان الكبد الخلوي وبعض مرضى تليف الكبد المصابين بنقص الحديد. أن معدل نسبة أشباع الحديد المنقول كانت منخفضة في مرضى الكبد الحاد 3 و 26 ± 2 و 11% وطبيعي في مرضى الكبد المزمن 6 و 34 ± 8 و 23% ولكن وجد منخفض في مرضى التهابات الكبد المزمن وبعض مرضى تليف الكبد. أما ألارتفاع فقد لوحظ في مرضى سرطان الكبد الخلوي 9 و 49 ± 8 و 29% .كما أن معدل مصل الفرتين عالي في مرضى الكبد الحاد 7 و 1044 ± 2 و 333ننجم/ديس لتر والمزمن 9 و 573 ± 0 و 418ننجم/ديس لتر خاصة في مرضى سرطان الكبد الخلوي 6 و 835 ± 8و65ننجم/ديس لتر كما وجد منخفض في بعض حالات تليف الكبد المصابين بنقص الحديد.

    توجد هناك فروق ذات دلالات أحصائية في معدل مصل الفرتين بين مرضى الكبد الحاد والمزمن.
    توجد هناك علقة عكسية ذات دلالات أحصائية بين وقت البروترومبين وعدد الصفائح الدموية ونسبة خضاب الدم وحجم الطحال. وكذلك عدد كرات الدم الحمراء وحجم الطحال .كما أن هناك علاقة عكسية بين وظائف الكبد ومصل الفرتين وبين عدد كرات الدم البيضاء وحجم الطحال وبين مصل الفرتين وعدد الصفائح الدموية.

    نستنتج من هذه الدراسة :

    1- أن مرض الكبد يصاحبه عدة تغييرات غير طبيعية في الدم وخاصة وجود فقر الدم الذي ناتج من أسباب كثيرة وأن معظم الانيميا الموجودة هي بسيطة الدرجة ذات كرات دموية سوية الحجم والحمر.

    2- أن عدد كرات الدم البيضاء طبيعية ولوحظ نقصها في مرضى تليف الكبد الذين لديهم تضخم الطحال.

    3- أن هناك نقص في عدد الصفائح الدموية في مرضى تليف الكبد ناتج من عدة أسباب.

    4- لوحظ أن هناك ارتفاع في المعدل المئوي للخلايا الشبكية في مرضى الكبد الحاد أما الخلايا الشوكية فتوجد فقط في مرضى تليف الكبد والخلايا الهدفية توجد أكثر في مرضى الكبد الحاد.

    5- أن ارتفاع معدل الترسيب قد لوحظ في مرضى الكبد الحاد والمزمن.

    6- أن هناك اضطرابات في وظائف الكبد في مرضى الكبد الحاد والمزمن نتيجة الأصابة بفيروسات الكبد أو تليف الكبد أو التهاب الكبد الناتج من قلة الدموية الموضوعية .

    7- أن هناك اضطراب في تمثيل الحديد فالارتفاع في معدل مصل الفرتين أو إشباع الحديد المنقول قد لوحظ في مرضى سرطان الكبد الخلوي أما الانخفاض قد لوحظ في مرضى تليف الكبد المصابين بنقص الحديد .لذا فالزيادة في معدل مصل الفرتين أو إشباع الحديد المنقول أو مع بعض يعكس مخزون الحديد في خلايا الكبد .أما زيادة مصل الفرتين لوحده يعكس درجة الالتهابات الحديثة والنخر الموتي لخلايا الكبد .

    8- أن معظم مرضانا غير مصابين بالحديد فوق الطاقة ماعدا المرضى المصابين بسرطان الكبد الخلوي .

    Abstract :

    The hematological abnormalities and the iron metabolism disorder were observed in patients with liver diseases and anemia in many reports. No Study in this field was done in our country.

    Purpose of Study: To evaluate the hematological parameters and the iron status indicators in anemic patients with acute and chronic liver diseases.
    Design, setting and study group: This is a prospective descriptive study of hematological parameters and iron status indicators in adult patients with liver diseases and anemia who attended to Al-Gamhouria Teach Hosp in - patient or out - patient in Khormaksar City in Aden Governorate from 1st Jan to 30th Oct 2006.

    51 anemic patients with liver diseases were included in this study .Our patients distributed into acute liver disease included 10 patients (viral and ischemic hepatitis) and chronic liver disease included 41 patients (liver cirrhosis, hepatocellular carcinoma and chronic hepatitis). The acute liver disease represented by 19.6%, while the chronic liver disease 80.4%. The males were more affected than females, and patients with chronic liver disease were more older .

    Results:
    Clinical manifestation: Most patients had fatigue, abdominal pain, jaundice, fever, anorexia, hepatomegaly and splenomegaly. The loss of weight, ascites and bleeding disorder were present only in patients with CLD.


    Hematological parameters: The Hb, RBC and hematocrit were reduced in all patients reflecting the presence of anemia.The anemia was mostly normocytic normochronic which reflect the presence of anemia of chronic disorders mostly in patients with CLD .The microcytic hypochromic anemia was observed in patients with LC, reflecting the presence of iron deficiency anemia. The macrocytic normochronic anemia was observed mostly in ALD , mainly those with malaria reflecting the presence of hemolytic anemia. The anemia was varies from mild to severe. The mild was most common in patients with liver diseases (47.1 %).The moderate anemia was represented by (41.2 %)The severe anemia was represented by (11.7 %). The mean of leukocyte was within the normal range in patients with ALD and CLD. The leukopenia was presented in patients with ALD with CLD combined with lymphocytopenia mainly in those with splenomegaly, while leukcytosis was observed in patients with hemolysis and infection. The means of platelet counts were normal, the thrombocytopenia was observed in patients with LC. The mean of reticulocyte count was higher in patients with ALD, reflecting the presence of hemolysis in these patients. The erythrocyte sedimentation rate was higher in both patients with ALD and HCC. The most abnormal cells were the target cell mainly in patients with ALD (100%) and acanthocyte in patients with CLD (9.8 %).

    Liver function tests: The bilirubin levels , ALT ,AST,and ALT were increased in both patients with ALD and CLD . The synthetic functions of the liver were impaired in patients with CLD.The means of total protein, albumin and prothrombin activity were low in patients with CLD mainly in those with L.C , with present statistically significant different.

    Virology markers: showed that the hepatitis B virus was more frequent than hepatitis C virus mainly in patients with liver cirrhosis .
    Iron status indicators: The level of serum iron was reduced in patients with ALD and normal in those patients with CLD , the reduction was observed in L.C and HCC. The TIBC was normal in both patients with ALD and CLD , and elevated in some patients with L.C. The transferring saturation was reduced in patients with ALD , but it reduced in patients with CH and some patients with LC. The elevation of transferring saturation was observed in patients with HCC. The serum ferritin level was elevated in both patients of ALD and CLD mainly in patients with ALD and HCC. The reduction was observed in some patients with L.C who had bleeding problems .There was statistically significant different.

    Conclusion: Patients with liver disease had several hematological abnormalities in peripheral blood included anemia which is multifactorial in its origin. The thrombocytopenia in liver cirrhosis is also multifactorial. The liver dysfunction was observed in all patients and it is due to many causes, viral or non viral. The iron metabolism in patients with liver disease is distorted. Most of our patients were not have iron overload.
    اللهم اني اعوذ بك ان اُشرك بك شيئاً اعلمه

    واستغفرك فيما لا اعلمه


  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة يمنية على المشاركة المفيدة:

    HIND. (24-03-2011)

  13. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    1
    مجهود تشكري عليه يا اميره

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ mycology على المشاركة المفيدة:

    أميرة يمنية (18-02-2011)

  15. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    47
    روووووووووووووووووووووووووعه ومجهود رائع من اخت رائعه
    بورك فيكي عاليتي ونفعنا الله بما عندك
    ((اتبع السيئة الحسنةتمحوها وخالق الناس بخلق حسن))

  16. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حنان2 على المشاركة المفيدة:

    أميرة يمنية (28-02-2011)

  17. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    ارض الله
    المشاركات
    41

    راااااااااااااااائع

    رائعة أختي
    اللهم اني اسألك الخير في الدنيا والآخرة

  18. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ بنت سبا على المشاركة المفيدة:

    أميرة يمنية (28-02-2011)

  19. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    الوحدة اليمنية
    المشاركات
    3,297

    Arrow الدراسه التاسعة

    انتشار فيروس الكبد نوع "د" بين المرضى الإيجابيين مصليا لفيروس الكبد البائي في صنعاء اليمن
    ======


    الباحث: أ / سميحة عبد الله حسين الأكوع
    الدرجة العلمية: ماجستير
    الجامعة: جامعة صنعاء
    الكلية: طب
    بلد الدراسة: اليمن
    تاريخ الإقرار: 2009


    الملخص
    يعتبر فيروس الكبد " د" (hepatitis D virus) من الفيروسات الناقصة من ذوات الحمض النووي (RNA) التي تحتاج إلى الغلاف الخارجي لفيروس الكبد نوع " ب" (hepatitis B virus) في التكاثر وإنتقال المرض ولهذا فان الإصابة به تتطلب وجود فيروس الكبد " ب".

    إن إمراضية فيروس الكبد " د" إما أن تكون إصابة مترافقة مع فيروس الكبد " ب" (coinfection) في نفس الوقت وإما تكون إصابة إضافية (superinfection).

    إن نتيجة الإصابة بفيروس الكبد " د" تتراوح من ما دون السريري الذي يتعذر اكتشافه بالفحوص السريرية المألوفة إلى إلتهاب كبدي مفاجئ سريعاً ما يتطور إلى مضاعفات مرضية خطيرة.

    تعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها في اليمن والتي تتعلق بفيروس الكبد" د" على حده, وقد هدفت إلى تحديد معدل إنتشاره ودراسة عوامل الخطورة المؤدية إليه.

    تم إجراء هذه الدراسة في المركز الوطني لمختبرات الصحة العامة المركزية للفترة من فبراير 2007م إلى أبريل 2008م.

    إحتوت الدراسة على 381 فرداً مصابون بفيروس الكبد " ب" منهم 325 من الذكور و 56 من الإناث, تم إختيارهم عشوائيا, حيث تم أخذ عينات دم وأخذ استبيان معياري لجمع المعلومات الديموغرافية والمرضية وعوامل الخطورة. بالإضافة إلى ذلك تم فحص عينات الدم بواسطة الطريقة الإنزيمية و الإرتباطية لوجود الأجسام المضادة الكاملة و نوع IgM لفيروس الكبد " د" والأجسام المضادة نوع core-IgM لفيروس الكبد " ب".

    كان معدل إنتشار فيروس الكبد " د" في المرضى الذين يعانون من إلتهاب الكبد " ب" 14.2 %, أما معدل الإنتشار الخاص بين الذكور فكان 15.3 % وبين الإناث 8.2 %. حيث وجد إن أعلى معدل إنتشار سجل بين أفراد العقد الخامس من العمر حيث كان معدل الإنتشار لفيروس الكبد " د" 19 % مع معدل خطورة يساوي 1.3 مرة مقارنة مع المجموعات العمرية الأخرى . أما عن عوامل الخطورة لهذا الفيروس فقد وجد أن الحجامة كانت من أهم العوامل لإنتقال الفيروس مع معدل خطورة يساوي 2.5 مرة, يليه التحصين ضد فيروس الكبد " ب" مع معدل خطورة يساوي 1.86 مرة مقارنة مع عوامل الخطورة الأخرى.

    نستنتج من هذه الدراسة أن معدل إنتشار فيروس الكبد " د" بين المجموعات المختلفة من السكان في اليمن قد ارتفع مقارنة مع الدراسات السابقة التي شملت فيروسات الكبد متضمنة لفيروس الكبد " د". وهذا الإرتفاع يعزو إلى خلل في برامج الوقاية لتقليل أو منع ظهور حالات جديدة مصابة بفيروس الكبد " ب". و لهذا أصبح من الضروري إجراء فحص فيروس الكبد " د" لكل المرضي المصابون بفيروس الكبد " ب" لتقليل من حده المرض وإستخدام العلاج المناسب.

    كما نوصى بتطبيق إجراء التحصين المنظم لكل الأفراد الذين هم عرضة للإصابة بفيروس الكبد " ب" أو بإدخال التحصين لفيروس الكبد " ب" إلى نظام التحصين الوطني مع الأخذ بالإعتبار لتوصيات منظمة الصحة العالمية من أجل تقليل أعباء الإصابة بفيروس الكبد " ب" وفيروس الكبد " د" على المرضى والمؤسسات الصحية على الصعيدين الطبي والمادي.

    Abstract

    Hepatitis D virus (HDV) is a defective single-stranded RNA virus that requires hepatitis B surface antigen (HBsAg) for packaging and transmission; thus, it always coexists with hepatitis B virus (HBV) in natural infections. The outcome of disease depends largely on whether the two viruses infect simultaneously (coinfection), or whether the newly
    HDV-infected person is a chronically infected HBV carrier (superinfection).

    The disease spectrum of HDV infection ranges greatly from a sub-clinical
    course to a fulminant hepatitis, rapidly progressive disease. This is the first study in Yemen regarding the investigation of HDV alone. It aimed at, first, the determination of the prevalence rate of HDV alone and, second, the determination of the predisposing risk factors that lead to the acquisition of new HDV infections. This study was performed at the National Centre of Public Health Laboratories, Sana'a, Yemen, during the period from February 2007 to April 2008. Three hundred and eighty one sero-positive HBsAg patients (325 males and 56 females) were selected randomly.

    The personal data of each patient were filled in a questionnaire and serum samples were collected and tested for total anti-HDV antibodies, anti-HDV IgM antibodies and anti-HBc IgM antibodies using the enzyme-linked immunosorbant assay (ELISA) method.

    The prevalence rate of HDV among HBV-infected patients was 14.2%. The prevalence rate in males, 15.3%, was higher than that in the females, 8.2%. There was a trend towards increased levels of infection in the fifth decade of life where the prevalence rate was equal to 19% and the relative risk (RR) was 1.3 times that for other age groups. Regarding the risk factors, cupping was the most important risk factor for contracting HDV infection (RR = 2.5), followed by vaccination against HBV (RR = 1.86).

    It can be concluded from this study that the seroprevalence rate of HDV infection was higher than that reported in previous studies, which investigated several hepatitis viruses including HDV from Yemeni individuals. This increase may be due to the lack of preventive measures to reduce or eliminate new HBV infections. It is therefore crucial to introduce HDV screening test for every patient with HBV infection to reduce any possible severity of the illness by appropriate treatment.

    It may also be recommended to immunize systematically the populations at risk for HBV or better still to introduce HBV vaccination nationwide, in line with the World Health Organization recommendations, in order to reduce the burden of both HBV and HDV infections on the patients and the health authorities at the clinical and financial levels.
    اللهم اني اعوذ بك ان اُشرك بك شيئاً اعلمه

    واستغفرك فيما لا اعلمه


  20. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أميرة يمنية على المشاركة المفيدة:

    HIND. (24-03-2011)

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
vBulletin skin developed by VillaARTS.