الدراسات العلميه وابحاث الاطباء لن تنتهى ابدا مع التطور والتقدم العلمى ، ومن هذة الابحاث والدراسات العلميه الحديثه بعض الابحاث التى تم اجرائها على الفراوله ، التى اثبتت الدراسات العلمية ان الفراوله تحمى من مضاعفات العديد من الامراض .وقد توصلت نتائج دراسة علمية حديثة أجريت بمعهد سولك للدراسات البيولوجية، إلى أن بضع حبات من الفراولة يوميا من الممكن ان تجعلك بمنأي ،ليس فقط عن طبيب واحد, ولكن عن فريق طبي متكامل, بما في ذلك أخصائيو الغدد الصماء وأطباء علاج السرطان.



دراسات علمية :الفراوله تحمى من مضاعفات مرض السكرى:
وأشار باحثون أمريكيون من مختبر البيولوجيا العصبية الخلوية في معهد سالك، إلى أن مادة الـ"فيسيتين"، الموجودة في الفراولة أكثر من أي فاكهة أخرى، مفيدة لصحة الإنسان بسبب خصائصها المضادة للتأكسد، ومساهمتها في التخفيف من تعقيدات مرض السكري.وأكد الباحثون أن تأثير هذه المادة التي يعرف أنها مضاد للتأكسد يحمي الأعصاب، يمكن أن تحمي من يتبعون نظاماً غذائياً من البحر الأبيض المتوسط.ويشرح التقرير العلمي كيف أن "فايستين" وهي إحدي المواد "الفلافويدية" الموجود بصورة طبيعية بوفرة في ثمار الفراولة وبمعدلات أقل في بعض الخضراوات والفاكهة الأخري، تسهم في تقليل مضاعفات مرض السكرى.

وكان باحثو هذا المعمل قد أوضحوا من قبل أن مادة "الفايستين" تساعد على بقاء الخلايا العصبية النامية في مزارع الأنسجة بالمعمل وتقويه الذاكرة, وبوسع مادة "الفايستين" أن تستهدف عدة أعضاء بالجسم, مما يوحي بقوة أن عقاراً بمفرده يمكن إستخدامه للتقليل من مضاعفات مجموعة كبيرة من الأمراض.

ويقول الدكتور دافيد سكوبرت أستاذ ورئيس معمل بيولوجيا الأعصاب والباحث الرئيسي لأول مرة عن عقار يمنع مضاعفات مرض السكر من النوع الأول علي كل من الكلي والمخ في حيوانات التجارب, وبجانب ذلك, فهو يظهر الأساس الجزيئي المحتمل عن كيفية عمل العلاج.

احدث الدراسات العلميه على الفراولة والامراض:
أظهرت الدراسات العلمية الحديثة أن تناول 800 غرام من حامض الـ'فوليك' يوميا مليء بالمنافع الصحية أهمها تحسين عمل الذاكرة، وتأخير شيخوخة دماغ الإنسان، والجسد بشكل عام، ومعروف أن هذا النوع من الفيتامين موجود بكثافة في فاكهة الفراوله والتوت الارضي.وكشف علماء من جامعة 'واغنيغن' الهولندية أن 818 شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و75 عاما، خضعوا للدراسة من خلال تناولهم 800 مايكروغراو من حامض الفوليك الموجود في الفواكه أو الحبوب، لمدة ثلاث سنوات.وأن هؤلاء الأشخاص أظهروا تحسنا في عمل ذاكرتهم، إضافة إلى وظائف دماغية أخرى.وأنهم أعطوا في التجارب نتائجا توازي عمل الدماغ لدى أشخاص أصغر منهم سنا، بخمس سنوات على الأقل.

دراسة علمية :الفراوله والحمايه من امراض القلب:
ويضيف هذا الاكتشاف الجديد إلى المنافع الأخرى المعروفة لهذا الفيتامين، والتي تشمل الحماية من أمراض القلب.وقد تم الكشف عن هذه الدراسة العلمية الحديثة في إطار لقاء للباحثين في مجال مكافحة مرض 'الزهايمر' أو خرف الشيخوخة.ويرى هؤلاء أن اهتمام الطب يجب أن يتركز بشكل أكبر حول صحة الدماغ بنفس حجم التركيز حول الصحة الجسدية.وتقدم لجنة المستشارين والباحثين في داء 'الزهايمر' مجموعة من النصائح والتمارين التي تساعد على مكافحة عوارض هذا المرض، تستند فيها إلى الدراسات والبحوث العلمية على الفراولة.



احدث الدراسات العلمية التوت والفراوله علاج جديد لامراض الكبد:
أفاد باحثون بأن الفراولة والتوت ممتازة لتبريد الكبد والدم والطحال ولمعدة الصفراوية, والأوراق والجذور جيدة أيضاً لتثبيت الأسنان الرخوة ولشفاء الثة الإسفنجية الفاسدة, ولفراولة خصائص مقوية ومجدة للنشاط لما تحويه من الأملاح والفيتامينات وتفيد المصابين بالتدرن الرئوي والتهاب المفاصل.ويوجد في ثمار الفراولة فيتامين "سي" بنسبة تتراوح بين 20-50%، وكاروتين بنسبة 5%، بالإضافة إلى حمض التفاح واليمون والصفصاف كما تعتبر ثمار الفراولة غني بأملاح الصوديوم, والبوتاسيوم, والكالسيوم, والفوسفور, والحديد أكثر بأربعين مرة ما هي عليه في العنب, لذلك تستعمل الثمار في حالات فقر الدم.ويستعمل مغلي الثمار الجافة كمادة حافظة للحراة وطاردة للرمال المرارية والكلوية وفي حالات النقرس تفيد الأوراق كمادة قابضة للإسهال, كما اظهرت الدراسات العلمية الحديثة أن مغلي الأوراق يخفض ضغط الدم عن طريق توسيع الأوعية الدموية.ويفيد عصير الفراولة الجسم المتاكسل في إزالة البثور وحب الشباب والون الشاحب، كما يفيد في جميع أنواع الالتهابات.