صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28

الموضوع: معلومات طبيه منوعة جمع عينات الدم , اختبارات الهرمونات التناسلية والغدة الدرقية وفحص

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    7

    Lightbulb معلومات طبيه منوعة جمع عينات الدم , اختبارات الهرمونات التناسلية والغدة الدرقية وفحص

    [SIZE="4"][SIZE="2"][SIZE="5"]بسم الله الرحمن الرحيم
    {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}.
    صدق الله العظيم
    جمع عينات الدم Collection of Blood
    جمع العينات Specimen Collection
    ‏تزود مختبرات التحاليل الطبية عادة بتعليمات (برامج ) خاصة من الضروري تطبيقها لتهيئة المريض والحصول على العينة المطلوبة بالصورة الصحيحة ويتم ذلك بصيام المريض مدة معينة تختلف حسب نوع التحليل والغرض منه وإيقاف إعطاء المريض المحاليل عبر الوريد ويجب أن يمنع المريض من التدخين. ويوجد بعض التحاليل الخامة التي تتطلب وضع المريض في الحالة الأساسية Basal Condition عند قياس البيروفيت واللا كتيت و الأستيت ‏مثلا ، وبعضها يتطلب بالإضافة إلى كون المريض صائما عدم ترك الفراش إلا في حالات الضرورة القصوى ولمدة لا تزيد عن خمس دقائق وخاصة عند قياس المعدل الأيضي الأساسي . أما بعض التحاليل فيتطلب الوضع منع المريض من تناول الأدوية الموصوفة له وتحديد نوع الغذاء وكميته .

    عندما يعين الطبيب نوع التحليل المطلوب فإنه يتم جمع العينة من قبل الممرضة إذا كان المريض منوم في المستشفى أو من قبل فني المختبر لمرضى العيادات الخارجية ( قسم سحب العينات ) حيث يجب عليهما القيام بتصنيف العينة وترقيمها وتعليمها ويكتب تاريخ ووقت جمع العينة ومن ثم يتم إرسالها إلى المختبر ويكتب عليها بوضوح اسم ورقم المريض وعمره ‏وجنسيته ونوع التحليل المطلوب واسم الطبيب وموقع المريض ، مع الحرص على التأكيد على أن تكون جميع الأوعية المستعملة في التحليل ملائمة ونظيفة ومغلقة بإحكام ويتم إرسالها مباشرة إلى المختبر .

    ‏أولا : جمع عينات الدم Collection of Blood

    ‏الدم هو السائل الأحمر الذي يجري داخل الأوعية الدموية ويتركب من خلايا و سائل .... الخلايا هي كريات الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء والصفائح الدموية ، أما السائل فهو البلازما ، ويعتبر الدم من أهم السوائل الحيوية الموجودة في جسم الإنسان لما يقوم به من وظائف حيوية هامة مثل نقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى خلايا الجسم المختلفة و يكون الدم حوالي 8% من وزن الجسم ويتراوح المعدل الطبيعي للدم من 4 ‏إلى 6 ‏لترات في الشخص المتوسط الوزن ، وفقد 1 لتر من الدم أثناء التبرع ليس له تأثير شديد على الجسم حيث أن الدم سريعاً ما يتكون ويعود إلى حجمه مرة أخرى خلال 24 ‏إلى 48 ‏ساعة.

    ‏تجرى تحاليل الدم عادة على الدم المأخوذ من الأوردة أو من الشرايين بواسطة مثقب رفيع Capillary Puncture ويستخدم الدم الوريدي في معظم التحاليل في الكيمياء الحيوية ، ويقتصر استخدام الدم الشرياني على بعض التحاليل مثل غازات الدم Blood Gases

    ‏أدوات سحب الدم

    تستخدم المحقنة Syringe في سحب الدم الوريدي ويوجد منها نوعان: النوع الأول وهو المستخدم لمرة واحدة فقط Disposable ، والنوع الثاني محقنة زجاجية قابلة للتعقيم .

    ‏تتكون المحقنة من اسطوانة بلاستيكية أو زجاجية منتهية بفوهة خرطومية Nozzle لغرض ربط الإبرة بها وتكون الاسطوانة عادة مدرجة ويتراوح حجمها من ( 1 – 20 مل )، وهناك محقنات صغيرة كمحقنة تيبركلين Tuberculin مدرجة لغاية 0.1 مل ، وللمحقنة الزجاجية فوهة خرطومية معدنية بينما تكون الفوهة بلاستيكية في المحقنة من النوع النبيذ وهذه الفوهات ذات قطر قياسي لربط الإبر ذات الحجوم المختلفة ويوجد داخل الأسطوانة المكبس الذي يستعمل لسحب الدم ، ويختلف قياس قطر الإبرة من (18 - 25 ‏مم) وطول الإبرة من نصف بوصة إلى بوصة ونصف ، ولغرض سحب الدم يفضل استعمال الإبرة ذات قياس 20 ‏مم وطول بوصة واحدة.

    ‏يفضل دائما استعمال المحقنات من النوع النبيذ والتي تجهز معقمة وتستخدم
    ‏لمرة واحدة فقط ، وعند عدم توفرها يمكن استعمال المحقنات الزجاجية .


    سحب الدم الشعيري

    يتم سحب الدم الشعيري عن طريق تثقيب رأس الأصابع (البنان) أو شحمة الأذن في البالغين وفي الأطفال الرضع يثقب أخمص القدم أو إصبع القدم الكبير أو باطن القدم بواسطة مشرط رمحي Puncture.

    ‏ويتم سحب عينة الدم الشعيري بتنظيف منطقة السحب وذلك بمسحها بقطعة قطن مبلله بكحول إيثلي آو كحول أيزوبروبانول 70% ، ثم بوخز الإبهام بواسطة المشرط الرمحي بسرعة وخفة فيحدث جرح بعمق 1 -2 ‏مم ويثنى الإبهام فيندفع الدم بغزارة وإذا لم يخرج الدم يرفع الرباط الضاغط وتهز اليد إلى الأسفل والأعلى عدة مرات . ثم يعاد ربط الرباط الضاغط من جديد ويثن الإبهام فيندفع ‏الدم، بعد ذلك نضع الماصة الشعرية أفقيا على قطرة الدم الخارجة من الجرح ويترك الدم يندفع في الماصة حتى العلامة المطلوبة وتجمع قطرات الدم في أنبوبة اختبار سعتها 15 مم تحتوى على سائل معتدل التوتر Isotonic من كبريتات الصوديوم مع غسل الماصة عدة مرات بالمحلول نفسه ثم تنقل لجهاز الطرد المركزي لفصلها وتستخدم أجهزة طرد مركزي من النوع الأفقي لمنع تكسر الأنابيب الشعرية .

    ‏سحب الدم الوريدي Venipuncture

    يسحب الدم الوريدي عادة من الأوردة الموجودة في الذراع أو المرفق بواسطة محقنة جافة ومعقمة جاهزة تستعمل مرة واحدة ويفضل أن يكون الذراع دافئاً والشخص في وضعية مريحة ويطبق الرباط الضاغط حول العضد برفق وتكون ما بين الكتف والمرفق ، على أن يكون الضغط رقيقاً ومن ثم ينظف الجلد في المكان المراد وخزه بقطنه مبللة بكحول طبي ويترك ليجف قليلاً ، بعد ذلك تفرغ المحقنة من الهواء بسحب المدك ودفعه مرارا بحيث يطرد كل الهواء الموجود داخل المحقنة ، بعد ذلك يمسك المرفق باليد اليسرى ويوضع إبهامها على الوريد الذي سيوخز بعيداً عن مكان الوخز 2 ‏سم ومن ثم تمسك المحقنة باليد اليمن للممرضة أو لفني المختبر بين الإبهام والأصابع الثلاثة ومن ثم تدخل الإبرة في الوريد بوخزة واحدة على أن تكون نهاية الإبرة المشطوفة إلى الأعلى فيندفع الدم إلى المحقنة نتيجة سحب مدك الإبرة وعندما يسحب من 5 – 10 مل من الدم وهو المقدار المطلوب عادة يرفع الرباط الضاغط وتوضع قطعة من القطن المعقم بالكحول على مكان الوخز ثم تسحب الابرة من الوريد بلطف ، ومن ثم يوضع الدم المسحوب في أنبوبة الاختبار تهيئة لفصله .


    سحب الدم الشرياني Arterial Puncture

    ‏نادراً ما يطلب سحب دم شريان إلا في حالات قليلة مثل طلب فحص غازات الدم أو دراسة الاختلاف بين مستوى الجلوكوز في الدم الشريان والدم الوريدي . وكما هو معلوم فإن الدم الشريان شبيه بالدم الشعري

    أغطية الأنابيب ذات الرموز الملونة
    ‏تشير السدادات المطاطية المستعملة كغطاء في أنابيب جمع الدم إلى وجود أو غياب المواد المضافة إلى الأنبوب والتي عادة ما تكون مواد حافظة أو مواد مضادة للتخثر ، فالمواد الحافظة تمنع التغيرات في العينة ومضادات التخثر تمنع تشكل الخثرة وتمنع التجلط وتستخدم أنابيب خاصة مفرغة من الهواء تسمى Vacutainer Tube

    وتصنف هذه الأنابيب إلى الأنواع التالية:

    1 - الأنبوبة ذات الغطاء الأحمر Red Tube : و تكون خالية من المواد المضافة مثل مضادات التخثر ويوجد أنواع منها يضاف لها عنصر السيليكون أو الهلام Gel (تكون ذات لون أحمر أو أسود) لغرض التقليل من عملية التحلل الدموي و تستعمل مثل هذه الأنابيب في بنك الدم وبعض الاختبارات الكيميائية الروتينية والهرمونات كما تستعمل في قسم المصليات Serology ، ويتراوح الحجم اللازم لذلك من 2 – 10 مل أما بالنسبة للأطفال حديثي الولادة فيؤخذ على الأقل 0.7 مل من الدم مع وجود مادة فاصلة للسيرم و يجب عدم رج أو تقليب أو تحريك الدم بعد جمعه ، بل يترك لمدة 15 ‏دقيقة حتى يتجلط كل الدم ثم تبدأ عملية الطرد المركزي لفصل كريات الدم عن السيرم أو البلازما.

    2 - الأنبوبة ذات الغطاء الأرجواني Lavender Tube : وتكون المواد المضافة عبارة عن EDTA وتملأ الأنبوبة بواحد مل من EDTA لكل 2 ‏مل من الدم أو 2 ‏مل من EDTA لكل 5 مل من الدم وتستعمل في الفحوصات الدموية والمناعية وبنك الدم والفحوصات الكيميائية وعند الحاجة للعناصر المصورة C.B.C مثل كريات الدم الحمراء وفحوصات العد التفريقي لكريات الدم البيضاء Differential ، وتحتوي، هذه الأنبوبة غالباً على صوديوم EDTA وتمزج هذه الأنبوبة بشكل كامل بعد جمع الدم ولكن تمزج بلطف وهدوء حتى يتم توزيع المادة المانعة للتخثر بشكل كامل على مكونات الأنبوبة من الدم .

    3 - الأنبوبة ذات الغطاء الأخضر Green Tube : ويكون مضاف إليها إما الصوديوم أو الليثيوم هيبارين Li. Heparin ويكون الحجم اللازم هو 10مل وتستعمل في تحاليل قسم علم الوراثة الخلوي Cytogenetic وكذلك لقياس الرقم الهيدروجيني PH وغازات الدم والإلكتروليتات والهرمونات والأحماض الأمينية وقياس تركيز الأدوية العلاجية واختبار إنزيم نازعة الهيدروجين جلوكوز -6- فوسفات G6PDH

    4 - الأنبوبة ذات الغطاء الأزرق Blue Tube : ويكون مضاف إليها صوديوم ستريت Sodium Citrate حيث يضاف على الأقل 2.7 ‏مل منه إلى حجم دم مماثل أي 2.7 مل من الدم أو يضاف 4.5 ‏مل من الصوديوم ستريت إلى الدم و تستعمل لتحاليل تخثر الدم Coagulation مثل اختبار عامل الفيبرونوجين Fibrogen Factor ، ووقت البروثرومبين PT ووقت البروثرومبين الجزئي PTT

    5 - الأنبوبة ذات الغطاء الأصفر Yellow Tube : ويوضع فيها مادة فاصلة للسيرم مثل الهلام ويؤخذ 5 مل من ‏الدم وتستعمل في قسم المصليات وأما في ‏الأطفال حديثي الولادة فيؤخذ على الأقل 0.3 مل من الدم مع وجود مادة مضافة وهي EDTA

    6 - الأنبوبة ذات الغطاء الرمادي Gray Tube : وتستعمل لتعيين مستوى الجلوكوز وتحتوي على فلوريد البوتاسيوم الذي يمنع تغير تركيز الجلوكوز عن طريق إيقاف تحلل السكر في كريات الدم .

    الجدول التالي يبين لون أغطية الأنابيب ونوع صورة الدم والمادة المضافة

    اللون نوع صورة الدم المادة المضافة
    أحمر - أسود سيرم لا يوجد مادة مضافة إنما مادة فاصلة مثل الهلام
    أصفر دم كامل لا يوجد مادة مضافة إنما مادة فاصلة مثل الهلام
    أخضر بلازما أو دم كامل هيبارين الصوديوم أو الليثيوم أو الأمونيوم
    أرجواني بلازما أو دم كامل الصوديوم الثنائي مع EDTA أو البوتاسيوم الثنائي مع EDTA
    أزرق بلازما أو دم كامل صوديوم ستريت
    رمادي بلازما أو دم كامل أكزالات الصوديوم أو البوتاسيوم ، كلوريد الصوديوم ، صوديوم يود أستيت
    الصورة التي يحلل بها الدم
    بعد عملية السحب ‏تأتي مجموعة من التعليمات التي يجب اتباعها بدقة لغرض حفظ العينة من التلف وتهيئتها لتلائم نوعية الاختبار الذي سنقوم به وبصورة عامة فإنه لابد أن تكون المحقنة والأنابيب المستخدمة نظيفة خالية من أي مواد كيميائية أو شوائب ولا يشترط أن تكون معقمة .

    ‏1) السيرم ( مصل الدم ) Serum
    للحصول على السيرم يتم نقل الدم المسحوب من المحقنة إلى أنبوبة الاختبار ثم يترك الدم لمدة تتراوح من 10 – 20 ‏دقيقة في درجة حرارة الغرفة ويمكن أن تترك الأنبوبة لمدة أطول تصل إلى نصف ساعة إذا وضعت الأنبوبة في الثلاجة ، ويجب عدم تحريك الأنبوبة منعاً لتحلل الدم Hemolysis، وبعد وصول عينة الدم إلى التخثر التام تحرك العينة بعود خشبية بلطف حول الجزء العلوي من المادة المتخثرة اللاصقة على جدران الأنبوبة من الداخل ويجب ‏تجنب التحريك السريع منعاً لتعلل الدم ثم بعد ذلك توضع عينة الدم في جهاز الطرد المركزي فتترسب الجلطة وتكون الطبقة العليا هي السيرم ولونه الطبيعي أصفر

    ‏هناك طريقة أخرى تستعمل في بعض المختبرات لفصل السيرم وهي استخدام أنابيب خاصة مفرغة من الهواء تسمى Vacutainer حاوية على عنصر السيليكون وبعض منها يكون مضاف إليها الهلام Gel لغرض التقليل من عملية التحلل الدموي ومنع المادة المتخثرة من الالتصاق على جدران الأنبوبة وفصل أكبر كمية ممكنة من السيرم للأنبوبة المضاف إليها الهلام ، وتفصل المادة المتخثرة عن السيرم باستخدام عملية الطرد المركزي Centrifuge التي تؤدي إلى ترسب المادة المتخثرة في أسفل الأنبوبة ويبقى السيرم في الجزء العلوي من الأنبوبة مباشرة وبعد الانتهاء من عملية الطرد المركزي نقوم بنقل السيرم مباشرة بماصة بلاستيكية إلى انبوبة نظيفة وجافة برفق ويتم معاملة السيرم بعد ذلك على حسب نوعية الاختبار فقد تسمح ظروف التجربة أن يبقى السيرم في درجة حرارة الغرفة أو يحفظ في الثلاجة عند درجة حرارة مناسبة أو عند درجة التجمد أو يتطلب عمل الاختبار مباشرة بعد فصل السيرم (الفرق بين عينة السيرم والبلازما هو أن عينة السيرم لا تحتوي على مواد مانعة للتخثر Anticoagulants

    الدم الكلي Whole Blood

    ‏يستخدم الدم الكلي لقياس تركيز سكر الجلوكوز (وهي الطريقة المتبعة في المستشفيات) ويجب إجراء التحليل مباشرة بعد استلامه من قبل فني المختبر بعد التأكد من إضافة فلوريد البوتاسيوم إلى الأنبوبة الخاصة بجمع عينة السكر (لمنع عملية تحلل الجلوكوز Glycolysis ) وهذه العملية مهمة جداً خاصة إذا كان هناك فترة زمنية لمدة ساعة أو أكثر من أخذ العينة وإيصالها إلى المختبر والقيام بالتحليل . ويجب التأكيد محلى سرعة استخلاص أو فصل السيرم أو البلازما من الجلطة أو من الخلايا مباشرة بعد تجميع عينات الدم حيث أن الجلوكوز يتغير بسرعة أكبر من المركبات الكيميائية العادية الأخرى خاصة عندما يترك على ‏اتصال ملامس للخلايا حيث تقوم البكتيريا بتحلل الجلوكوز مما يؤدي إلى انخفاض قيمته الحقيقية المقاسة .

    البلازما Plasma

    يتم الحصول على البلازما بسحب الدم من وريد الساعد بواسطة محقنة معقمة وجافة تستعمل مرة واحدة وينقل الدم إلى أنبوب جاف فيه مادة مانعة للتخثر مثل هيبارين الصوديوم 1% ومن ثم يقلب الأنبوب بهدوء رأساً على عقب عدة مرات ليمزج الدم جيدا بمانع التخثر ثم ينقل الدم فورا ليفصل بجهاز الطرد المركزي ويكون الجزء العلوي هو البلازما وبعد ذلك يتم نقل البلازما إلى أنبوبة نظيفة لإجراء الاختبارات المطلوبة عليها .

    ‏وهناك إجماع عام في معظم المختبرات على تفضيل استخدام السيرم بدلاً من البلازما أو الدم الكلي وذلك لسهولة تحضيره والحصول عليه إضافة إلى أن تغير ثبات الجلوكوز في السيرم في درجة حرارة الغرفة أقل بكثير من تغير ثباته في الدم الكلي وكذلك معظم الإنزيمات تثبت فيه لمدة 24 ‏ساعة على الأقل إذا ما بردت في الثلاجة ولمدة أطول في المجمدة . وإذا استعرضنا بقية مكونات الدم فنجد أن الأيونات اللاعضوية ثابتة في السيرم لمدة تقارب 8 ‏ساعات في درجة حرارة الغرفة ولعدة أيام في درجة حرارة الثلاجة كما أن كل من اليوريا والكرياتينين وحامض البوليك تكون ثابتة لمدة 42 ‏ساعة على الأقل بدون ثلاجة ولمدة أطول تحت تبريد الثلاجة أما البيليروبين (خاصة غير المقترن) فهو حساس جداً للضوء لذلك يجب أن يفحص فوراً أو يحمى من الضوء المباشر بحفظه في مكان مظلم .

    ‏هناك عدة نقاط تحدد اختيار عينة الدم هل ما نحتاجه في التحليل عينة دم كلي أو سيرم أو بلازما وهي :

    1 - يفضل استعمال الدم الكلي في أكثر التحاليل حيث يمكن الاستفادة من كميات قليلة منه لإجراء الفحص دون الحاجة إلى عزل كريات الدم مما يتطلب عند ذلك كميات لحبر ويستعمل الدم الكلي بصورة خاصة لقياس المواد التي تكون موزعة بصورة متقاربة بين البلازما والخلايا مثل السكر واليوريا .

    2 - توجد داخل الكريات الحمراء مواد تتداخل مع التفاعلات التي تجرى لقياس بعض مكونات الدم كحامض البوليك أو الكرياتينين وعندها يجب استعمال السيرم أو البلازما وكذلك يستعمل السيرم أو البلازما لقياس بعض المكونات التي تختلف في تركيزها بين الخلايا والبلازما مثال ذلك أيون البوتاسيوم حيث يكون تركيزه في البلازما أقل بكثير من تركيزه في داخل الكريات والعكس بالنسبة للصوديوم .

    3 - ‏يفضل استعمال السيرم على البلازما تجنبا للتداخل الذي قد يحدث نتيجة استعمال المواد المانعة للتخثر ومن أمثلة ذلك تأثير مانعات التجلط على فعالية الإنزيمات ، وكذلك يفضل استعمال البلازما في بعض الفحوص التي تتطلب عزل الكريات عن البلازما بأسرع ما يمكن فمثلا يزداد تركيز الفوسفات العضوية في البلازما نتيجة تسربها من الكريات الحمراء عند ترك الدم ولو لفترة وجيزة ، كما أن تحلل الفوسفات العضوية إلى الفوسفات الغير عضوية بسبب فعالية إنزيمات الفوسفاتاز يزيد في تركيز الفوسفات غير العضوية في البلازما دون الحاجة إلى انتظار تحلل تجلط الدم (كما في السيرم) .


    ‏ملحوظة هامة :

    ‏لابد أن يكون لون السيرم أو البلازما أصفراً صافياً ولا يوجد فيه أي عكارة وإذا وجد اللون مبيضاً فإنه يدل على ارتفاع نسبة الدهون فيه مما يؤثر على نتيجة التحليل وبالمثل إذا كان اللون محمراً فانه يدل على تكسر كريات الدم الحمراء الذي يؤثر تأثيرا كبيراً على بعض النتائج وإذا كان لونه أصفر مخضراً فإنه يدل على زيادة نسبة البيليروبين بالدم .








    تأثير مكان تجميع الدم على مكوناته

    عند سحب العينة من مواقع مختلفة فإن مكونات الدم كذلك تختلف ففي عملية ثقب الجلد Skin Puncture يشبه الدم الشرياني الدم الشعيري أكثر من الدم الوريدي ولهذا فإنه من الناحية المخبرية لا يوجد اختلافات واضحة بين الدم الشعيري والدم الشريان في كل من قيمة الرقم الهيدروجيني PH والضغط الجزيئي للأكسجين Po2 والضغط الجزيئي لثاني أكسيد الكربون Pco2 وتشبع الاكسجين ، بينما الضغط الجزيئي لثاني أكسيد الكربون في الأوردة يكون أعلى حيث يصل ضغطه من 6 إلى 7 مل زئبق ويقل جلوكوز الدم في الاوردة بحوالي 7 مجم / 100 مل (0.39 ‏ملليمول/لتر) من مستوى الجلوكوز في الدم الشعيري نتيجة لاستهلاك الأنسجة له .

    تحلل الدم Hemolysis

    ‏إن تكسر كريات الدم الحمراء بواسطة تحلل الدم تحدث داخل الجسم الحي Invivo وكذلك في أنابيب الاختبار Invitro وهذه العملية يمكن أن تتم تحت ظروف وحالات عديدة منها :

    1- التناضح Osmotically

    نظراً لأن غشاء الكرية الحمراء يسمح بنفاذ الماء فإن حجم الخلية يتغير تبعاً لتغير الوسط التناضحي فإذا وضعت الكريات في محلول منخفض التوتر Hypotonic فإن الماء ينفذ إلى داخل الخلية وتتفتح الخلية وتتغير صفات الغشاء وتنشأ به قنوات دقيقة تسمح بمرور الهيموجلوبين وغيره من محتويات الخلية وتنتشر في السائل المحيط بالخلايا .

    2 – تحلل الدم المرضي يحصل في الحالات التالية :

    أ - الأنيميا أو فقر الدم الحاد Hemolytic Anemia وكذلك في حالة اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة Jaundice
    ب - زيادة الهيموجلوبين المفاجيء في البول Paroxysmal Hemoglobinuria

    3 - تحلل الدم الناتج عن تناول بعض العقاقير :

    ان بعض العقاقير تسبب تحلل كريات الدم الحمراء ومنها الكينين Quinine والفيناسيتن Phenacetin والنيترات Nitrites والكلورات Chlorates

    4 – المذيبات الدهنية

    مثل الكحول ، الإيثر ، الكلوروفورم وبعض المواد مثل الصابون وأملاح الصفراء ومادة السابونين Saponin وهذه المواد تذيب الدهون في غشاء الكرية الحمراء أو تغير اتجاهات ترتيب جزيئات الدهون في الغشاء الخلوي

    5 – الطرق الميكانيكية

    تلعب الطرق الميكانيكية دوراً هاما بالتأثير السلبي على العينات المختلفة خاصة عينات الدم ومن هذه الطرق الطحن Grinding ، التحريك Stirring أو الرج الشديد Shaking وكذلك تكرار التجميد والتسييح Thawing

    كما أن هناك بعض العوامل الأخرى التي تؤدي إلى تحلل الدم في الأنابيب مثل التغير في درجة الحرارة والرقم الهيدروجيني والتعرض للأشعة فوق البنفسجية ، و يتأثر تركيز مكونات السيرم بتركيز الهيموجلوبين في العينة المنجلية إلى أكثر من 20 مجم / 100 مل ويوجد درجتان لتحلل عينة الدم أولها خفيف Slightly Hemolysis وهذا تأثيره قليل على معظم التحاليل الكيميائية ، والنوع الثاني هو التحلل الحاد للدم Server Hemolysis الذي يؤثر على تخفيف المكونات التي توجد بتركيز قليل داخل كريات الدم الحمراء أكثر من تأثيره على المكونات الموجودة في البلازما (حيث يؤدي التحلل الحاد إلى زيادة العناصر الموجودة في داخل الخلايا نسبة إلى خارج الخلايا وزيادة تركيزها مثل الصوديوم والبوتاسيوم وأنزيم LDH ...الخ) وعلى العموم فإن التأثير الواضح يمكن ملاحظته على المكونات الموجودة في البلازما لهذا فإن التركيز في البلازما يزداد في العينة المتحللة في الاختبارات التالية إنزيم الألدولاز Aldolase وإنزيم ‏الفوسفاتاز القلوي وإنزيم LDH وإنزيم ايزوستريت نازع الهيدروجين والبوتاسيوم والمجنيزيوم والفوسفات ويزداد كذلك الفوسفات الغير عضوي في السيرم بسرعة مثل الأستر العضوي الموجود داخل الخلايا التي تكون متحللة وكذلك تزداد نشاطية إنزيمي أمينو ترانسفيراز (GOT, GPT) بنسبة 2% لكل 10مجم / 100 مل الناتج عن الزيادة في تركيز الهيموجلوبين وكذلك فإن إنزيم LDH يزداد بحوالي 10% لكل 10 مجم / 100 مل من الهيموجلوبين ، ونستطيع معرفة عينة الدم المتحللة بالنظر إليها بالعين المجردة .



    حفظ الدم

    ‏من المفضل دائماً إجراء التحاليل بالسرعة الممكنة وعند الخزن تحفظ جميع العينات بعد فصل السيرم أو البلازما مبردة لغرض تأخير التفاعلات الكيميائية وبالتالي الحيلولة دون تغيير نسب المكونات ودرجة الحرارة المناسبة للحفظ من 2 – 4 م ، حيث تحدث تغيرات قليلة في هذه ‏الدرجة خلال عدة ساعات من تركها في الثلاجة وتحفظ عينات الدم لتحليل السكر والبيروفيت بعد إضافة مادة حافظة .

    وعند تخزين العينات لمدة طويلة لقياس الانزيمات مثلاً فإنه يجب تجميدها بدرجة حرارة (-20 م) بعد فصل السيرم بأسرع وقت ممكن ويفضل أن تقسم العينات إلى حجوم صغيرة قبل تجميدها تجنباً لتكرار عملية الإذابة والتجميد مرة ثانية مما يؤدي إلى تغير أساسي في تركيب البروتينات والإنزيمات وعند إجراء التحليل تترك العينة لتذوب ببطيء بدرجة حرارة الغرفة ثم تمزج بهدوء لكي نحصل على عينة متجانسة .

    ‏ولجمع عينات الدم ينصح بتباع الاحتياطات التالية :

    1 - يفضل جمع عينات الدم من المرضى في الصباح الباكر وقبل الإفطار إلا في حالات خاصة .

    2- فحص الأنبوب الذي سيوضع فيه الدم ويجب أن يكون جاف حيث أن وجود الرطوبة يؤدي إلى تكسر خلايا الدم والتأكد من كون صلاحية الأنبوب غير منتهية .

    3 - ‏يجب الإشارة إلى نوع العلاج الذي يتناوله المريض

    4 - ‏يجب تجنب استعمال الضغط السالب عند سحب الدم بل يترك الدم ينساب من الوريد إلى المحقنة ببطء وكذلك عندما يفرغ من المحقنة إلى الأنبوب الخاص بالحفظ يفرغ ببطء وذلك لمنع تكسر كريات الدم .

    5 - يجب عدم المبالغة في استخدام المواد المانعة للتجلط (التخثر)

    6 - ‏بعد سحب العينة يجب الإسراع بنقلها إلى المختبر حيث أن حفظ الدم في درجات حرارة منخفضة يؤدي إلى تحلل الخلايا واضطراب توزيع الأيونات بصورة خاصة

    الهرمونات التناسلية
    Sex Hormones
    مقدمة:
    تعتبر الغدد التناسلية من الاعضاء ذات الوظيفتين حيث تنتج الخلايا الجنسية ( Germ Cells) والهرمونات التناسلية ( Sex Hormones).

    وهناك علاقة وثيقة بين هاتين الوظيفتين، فالتركيز الموضعي المرتفع للهرمونات التناسلية ضروري لإنتاج الخلايا التناسلية.

    ينتج المبيضين البويضات وهرمونات الاستروجين ( Estrogens) والبروجسترون ( Progesterone) ،

    وتنتج الخصيتين الحيوانات المنوية وهرمونات التيستستيرون ( Testosterone) وتفرز أيضآ هذه الهرمونات التناسلية بنسب متفاوتة من الغدة الكظرية ( Suprarenal Gland) وتفرز الغدة التناسلية هرموناتها تحت التأثير الوظيفي والتنظيمي لكل من الغدة النخامية ( Pituitary) والهايبوثلامس ( Hypothalamus) وتعمل هذه الهرمونات على مستوى النواة ( Nuclear Level).

    الوظيفة الطبيعية للغدد التناسلية هو التكاثر وبالتالي الحفاظ على النوع.
    (1) الهرمونات الذكرية:
    (أ) هرمون التيستستيرون ( Testosterone):
    هرمون التستوستيرون من الهرمونات الذكرية ، ويُفرز هذا الهرمون من الخصيتين وأيضآ بكميات بسيطة من الغدة الكظرية ويتحول هذا الهرمون في الانسجة الطرفية إلى داي هيدروتيستوستيرون ( Dihydrotestosterone - DHT) الذي يعتبر الصورة النشطة لهرمون التيستستيرون، ويتم السيطرة على افراز الهرمونات الذكرية السابق ذكرها عن طريق الغدة النخامية بافراز هرمون ( LH).
    التأثيرات التي يقوم بها هرمون التيستستيرون:
    من أهمها الاختلاف بين الرجل البالغ والطفل الصغير، حيث أن هرمون ( Testosterone) مسؤول عن ظهور الصفات الجنسية الاولية والثانوية في الرجل البالغ.

    والمقصود بالصفات الجنسية الاولية "الاعضاء التناسلية" نمو واكتمال الاضعاء الجنسية لدى الرجل ، ويصاحب ذلك ظهور الصفات الثانوية وهي خشونة الصوت ، وظهور الشعر في اماكن مختلفة من الجسم ، تطور الحنجرة ، والعضلات ، ونمو ونضوج الهيكل العظمي في الجسم ، ويعتبر اكتمال ظهور الصفات الثانوية دليل على اكتمال الصفات الجنسية الاولية " العضو التناسلي".

    كما أن له دور في تميز الجلد مع أن الاعضاء الداخلية في الجسم لا تستجيب لهذا الهرمون ، وهناك بعض البشر لا يتأثرون بهذا الرمون مثل المنجوليا وشمال امريكا والسبب في ذلك عدم استجابة الخلايا الهدف إلى هذا الهرمون رغم إفرازه وتواجده في المستوى المطلوب،
    كما أن له دور في نمو العظام الذي يميز الذكر عن الانثى حيث يكون الحوض صغيرآ لدى الرجل بينما المرأة تمتاز بكبر الحوض ، ويكون الكتفين لدى الرجل عريضين.
    يعتبر التيستستيرون مركب بنائي يساعد في نمو (تكوين ) البروتينات ويؤثر على عملية توزان الاملاح ، ويستخدم هرمون التيستوستيرون في علاج السرطان مثل (سرطان الثدي) ، ومن المركبات التي يتم تصنيعها في علاج سرطان الثدي عند السناء هو مركب ميثيل تيستيتيرون.

    تختلف نسبة هرمون التيستستيرون في دم الانسان باختلاف المرحلة السنية.
    وتختلف ايضآ في الذكور عنها في الاناث كما يلي:
    في الذكور البالغين 9-38 نانومول / لتر.
    في الاناث البالغات 0.35 - 3.8 نانومول / لتر ( من الغدة الكظرية).
    في الاطفال الذكور اقل من 3.5 نانومول / لتر.
    في الاطفال الاناث أقل من 1.4 ( من الغدة الكظرية).
    ملحوظة: زيادة مستوى هرمون التيستوستيرون في الدم تؤدي إلى نقص افراز هرمون ( LH) من الغدة النخامية.
    يرتفع هرمون التيستوستيرون في الحالات الطبيعية:
    التداوي بالتيستوستيرون طويل المفعول (حسب الرغبة).
    اورام الخصية المفرزة للتيستوستيرون.
    اورام الغدة الكظرية المفرزة للهرمون.
    مرض ستين - لفينثال ( Stein - Levinthal Syndrome).
    ينخفض مستوى هرمون التستوستيرون في الحالات التالية:
    التداوي بالاستروجين لدى الرجل.
    مرض كلينفلتر ( Kleinflter Syndrome).
    تشمع الكبد احيانآ.
    قصور الغدة النخامية الشامل.
    (2) الهرمونات الأنثوية ( Female Sex Hormones):
    (أ) هرمون الأستروجين ( Estrogens):
    يتم افراز هرمون الإستروجين بواسطة الغدة النخامية تحت تأثر هرموني ( LH) و ( FSH) وتوجد عائلة من هرمونات الأستروجين في الانسجة المختلفة ولكن الهرمون الرئيس الذي يخرج من المبيض هو الاستراديول ( Estradiol) ، وهرمون الاستروجين هي المسؤولة عن نمو وظائف الاعضاء التناسلية الانثوية وهي المسؤولة أيضآ عن تسهيل عملية الالقاح وعن تحضير الرحم للحمل ، وتلعب هذه الهرمونات دورآ أساسيآ في تحديد مميزات الاناث وسلوكهن ولها أيضآ دور بسيط في تصنيع البروتينات وكذلك في زيادة تركيز الكالسيوم في الدم.
    ومستوى هرمون الإستراديول ( Estradiol) في الدم كما يلي:
    في الاناث (النصف الاول من الدورة الشهرية ( Follicular Phases) هي 70-440 بيكرومول / لتر.
    في الاناث (النصف الثاني من الدورة الشهرية ( Luteal Phases) هي 220 - 620 بيكرومول / لتر.
    أثناء الأشهر الاخيرة من الحمل 20.000 - 130.000 بيكرومول / لتر.
    في الذكور 70- 330 بيكرومول / لتر ( من التحويلات الطرفية والغدة الكظرية).
    في الاطفال حتى 70بيكرومول / لتر.
    ملحوظة: تؤدي زيادة مستوى هرمون الاستراديول ( Estradiol) في الدم إلى نقص مستوى هرمون ( FSH) وإلى زيادة مستوى هرمون ( LH).
    (ب) هرمون البروجيستيرون ( Progesterone):
    يُفرز هرمون البروجستيرون من جزء معين في المبيض يسمى الجسم الاصفر ( Corpus Luteum) وذلك أثناء النصف الثاني من الدورة الشهرية (يكون اثناء اكتمال البويضات في المبيض)،
    هرمون البروجيسترون مهم في تحضير الرحم وتهيئته لعملية زرع البويضات وذلك بالإمداد الدموي للغشاء المبطن للرحم مما يجعله جاهزآ لعملية تثبيت البويضة الملقحة ، ويحافظ هرمون البروجيستيرون أيضآ على الحمل ويضاد هرمون البروجستيرون عمل هرمون الاستروجين في أنسجة معينة مثل المهبل وعنق الحم ، حيث يعمل على منع زرع البويضات في المبيض ، كما أنه مهم في تنظيم الدورة الشهرية في الاناث.
    ومستوى هرمون البروجسترون هو كما يلي:
    في الاناث ( النصف الاول من الدورة الشهرية ) 0.8- 6.4 نانومول / لتر.
    في الاناث (النصف الثاني من الدورة الشهرية ) 8-80 نانومول / لتر.
    في الذكور أقل من 3.18 نانومول / لتر ( من الغدة الكظرية).
    في الاطفال 0.95 - 1.2 نانومول / لتر.
    أثناء الاشهر الاخيرة من الحمل 243 - 1166 نانومول / لتر.
    ملحوظة: زيادة مستوى هرمون البروجيستيرون في الدم يؤدي إلى نقص مستوى هرمون ( LH).
    (ج) هرمون موجهة القند المشيمائية ( HCG) أو ( Human Chorionic Gonadotropin):
    يعتبر تحليل اختبار الحمل ( Pregnancy Test) من أهم وسائل تشخيص الحمل المبكرة وفكرته بسيطة حيث يعتمد على افراز هرمون موجهة القند المشيمائية ( HCG) في بول السيدة الحامل.
    يتزايد هذا الافراز تدريحيآ أثناء الحمل ليصل إلى أقصاه في الاسبوع العاشر ، ثم يعود إلى الهبوط ليصل إلى مستوى ثابت بعد الأسبوع الخامس عشر وإلى إنتهاء الحمل.
    تختلف حساسية هذا الاختبار ، حيث يمكن الشكف عن الحمل بعد 3 أيام من موعد غياب آخر حيض، ولاختبار أقل حساسية يجب أن يمر على الاقل 14 يوم عن موعد غياب آخر دورة شهرية.
    ويراعى عند اختبار الحمل الاتي:
    يفضل البول الصباحي( حيث يكون أكثر تركيزآ) خاصة في الـ 15 يوم الاولى.
    يجب ألا يحتوي البول على بروتين أو دم ( حتى لا يعطي الاختبار نتيجة ايجابية كاذبة).
    يفيد القياس الكمي لهرمون ( HCG) في الحالات التالية:
    متابعة مسار الحمل.
    في تشخيص حالات الاجهاض ( Abortion) مثل الاجهاض الوشيك ( Imminent Abortion) أو الاجهاض الناقص ( Incomplete Abortion) أو الاجهاض الحتمي ( Inevitable Abortion)، وفي كل الحالات ينخفض مستوى ( HCG) وقد يصبح اختبار الحمل سلبي.
    تشخيص ومتابعة الحمل العنقودي ( Vesicular Mole) ، حيث يرتفع تدريجيآ مستوى ( HCG) إلى مستويات عالية جدآ ( أعلى من مستواه بداية الحمل ) وبعد تفريغ الحمل العنقودي بحوالي 14 يوم يعود إلى المستوى الطبيعي وإذا لم يعد إلى المستوى الطبيعي يجب الشك بظهور ورم مشيمي ( Chorioepithelioma).
    في تشخيص ومتابعة ظهور الورم المشيمي ويدل على ذلك مستويات عالية جدآ من ( HCG) وعودته إلى المستوى الطبيعي دليل الشفاء.
    يرتفع مستوى هرمون ( HCG) في الحالات التالية:
    أورام الخصية(10%).
    التوائم المتعددة.
    ينخفض مستوى هرمون (HCG) في الحالات التالية:

    هرمونات الغدة النخامية

    (1) الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins)
    تُفرز هذه الهرمونات من الفص الامامي للغدة النخامية ( Anterior Pituitary Gland) ولهذه الهرمونات تأثير مباشر على افراز الهرمونات التناسلية ( Sex Hormones) من غدد معينة (الخصيتين في الذكور والمبيضين في الاناث).

    (أ) الهرمون اللوتيني ( LH) أو ( Luteinizing Hormone)
    يُفرز هرمون ( LH) من الغدة النخامية ويخضع إفرازه للسيطره من الهايبوثلامس ( Hypothalamus) ويعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي
    ( Glycoprotein) وهو المسؤول عن التبويض وإفراز هرموني الاستروجين ( Estrogens) والبروجيستيرون ( Progesterone) من المبيض بعد التبويض في الاناث.
    وفي الذكور يزيد هرمون ( LH) من انتاج وافراز هرمون التيستستيرون ( Testosterone) من الخصية الذي يحافظ بدوره على تكوين الحيوانات المنوية.
    يتراوح مستوى هرمون ( LH) في الاناث مابين 2-20 وحدة دولية/ لتر في نصفي الدورة الشهرية.
    بينما يتراوح في منتصف الدورة ما بين 15-80 وحدة دولية / لتر
    مستوى هرمون ( LH) في الذكور يتراوح ما بين 1-8.4 وحدة دولية / لتر
    في الاطفال يقل مستوى هرمون ( LH) عن 0.4 وحدو دولية / لتر.
    يرتفع مستوى هرمون ( LH) في الحالات التالية:
    سن اليأس في المرأة سواء كان طبيعيآ ( Normal Menopause) أو مبكرآ ( Premature Menopause).
    انقطاع الدورة الشهرية.
    ينخفض مستوى هرمون ( LH) في الحالات التالية:
    التداوي بالاستروجين أو التيستستيرون.
    الاورام المبيضية أو الكظرية التي تفرز الاستروجين والبروجيستيرون.
    انقطاع الدورة الشهرية بسبب فشل الغدة النخامية.
    مرض شيهان ( Shihan Syndrome).
    (ب) الهرمون المنبه للجريب ( FSH) أو ( Follicle Stimulating Hormone)
    يُفرز هرمون ( FSH) مع الهرمون اللوتنين ( LH) من الفص الامامي للغدة النخامية ويعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي ، وهو المسؤول عن انظلاق هرمون الاستروجين من المبيض من الاناث.
    ولكن في الذكور ياعلب هرمون ( FSH) دورآ هامآ في المراحل الاولي من تكوين الحيوانات المنوية.
    وهناك أهمية لتحليل هرموني ( FSH) و ( LH) حيث يفيد في الحالات التالية:
    أثناء اختبار عدم الاخصاب ( Infertility) في الرجل والمرأة وخاصة ما إذا كان السبب أولي أو ثانوي.
    في اختبار حالات قصور الغدة النخامية ، حيث يقل مستوى هذه الهرمونات قبل غيرها من هرمون الغدة النخامية.
    يُطلب أحيانآ قياس هذه الهرمونات في حالة اختلال تنظيم الدورة الدورة الشهرية في المرأة.
    وقد يزداد مستوى ( FSH) في الدم ، وقد ينخفض في حالات أخرى.

    يرتفع مستوى هرمون ( FSH) في الدم في الحالات التالية:
    سن اليأس ( Menopause).
    مرض كلينفلتر.
    قصور الانابيب الناقلة للمني ( Seminiferous Tublar Failure).
    سن اليأس عند الرجل ( Climacteric) .
    عدم وجود المبيض ( Ovarian).
    ينخفض مستوى هرمون ( FSH) في الحالات التالية:
    تعاطي مركبات تحتوي على الاستروجين ( حبوب منع الحمل).
    قصور الغدة النخامية الشامل ( Panhypopituitarism).
    مرض فقدان الشهية العصبي ( Anorexia Nervosa).
    مرض الضعف الجنسي ( Hypogonadism).
    يتراوح مستوى هرمون ( FSH) أنثاء النصف الاول والثاني من الدورة الشهرية في الاناث ( Follicular & Luteal Phases) ما بين 2-12 وحدة دولية / لتر.
    بينما يتراوح مستواه في منتصف الدورة الشهرية أنثاء التبويض ( Ovulation) ما بين 8-22 وحدة دولية / لتر.
    يتراوح مستوى هرمون ( FSH) في الذكور ما بين 1-10.5 وحدة دولية / لتر
    يكون مستوى هرمون ( FSH) في الاطفال أقل من 2.5 وحدة دولية / لتر.
    (2) هرمون البرولاكتين أو هرمون الحليب أو هرمون اللبن ( Prolactin).
    يُفرز هرمون البرولاكتين من الفص الامامي للغدة النخامية في كل من الذكر والانثى، بالنسبة للذكر فلا يعرف حتى الان أي وظيفة فسيولوجية لهذا الهرمون أما في الانثى في مرحلة النشاط الفسيولوجي فيعمل البرولاكتين على نمو الاعضاء الانثوية وخاصة الثدي بالمشاركة مع الاستروجين.
    يكون البرولاكتين أنثاء الدورة الشهرية منخفضآ في النصف الاول منها ( Follicular Phases) ويرتفع في النصف الثاني ( Luteal Phases).
    أما اثناء الحمل فيزداد مستوى هرمون الحليب أو البرولاكتين في الدم تدريجيآ مع استمرار الحمل ليصل إلى اقصاه بعد الولادة، وتعمل هذه الزيادة على تهيئة الثدي لتكوّن الحليب من اجل ارضاع المولود، ويتناقص البرولاكتين تدريجيآ بعد الولادة ليصل إلى مستواه الطبيعي في مدى أربعة أسابيع تقريبآ.
    ويُطلب فحص هرمون البرولاكتين في الحالات التالية:
    فشل عمل الخصية والبيض.
    انقطاع الدورة الشهرية ( Amenorrhea) أو قلة الحيض ( Oligomenorrhea).
    قلة تكوين الحيوانات المنوية ( Oligospermia).
    نقص الشهوة والطاقة الجنسية لدى الرجل والمرأة.
    افراز الحليب في الرجل ( Galactorrhea) وبروز ثديه ( Gynecomastia).
    افراز الحليب في امرأة غير مرضع ( Galactorrhea).
    تتبع حالة استئصال الغدة النخامية.
    الإشتباه في ورم الغدة النخامية.
    يجب ملاحظة أن معظم الضغوط النفسية ترفع مستوى هرمون الحليب.
    يكون المستوى الطبيعي لهرمون البرولاكتين في الدم في المرأة غير الحامل 4-25 ميكرو جرام / لتر.
    وفي المراة الحامل يتزايد من 25 في بداية الحمل حتى يصل إلى 600 ميكرو جرام / لتر.
    أما في الرجل فيتراوح مستوى هرمون الحليب ما بين 6-17 ميكرو جرام /لتر.
    وهذه ليست الحالة الوحيدة التي يرتفع فيها مستوى هرمون البرولاكتين ولكنه يرتفع في حالات أخرى.
    يرتفع مستوى هرمون الحليب في الحالات التالية:
    قصور الغدة الدرقية الاولي.
    حالات الفشل الكلوي.
    فشل وأمراض الكبد.
    أورام الغدة النخامية المفرزة للبرولاكتين.
    تناول أي من الادوية التي ترفع مستوى البرولاكتين في الدم منها الفينوثيازين ( Phenothiazine) ، الانسولين ، ايزونيازيد ، امفيتامين، هالوبريدول ( Haloperidol) والمضادات الحيوية المستعملة لعلاج الحلق والمهدئات.
    (3) هرمون النمو (GH) أو ( Growth Hormone):
    يعتبر هرمون النمو أكثر هرمونات الغدة النخامية انتشارآ ، وهو هرمون بروتيني يتكون من سلسلة واحدة متعددة الببتيدات في تركيبه هرمون اللبن.
    وظائف هرمون النمو ( GH):
    يساعد هرمون النمو في بناء جسم الانسان ( Anabolic) وذلك ينمو العظام والانسجة عن طريق زيادة تكوين البروتينات.
    بالاضافة إلى ذلك يقوم هرمون النمو بتكسير الدهون ( Lipolysis) وتكوين الاجسام الكيتونية.
    له تأثير مضاد للأنسولين مما يؤدي إلى زيادة مستوى الجلوكوز في الدم.
    يزيد هذا الهرمون أيضآ مستوى أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم في الدم.
    تختلف مستويات هرمون النمو ( GH) تحت الظروف الطبيعية ولكن تصل حتى 0.48 نانومول / لتر.
    يتأثر هرمون النمو ( GH) كثيرآ بكل عوامل الشدة ( Stress) وكذلك بالمجهود العضلي والتمرينات الرياضية حيث يزداد مستوى هرمون النمو ( GH) في الدم تحت هذه الظروف زيادة شديدة أحيانآ.
    يُطلب تحليل هرمون النمو ( GH) في الحالات التالية:
    الاشتباه بقزامة الغدة النخامية ( Dwarfism) حيث ينعدم وجود الهرمون في الدم ولا يزداد بعد التمرينات الرياضية أو التحريض باقلال السكر عن طريق حقن الانسولين.
    لتأكيد تشخيص العملقة ( Gigantism) المستوى الطبيعي لهرمون النمو في الدم أقل من 10 نانو جرام / مل ، ويقاس هرمون النمو ( GH) في حالة القزامة في الغدة النخامية قبل الجهد وبعده حيث أن زيادة الهرمون بعد الجهد ينفي القزامة في الغدة النخامية.
    حالات ارتفاع مستوى هرمون النمو ( GH):
    الشدة ( Stress) لأي سبب (الرضوض - الجراحة - الامراض الحادة).
    تقص السكر.
    العملقة ( Gigantism).
    بسبب بعض الادوية ( مثل الانسولين - التخدير).
    حالات انخفاض مستوى هرمون النمو ( GH):
    القزامة في الغدة النخامية.
    بعد العملية الجراحية الناتجة عن استئصال الغدة النخامية.
    قصور الغدة النخامية الشامل لأي سبب.
    بعض الادوية مثل الاستيرويدات السكرية ( Glucocorticoids) ، ويزربين ، كلوربرمازين.







    تحاليل واختبارات هرمونات الغدة الدرقية
    Thyroid Hormones


    مقدمة:

    توجد الغدة الدرقية ( Thyroid Gland) في الجزء الامامي من الرقبة، وتحتوي على خلايا معينة تسمى الخلايا الجريبية
    ( Follicular Cells) والتي تقوم بتصنيع وإفراز نوعين اساسيين من الهرمونات هما:-
    T4 (الثيروكسين) ( Tetraiodothyronine-Thyroxine)
    T3 (تراي ايدوثيرونين) (Triiodothyronine)
    وتحتوي هذه الهرمونات على عنصر اليود، الذي يعتمد على الغذاء كمصدر اساسي له، ويستقر معظم اليود المأخوذ من الغذاء في الغدة الدرقية ويدخل في تصنيع هرموناتها بحيث يحوي الجسم الحي على ميكانيكيات عدة تعمل على امتصاص اليود واختزاله وتخزيته في الغدة الدرقية.

    ولهذه الهرمونات ( T3 وT4) تأثيرات على بعض العمليات التالية:

    1. التأثير على ايض الكربوهيدرات: تزيد هرمونات الغدة الدرقية من مستوى الجلوكوز في الدم مع أنها تزيد من أكسدة الجلوكوز في الانسجة ولكن زيادة امتصاص الجلوكوز وزيادة تحويل الجليكوجين إلى الجلوكوز يفوق زيادة هذه الأكسدة.

    2. التأثير على ايض الدهون: تزيد هذه الهرمونات من تكسير الدهون مما يؤدي إلى زيادة نسبة الحموض الدهنية في الدم وبالتالي زيادة تكوين الاجسام الكيتونية، وتساعد هرمونات الغدة الدرقية كذلك على أكسدة الكوليستيرول إلى الحموض المرارية ( Bile Acids) في الكبد مما يؤدي إلى نقصان مستوى الكوليستيرول في الدم.

    3. التأثير على ايض البروتينات: تساعد هرمون الغدة الدرقية بجرعات فسيولوجية على تكوين البروتين (Anabolic Protein) ولكن تؤدي الجرعات الكبيرة من هذه الهرمونات إلى تكسر البروتينات ( Catabolic Protein) مما يؤدي إلى نقص النيتروجين
    ( Negative Nitrogen Balance) وضعف في العضلات وزيادة إخراج المواد النيتروجينية غير البروتينية في البول وزيادة نسبة الكرياتينين في البول.

    4. تلعب الهرمونات دورآ في عملية النمو البدني والنمو الجنسي (الحيوانات المنوية في الرجل).

    5. للهرمونات أهمية في نمو الأجنة أنثاء الحمل ويؤدي نقصها إلى تشوهات خلقية وحالات التقزم ( Cretinism) فتولد الأجنة قصيرة القامة ومصابة بتشوهات خلقية.

    6. التأثيرات الأخرى: تزيد هرمونات الغدة الدرقية من استهلاك الاكسجين في جميع أنسجة الجسم ما عدا الغدة الدرقية نفسها، ورفع درجة حرارة الجسم وتُستغل هذه الظاهرة وهي توليد الحرارة ( Thermogenesis) في قياس نشاط الغدة الدرقية ويحدث الارتفاع في درجة الحرارة نتيجة للزيادة في العمليات الايضية في الجسم، وتساعد هذه الهرمونات على تحويل الكاروتينات إلى فيتامين "أ" وتساعد أيضآ على إمتصاص فيتامين "ب".
    ________________________________________

    بعض الامراض المصاحبة لإختلالات الغدة الدرقية:

    (أ) مرض قصور وظيفة الغدة الدرقية ( Hypothyroidism)

    يمتاز الاشخاص المصابون بهذ المرض بانخفاض ملحوظ في درجة الحرارة وسرعة الايض داخل الجسم، كما ينخفض تركيز T4 ويزداد تركيز الكوليستيرول في الدم، وعادة يصاحب هذه المرض تأخر في النمو عند الاطفال ، ويسمى هذ المرض عند المولدين التقزم وهي حالة مرضية
    خلقية ناشئة عن فقدان الافراز الدرقي أو اضطرابه، حيث يتأخر المولود عقليآ كما يتشوه خلقيآ ويصير قصيرآ ، ويمكن أن ينشأ مرض التقزم
    عند غياب الغدو نفسها إضافة إلى انخفاض T4 و T3
    أما عند الكبار فإن المرض يسمى بالخزب ( Myxoedema) وهو مرض جلدي ناشيء عن قصور الغدة الدرقية ، ويمتاز المصابون بهذا المرض
    بجفاف الجلد وفقدان النشاط العضلي والجسدي.
    وقد يكون مرض قصور وظيفة الغدة الدرقية أولي ( Primary) أو ثانوي ( Secondary) والسبب في قصور الغدة الدرقية الاولي يعود لمرض
    الغدة الدرقية نفسها، وفي هذه الحالة فإن نسبة الهرمون المنبه للغدة الدرقية ( TSH) يرتفع في الدم وبالتالي تتضخم الغدة.
    وإذا كان المرض ثانوي فهو نتيجة لمرض في الغدة النخامية ، وفي هذه الحالة يقل تركيز هرمون ( TSH) في الدم.

    (ب) مرض فرط وظيفة الغدة الدرقية ( Hyperthyroidism)

    تزداد في هذه الحالة سرعة التمثيل الغذائي (الايض) في الجسم بمعدل 40-60%، ويصاحبها مرض نقص الكوليستيرول في الدم
    ( Hypocholesterolaemia) وكذللك إرتفاع مستوى الجلوكوز في الدم ( Hyperglycaemia) وظهوره في البول ( Glucosuria).
    يمتاز التمثيل الغذائي للبروتينات بنقص النيتروجين كما ينقص وزن الشخص المصاب ويزداد تركيز T4 في الدم ويرتفع في بعض الحالات
    تركيز T3 بدلآ من T4 ويعرف هذا المرض عمومآ بإنسمام درقي ( Thyrotoxicosis)، وقد يصاحب هذ المرض بعض الحالات مثل
    مرض جرافز ( Graves Disease) الذي يتميز بجحوظ العينين.
    ________________________________________

    الاختبارات التي تحدد وظيفة الغدة الدرقية:

    1. اختبار هرمون T3 و T4

    ليس من الضروري أن ينعكس مستوى الثيروكسين (T4) الكلي على وظيفته الفيسيولوجية لأن مستويات الثيروكسين تتغير باختلاف
    تركيز البروتينات الحاملة ( Thyroxine- Binding Globulin and Prealbumn) وهذه البروتينات تتأثر بالحالات الفسيولوجية مثل
    الحمل وتناول حبوب منع الحمل أو أي مركبات تحتوي على الاستروجين.

    ومستوى T4 الكلي الطبيعي في الدم يتراوح ما بين 5-12 ميكروجرام/100 ملليترآ (65-156 نانومول / لترآ).
    ومستوى T3 الطبيعي في الدم يتراوح مت بين 0.07-0.17 ميكروجرام / 100 ملليتر دم ( 0.91 - 2.2 نانومول/لتر)

    وهناك حالات ترتفع فيها مستوى T3 وT4 وحالات أخرى يقل كل منهما وسنعرض كلا الحالتين كالتالي:
    حالات ارتفاع مستوى كل من T3 وT4 في الدم:
    (أ) فرط وظيفة الغدة الدرقية.
    (ب) ارتفاع مستوى البروتين في الحامل للثيروكسين ( Thyroxine - Binding Protein TBG )
    (ج) مرض جرافز.
    (د) اثناء التهاب الغدة الدرقية النشط.
    (هـ) تسمم الغدة الدرقية بواسطة T3
    حالات انخفاض مستوى كل من T3 وT4 في الدم:
    (أ) قصور وظيفة الغدة الدرقية.
    (ب) انخفاض مستوى البروتين الحامل للثيروكسين.
    (ج) بعد الاستئصال الجزئي أو الكلي للغدة الدرقية.

    2. إختبار الثيروكسين الحر ( Free T4)

    يعتمد النشاط الايضي لهرمون ( T4 ) على تركيز الـ ( T4) الحر (غير المحمول على بروتين).

    ويتراوح المستوى الطبيعي لهذا الهرمون الحر ما بين 0.8-2.4 نانوجرام/100ملليتر (0.01-0.03 نانومول/لتر).

    يرتفع مستوى هذا الهرمون في حالة فرط وظيفة الغدة الدرقية وفي حالة إصابتها بالتهاب نشط أيضآ ن وينخفض مستواه في حالة قصور وظيفة الغدة الدرقية، ويفيد قياس الثيروكسين الحر في تأكيد تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية حينما يكون الارتفاع في الثيروكسين الكلي على الحدود العليا
    من المعدل الطبيعي.

    حساب نسبة T3 الممتصة على الـ Resin ( Resin T3 uptake - RT3 U)

    يعتبر هذا الحساب مقياسآ للأجزاء غير المُحمّلة من الجلوبيولين الحامل للثيروكسين، فإذا أُضيف (T3) المشع إلى سيرم المريض فإن جزءآ
    منه يصبح مرتبطآ بالبروتين ويبقى الجزء الآخر حرآ، ثم يُمتص هذا الجز الحر على ( Resin) (هي مادة مماثلة تُعد كيميائيآ لأغراض صناعية)
    ويمكن فصله من السيرم لأن نسبة ( T3) الممتص على ( Resin) تتناسب عكسيآ مع الجزء الخالي من البروتين الحامل.

    وهذه النسبة تتراوح طبيعيآ بين 25-35%

    نحصل على قيمة مرتفعة في حالة فرط وظيفة الغدة الدرقية وفي الحالات المصاحبة لـ انخفاض مستوى الجلوبيولين الحامل للثيروكسين أيضآ
    بدون أي تغير في وظيفة الغدة الدرقية.
    ونلاحظ انخفاض قيمة هذه النسبة في حالة قصور وظيفة الغدة الدرقية وفي الحالات المصاحبة لـ ارتفاع مستوى الجلوبيولين الحامل للثيروكسين
    أيضآ بدون أي تغير في وظيفة الغدة الدرقية.

    قياس T4 الحر ( Free Thyroxine - FT4I )

    يعتبر هذا القياس مقياسآ لكمية ( T4) الحر من السيرم ونحصل عليه بضرب قيمة ( T4) بنسبة ( T3) الممتصة على الـ Rein ( RT3 u)
    نحصل على قيم مرتفعة في حالات فرط وظيفة الغدة الدرقية ، ونحصل على قيم منخفضة في حالات قصور وظيفتها بصرف النظر عن اي تغير
    في مستوى الجلوبيولين الحامل للثيروكسين في الدم.

    3. الهرمون المنبه للغدة الدرقية ( TSH) ( Thyroid Stimulating Hormone):

    يُفرز هذا الهرمون من الفض الأمامي للغدة النخامية ( Anterior Pituitary Gland) الموجودة في قاع المخ بعد وصول إشارة لها من
    الهايبوثلامس ( Hypothalamus) (ماتحت السرير البصري - في الدماغ المتوسط ) ويعمل هذا الهرمون على تنشيط دخول اليود للغدة الدرقية
    لتصنيع هرمونات T3 وT4 والغرض من هذا التحليل هو تحديد موضع ونوع المرض الذي يصيب الغدة الدرقية.

    وتتراوح نسبته الطبيعية في الدم من 0.5-5مل وحدة دولية/ لترآ.

    ونلاحظ ارتفاع مستوى هرمون TSH بعد استئصال الغدة الدرقية الجزئي، وفي حالات قصور وظيفة الغدة الدرقية الابتدائي والتي ينتج عنها مرض الخزب ، وكذلك في حالات نادرة مثل فرط وظيفة الغدة الدرقية نتيجة لخلل في الهايبوثلامس والغدة النخامية.

    عمومآ فإن قياس هرمون ( TSH) يفيد في الحالات التالية:

    - قصور الغدة الدرقية الوراثي.
    - التفريق بين قصور الغدة الدرقية الاولي والثانوي.
    - إثبات قصور الغدة الدرقية الأولي ( إذا كانت الاعراض قليلة).
    - أثناء اختبار قصور الغدة النخامية لأي سبب.


    هرمون الغدة جار الدرقية Parathyroid Hormone

    مقدمة

    توجد غدتا جار الدرقية على جانبي الغدة الدرقية.
    وتفرز هذه الغدد هرمون الغدة جار الدرقية Parathyroid Hormone-PTH
    والخلايا المفرزة تُعرف بخلايا شيف(Chief-Cells).

    ويعتبر هرمون الغدة جار الدرقية(PTH) من الهرمونات البروتينية، حيث يتكون من سلسلة متعددة الببتيدات،
    يتم تنظيم إفراز هرمون( PTH) عن طريق تركيز أيونات الكالسيوم(Ca++) في الدم لوجود علاقة عكسية بينهما.

    وظائف هرمون الغدة جار الدرقية( PTH):

    يؤثر هرمون( PTH) على تركيز الكالسيوم في الجسم حيث يزيد تركيز الهرمون بسبب تأثيره المباشر على الكلية والعظام وتأثيره غير المباشر على امتصاص الأمعاء للكالسيوم، ويقل تركيز الفوسفور بسبب التأثير المباشر للهرمون على ترشيح الكلية وأهم وظائف هذا الهرمون هي:

    1- التأثير على الكليتين:
    يؤثر هرمون( PTH)على الكلية بزيادة امتصاصها للكالسيوم، وزيادة إفرازها للبوتاسيوم والفوسفور وحمض الكربونيك (HCO3,Pi,K+)، ونقص إفراز أيون الهيدروجين والأمونيا(H+,NH4).
    تخضع المواقع الناقلة للصوديوم والكالسيوم والواقعة في الأنابيب البعيدة (Distal Renal Tubule)، لتأثير زيادة امتصاص الكالسيوم،
    أما تأثير الهرمون على الفوسفور فيكمن في تثبيطه لنقل الفوسفات في موقعين مختلفتين أحدهما في الأنابيب البعيدة والآخر في الأنابيب
    القريبة للكلى(Proximal Renal Tubule)، وبالتالي يقل تركيز الفوسفور في الدم مقابل زيادة تركيز الكالسيوم.

    2- التأثير على العظام:
    لهذا الهرمون أربعة تأثيرات على العظام، تتضمن جميع أنواع الخلايا العظمية:
    (أ‌) تثبيط تصنيع الكولاجين(Collagen) في عملية تكوين العظام (Osteogenesis) التي تتم عن طريق
    الخلايا المكوّنة (Osteobiast).
    (ب‌) زيادة قدرة العظام على الامتصاص.
    (ت‌) زيادة تحلل العظام(Osteolysis) عن طريق الخلايا الآكلة(Osteoblast) .
    (ث‌) يزيد من سرعة نضوج أسلاف الخلايا في عملية تحلل الخلايا العظمية(Osteoclast)
    وعملية تصنيع الخلايا العظمية(osteoblast).

    ونتيجة لهذه التأثيرات تقل قدرة العظام على الارتباط والإحتفاظ بالكالسيوم وتبدأ العظام بالتآكل (في الحالة المرضية).

    3- التأثير على الامعاء ( Gastrointestinal Tract)

    كما ذكرت سابقآ يتم التأثير على الامعاء بزيادة امتصاص الكالسيوم والفوسفور ثم انطلاقه الى الدم، يحصل هذا نتيجة التأثير عن طريق تنشيط فيتامين "د".

    ويختلف مستوى هذا الهرمون في الدم باختلاف طرق قياسه ولكن بطريقة النظائر المشعة ( RIA)
    يتراوح مستوى الهرمون من 30-83 بيكروجرام/ لتر.
    وهناك علاقة بين هرمون الغدة جار الدرقية ومستوى الكالسيوم في الدم حيث يعتبر فرط وقصور وظيفة الغدة جار الدرقية من أهم اسباب ارتفاع وانخفاض مستوى الكالسيوم في الدم ، ويؤدي نقص الكالسيوم في الدم إلى زيادة افراز هرمون ( PTH) عن طريق اثارة الغدة جار الدرقية.

    ويفيد تحليل هرمون (PTH) في الحالات الاتية :
    1. لتأكيد تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية الاولي ( Hyperparathyroidism).
    2. للتفرقة ما بين فرط نشاط الغدة الدرقية الاولي وجميع الحالات الاخرى التي تؤدي إلى ارتفاع الكالسيوم في الدم.

    وعلى ذلك تشخيص فرط الغدة الدرقية الاولي يعتمد على:
    1. ارتفاع الكالسيوم في الدم.
    2. انخفاض الفوسفور في الدم.
    3. ارتفاع انزيم الفوسفاتاز القلوي ( Alkaline Phosphatase)

    إن ارتفاع الكالسيوم في الدم في نفس الوقت الذي يوجد فيه ارتفاع هرمون (PTH) يكاد أن يكون دليلآ واضحآ لتشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية الاولي
    هرمونات البنكرياس
    تحليل هرمون الانسولين ( Insulin)

    مقدمة:
    يعتبر هرمون الأنسولين هرمون بروتيني يُنتج بواسطة خلايا بيتا (β) الموجودة في جزر لانجرهانز بالبنكرياس، وهو المسؤول عن استهلاك وخفض مستوى الجلوكوز (السكر) في الدم، ولذلك يتم تحديد مستواه ومستوى ما قبل الأنسولين (Proinsulin) وأجزاءه ( C-peptide) في مرض البول السكري ( Diabetes Mellitus) / ويتم اعطاء هرمون الانسولين عند نقصه عن طريق حقنه بالدم وليس عن طريق الفم لأنه بروتين من السهل تحطيمه في المعده.
    تعتمد عملية افراز هرمون الإنسولين اعتمادآ كليّآ على مستو الجلوكوز في الدم ، فإذا كان مستوى الجلوكوز في الدم عاليآ فإن افراز هذا الهرمون يزداد ، أي أن هناك تنسابآ طرديآ ، وتعتمد عملية افرازه واستجابة خلايا البنكرياس على ايونات ( ++Ca) ودخولها إلى البنكرياس.
    وظائف الانسولين:
    للأنسولين أدوار عديدة منها:
    التمثيل الغذائي للسكريات.
    التأثير على العديد من العمليات الايضية وعلى الخلايا الهدف ( وهي الخلايا التي يؤثر عليها هرمون الأنسولين) والخلايا الهدف هي:
    - خلايا لكبد.
    - خلايا العضلات.
    - الخلايا الدهنية.
    يترواح المستوى الطبيعي لـ هرمون الانسولين ما بين ( 5 - 25 وحدة دولية / لتر)
    يتراوح مستوى ما قبل الأنسولين ما بين ( 0.05 - 0.5 نانوجرام / ملليتر).
    يتراوح مستوى ( C-peptide) ما بين ( 1 - 4 نانو جرام / ملليتر).
    لا يستخدم قياس الانسولين لتشخيص مرض البول السكري.
    يُطلب قياس هرمون الإنسولين في الحالات التالية:
    لتشخيص الانسولينوما ( Insulinoma).
    معرفة ما إذا كان هناك مخزون وظيفي للبنكرياس ، خاصة في مرض البول السكري في الشباب.

    اسباب ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين:
    1. في حالة الانسولينوما .
    2. مرض كوشنج.
    3. عدم تحمل سكر الفركتوز والجلاكتوز.
    4. في السمنة المفرطة أحيانآ.


    هرمونات الغدة الكظرية
    (1) هرمون الألدوستيرون ( Aldosterone)
    يُصنع هرمون الالدوستيرون في المنطقة الحبيبية من الغدة الكظرية ( Zona Granulosa) والعمل الفسيولوجي له هو الحفاظ على أيون الصوديوم في مقابل طرح أيون البوتاسيوم والهيدروجين من الانابيب البعيدة في الكلية ،
    وميكانيكية إفراز هرمون الألدوستيرون معقدة ولكنها تعتمد على:
    أساسآ على الرينين انجيوتنسين ( Renin - Angiotensin)
    كذلك على الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) إختصارآ لـ ( Adreno - Corticotrophic Hormone)
    ويلعب مستوى ايون الصوديوم والبوتاسيوم بالدم دورآ هامآ في ذلك الافراز.
    يتراوح المستوى الطبيعي لـ لهرمون الالدوستيرون في الدم ما بين ( 4 - 9 ميكروجرام / 100 ملليتر )
    يتراوح المستوى الطبيعي لـ لهرمون الالدوستيرون في البول من 2 - 18 ميكروجرام / 24 ساعة.
    ويفضل قياس الهرمون في البول (24 ساعة بول) حيث يعطي فكرة أصدق من القياس في البلازما.
    حالات ارتفاع مستوى هرمون الألدوستيرون طبيعيآ:
    في الحالات التي يقل فيها تناول الصوديوم مع أخذ كمية مناسبة من البوتاسيوم.
    بعد العرق الشديد.
    في الحمل في الشهور الثلاث الأاخيرة منه.
    حالات انخفاض مستوى هرمون الالدوستيرون طبيعيآ:
    بعد التسريب الوريدي لمحلول ملحي مركز.
    نقص البوتاسيوم للطعام.
    شرب السوائل والماء بكثرة.
    اسباب ارتفاع مستوى هرمون الألدوستيرون مرضيآ:
    مرض ارتفاع هرمون الالدوستيرون الاولي مثل السرطان ( Carcinoma).
    مرض إرتفاع هرمون الألدوستيرون الثانوي ، ومن اعراضه:
    - فقد الصوديوم بكثرة ، مثل التهاب الكلية المرافق لفقد الملح ( Salt Losing Nephritis).
    - التعرق الشديد.
    - فقدان الاملاح بعد النزف الشديد.
    - الالتهابات الحادة مثل تشمع الكبد وفشل القلب.
    اسباب انخفاض مستوى هرمون الإلدوستيرون مرضيآ:
    مرض أديسون.
    الإعطاء الخاطيء لمحلول ملحي مركز.
    ملاحظات هامة:
    1. في الممارسة العملية لا يقاس الألدوسيترون في البول أو الدم إلا لتشخيص حالات ارتفاع هرمون الالدوستيرون الأولي (مرض كون ) ( Conn's Disease) ويتطلب ذلك قياس الرنين في نفس الوقت ، حيث يكون منخفضآ أو طبيعيآ بعكس الحالات الثانوية حيث يكون مرتفعآ.
    2. إذا تقرر قياس هرمون الألدوستيرون فيجب منع المريض من أخذ المدرّات والمسهلات.

    (2) هرمون الكورتيزول ( Cortisol)
    يعتبر هرمون الكورتيزول عاملآ مهمآ كمركب مضاد للحساسية في الجسم، وتعتبر قياس مستوى الكورتيزول مفتاحآ لتقييم اضطرابات الغدة الكظرية المتوقعة.
    ويتعرض مستوى الكورتيزول للتغير طوال اليوم حيث يكون في أعلى تركيز له في الصباح ، ويقل تدريجيآ حتى يصل إلى أقل تركيز عند منتصف الليل.
    يتراوح مستوى هرمون الكورتيزول في الصباح ما بين ( 165 - 744 نانومول / لتر).
    يتراوح مستوى هرمون الكورتيزول في المساء ما بين ( 83 - 358 نانومول / لتر).
    اسباب ارتفاع هرمون الكورتيزول:
    يرتفع هرمون الكورتيزول في الحالات التالية:
    فرط نشاط الغدة الكظرية الأولي.
    فرط نشاط الغدة الكظرية الثانوي.
    قصور الغدة الدرقية.
    فشل الكبد.
    أثناء الحمل.
    أثناء تعاطي مضادات الحمل (الأستروجين)
    الالتهابات الحادة.
    التهاب الدماغ ( Encephalitis).
    احتشاء القلب الاحتقاني.
    تعاطي الكحول بكميات كبيرة في غير المدمنين.
    أسباب انخفاض مستوى هرمون الكورتيزول:
    ينخفض هرمون الكورتيزول في الحالات التالية:
    مرض أديسون ( Addison's Disease).
    قصور الغدة الكظرية الناتج من قصور الغدة النخامية.
    أثناء تعاطي الأستيرويدات.
    (3) الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) ( Adreno Corticotrophic Hormone):
    يوجد هذا الهرمون في الغدة النخامية ، ويعتبر المنظم الاساسي لافراز هرمونات الغدة النخامية ، وهو المنظم للغدة الكظرية وأفرازاتها أيضآ.
    وتكمن أهمية قياس هذا الهرمون في تحديد موضع الخلل الهرموني إذا كان في الغدة النخامية أو الغدة الكظرية.
    ويتعرض لهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) ( Adreno Corticotrophic Hormone) أيضآ إلى تغيرات طوال اليوم ، حيث يكون في أعلى مستوى له في الصباح، وأقل مستوى له في الليل.
    يتراوح مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH) في الصباح ما بين ( 7 - 40 مل وحدة دولية / لترآ ، وبينما يكون اقل من ذلك في الليل.

    يلاحظ إرتفاع مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية مع إرتفاع مستوى الكورتيزول إذا كان الخلل موجودآ في الغدة النخامية.
    ويلاحظ أيضآ إنخفاض مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية مع إرتفاع مستوى الكورتيزول إذا كان الخلل موجودآ في الغدة الكظرية.
    اسباب ارتفاع مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH):
    مرض كوشنج.
    قصور الغدة الكظرية الاولي عن طريق التثبيط ( Feed Back).
    فرط تصنيع الغدة الكظرية الوراثي ( Congenital Adrenal Hyperplasia).
    بعد إعطاء عقار الليزين - فاسوبرسين ( Lysine - Vasopressin).
    أسباب انخفاض مستوى الهرمون المنشط للغدة الكظرية ( ACTH):
    قصور الغدة النخامية الشامل ( Panhypopituitarism).
    فرط نشاط الغدة الكظرية الأولي.















    الأهمية التشخيصية لقياس الهرمونات التناسلية

    (أ) سن البلوغ ( Puberty):
    مرحلة البلوغ هي المرحلة التي تبدا الأعضاء التناسلية فيها بالعمل الكامل وهو العمر الذي تبدأ فيه الخواص الجنسية لكل جنس من ذكر أو أنثى بالظهور، ويكون متوسط عمر سن البلوغ في بدء هذه المرحلة في الذكور ما بين 13 - 16 سنة ، وفي الاناث ما بين 11 - 14 سنة ، وتتميز هذه المرحلة عند الذكور بإفراز السائل المنوي في القضيب عند الوصول إلى الشبق الجنسي ، ونمو شعر اللحية وشعر العانة ، وخشونة الصوت، وفي الإنثاث بدء الطمث الشهري ونمو الأثداء وتكورها ونمو شعر العانة ، وحدة نبرات الصوت وإرتفاعها.
    ويمكن معرفة اسباب البلوغ المبكر والمتأخر بقياس نسبة الهرمونات التناسلية، والهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins).
    ________________________________________
    (ب) الدورة الشهرية الطبيعية في الاناث واسباب عدم انتظامها:
    الدورة الشهرية (الحيض) هو الإنسياب الدوري للدم أثناء فترة الخصوبة عند المرأة والتي تبدأ ما بين 12 - 13 سنة ، وتنتهي في سن اليأس ، ومعدل دوام الحيض يتراوح ما بين 3 - 5 أيام ، وتختلف مدته عند مختلف النساء، وقد تكون مدته من يوم إلى ثمانية ايام، وكمية الدم المفرزة في البكاري 30 جرامآ وفي غيرهم تتراوح ما بين 180 - 241 جرامآ ، ونسبة من يحيض من النساء كل 28 يوم هي 71%.
    للدورة الشهرية عدة أدوار :
    الدور الأول : ( Follicular Phase):
    ويبدأ في الايام من 1 - 14 من الدورة ، ويكون كمستوى هرمون الاستروجين في بدايتها منخفضآ مما يؤثر سلبياً(Negative Feed Back) على كل من (Hypothalamus) والغدة النخامية وبالتالي يؤدي إلى زيادة إفراز هرموني(LH) و(FSH)، ويكون هرمون البروجيستيرون أثناء هذه المرحلة منخفضاً، وبنهاية هذه المرحلة يرتفع مستوى الاستروجين مؤدياً إلى تأثير إيجابي ( Positive Feed Back) على كل من الهايبوثلامس(Hypothalamus) والغدة النخامية مما يسبب زيادة مستوى الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية(Gonadotrophins) وفي هذا الدور تبدأ البويضة بالتكون حتى تصل إلى مرحلة النضج ويتقشر غشاء الرحم المتكون من الدورة السابقة ويحل محله غشاء جديد يكون مستعداً لتسلم البويضة المخصبة.

    الدور الثاني: مرحلة التبويض(Ovulatory Phase):
    يستغرق حوالي 48ساعة(14-15) في منتصف الدورة فيكون مستوى الاستروجين و(LH) و(FSH) مرتفعاً وتخرج البويضة من المبيض حيث تمر خلال قناة فالوب وهي مستعدة للقاء الخلية الذكرية الجنسية(النطفة) وهذه هي فترة الإخصاب في الدورة الشهرية حيث يمكن أن يتم فيها الحمل إن حدث الجماع الجنسي فيها.

    الدور الثالث:
    يقع في الأيام ما بين 153 وهو دور فعالية الجسم الأصفر(Corpus Iuteum) الذي يجعل غشاء الرحم يمسك بالبويضة الملقحة عند وصولها.

    الدور الرابعLuteal Phase):
    يتميز بارتفاع مستوى البروجيستيرون والاستروجين مع الانخفاض التدريجي لهرمونات (LH)و(FSH) ويمتد من الأيام 23-28، وهو وقت التنكس عند عدم حدوث الحمل حيث يستعد غشاء الرحم للتقشر والسقوط من جديد.
    وهناك عدد كبير من النساء اللواتي يقمن بتسجيل دقيق لأيام بدء الحيض عندهن واليوم الذي يتوقعن حدوث الحيض الجديد وبهذه الطريقة يكّن على علم بإمكانية حدوث الحمل إن تم جماعهن الجنسي في أيام خصبهن، وذلك بغرض التخطيط للأعمال والإلتزامات الإجتماعية القادمة.
    ويمكن حدوث إختلاف كبير في أوقات العادة الشهرية للحيض فهناك عدة نساء يطمثن بمدد تتراوح ما بين 27إلى 29يوماً وعدد آخر تتراوح ما بين 26إلى 30يوماً ويقّدر بعض الباحثين مقدار الدم المنساب في كل فترة حيض بما يتراوح ما بين 180 إلى 241جراماً.

    هناك تغيرات تحدث في إفراز هرمونات الأندروجن(Androgen)، مثل التيستستيرون، وذلك أثناء الدورة الشهرية وتكون ذروة هذه التغيرات في منتصف الدورة مما يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية في هذا الوقت.

    عدم إنتظام الدورة الشهرية:
    1- إنقطاع الطمث:
    يحدث غالباً أول طمث ما بين 12إلى 13سنة وقد يعتبر التأخير إلى سن18في ضمن الحدود الطبيعية ولكن إن استمر إلى أبعد من ذلك فتصبح الحالة حينذاك مرضية ويقال لها إنقطاع الطمث الإبتدائي، ومن بين أسباب إنقطاع الحيض هو عدم وجود ثقب في غشاء البكاره أو عجز في نشوء المبيضين أو النقص في إفراز هرمونات الغدة الدرقية أو الكظرية، كما يحدث في الحالات الشديدة من سوء التغذية وفقر الدم والسل والروماتيزم والحمى والتيفوئيد ويتبع فترة توقف الطمث هذا ألم شديد أسفل البطن وقد يدل على حمل خارج الرحم أحياناُ وهذا يعني بقاء الجنين في قناة فالوب بدلاً من الرحم وعند استمرار الجنين بالنمو يتمزق أنبوب فالوب ويسبب حدوث نزف داخلي شديد.
    2- غزارة الطمث:
    هو تتابع حالة النزف في غير وقته أو إستمرار الحيض لوقت طويل، وأكثر الأسباب المؤدية لهذا الاضطراب هو وجود ورم ليفي في الرحم أو مرض التهابي في منطقة الحوض، وهناك أسباب أخرى هي عدم إكتمال الغشاء الداخلي للرحم أو عدم التوازن الهرموني أو نقص في إفراز هرمونات الغدة الدرقية أو صدمة نفسية أو عقلية، وكل حالة يستمر فيها الحيض أكثر من ثمانية أيام يجب أن تعتبر حالة غير طبيعية.
    3- عسر الطمثطمث يصاحبه الألم):
    هي تشنجات وأوجاع تحدث أثناء دورة الطمث الشهرية، ويمكن أن يكون سببها ضيق أو أنحناء في عنق الرحم أو ورم تليفي في الرحم او كيس في المبيض او نتيجة سوء تغذية فقط أو حالة تنكس صحي عام، ويحدث ذلك عادة عند النساء اللواتي لم يرزقن أطفالآن وقد يبدأ الألم قبل بدء الطمث ببضع ساعات وقد يستمر الألم طيلة بقاء الحيض وتكون أكثر ألمآ اسفل البطن وتمتد إلى المهبل واسفل الظهر والفخذين ويبقى التشنج المؤلم حوالي ثلاث دقائق مع فترة راحة بين تشنج وآخر يمتد من 15 - 20 دقيقة ، ويتكون الأعراض الاخرى المصاحبة هي الصداع ووجع الظهر والتوتر العصبي وسرعة الإثارة والبول المتكرر.
    والعلاج الإعتيادي لمثل هذه الحالة هو الراحة في السرير ووضع جسم حار على أسفل البطن وأخذ حبوب مهدئة ومسكنة للألم كالكودائين والبارسيتمول أو الاسبرين ، وقد تساعد بعض التمرينات الرياضة على التغلب على التوعك وخاصة بإستعمال ما يدعى بـ (مشية أو قفزة الكنغر) والتي باتت اليوم كثيرة الإستعمال ، أما إذا إستمر الألم والتشنج فلا بد من إجراء عملية توسيع عنق الرحم.
    يقوم هرمونان من هرمونات المبيض بالسيطرة وتنظيم الطمث الشهري وهما الأستروجين الذي يسبب الطمث ، والبروجستيرون الذي يحافظ على الحمل والذي يمكن أن يُحدث حالة شبه الحمل أيضآ ، ويوجد هذين الهرمونين في تركيب حبوي منع الحمل.
    من المألوف أن تشعر النساء بنوع من التوعك وعدم الراحة أثناء الحيض كالشعور بالصداع والغثيان وشعور بالضغط وبالثقل أسفل البطن ويجب ألاّ تحتلط هذه الأعراض مع أعراض عسر الطمث الذي يتميز بعدم إنتظام الحيض وظهور ألم أصيل فيه.
    ويكون عسر الطمث على نوعين، أولي وثانوي:
    عسر الطمث الألولي:
    ويحدث عند الشابات من النساء ، وذلك نتيجة عدم توازن هرموني في الغالب وتزول أعراضه أو تقل كثيرآ بعد الحمل والولادة.
    عسر الطمث الثانوي:
    وهو أوجاع الطمث المكتسبة، وتظهر عادة في الحياة المتأخرة ، وقد تكون بسبب إلتهابات في منطقة الحوض أو ضعية غير طبيعية للرحم أو وجود ورم ليفي فيه ، كما يمكن أن يكون الإمساك المزمن وحالات الوقوف الخاطئة سببآ لحدوثه ايضآ ، ويزداد عادة عند التوتر الإنفعالي والنفسي.
    يزيل إعطاء بعض الهرمونات خاصة الاستروجين اعراض حالات عسر الطمث الأولي بفعالية في اغلب الأحيان ، وكذلك قد يزيل إستعمال المواد المهدئة المعتدلة والكمادات الحارة هذه الأعراض ، وعندما تعتقد إمرأة شابة أن عسر الطمث قد اقعدها، فإنها تحتاج لبعض العلاج النفسي، وإذا بدأت شابة صغيرة في أول دوراتها الحيضية تشكة من تشنجات شديدة في بداية كل دورة فيجب عدم إهمال شكواها ومراجعة الطبيب المختص لإجراء كشف دقيق عليها لأن إخبارها بأن الألم سيزول بمضي الوقت لن يخفف من حالتها ولا يفيدها شيئآ.
    قد تكون الجراحة ضرورية في حالات عسر الطمث الثانوي لإعادة وضعية الرحم إلى حالته الطبيعية أو لإزالة الورم الليفي من الرحم ، كما أن توسيع عنق الرحم هو وسيلة أخرى قد تساعد في إزالة الاعراض التي سببها هذا الاضطراب العضوي، أما الحالات التي يكون سببها مرض إلتهابي ، فيُعالج هذا المرض طبيّآ لإزالة الاعراض.
    4- النزف الرحمي:
    وهو نزف بين ايام الحيض الشهرية إما ببقع أو بنزف حقيقي ، وهو إشارة بوجود ورم ليفي في الرحم أو سرطان فيه، وإّا ظهرت هذه الحالة عند إمرأة لم تشكو من قبل من اضطراب في عادتها الشهرية فيجب أن تسرع لطلب نصيحة طبيبها حالآ وعرض نفسها لفحص دقيق.
    5- الحيض البديل:
    وهو عدم إنتظام المكان الذي يخرج منه الحيض ، فقد يقع الطمث الشهري من الأنف أو من مكان آخر غير المهبل والفرج.
    ________________________________________
    (جـ) ظهور شعر في وجه وجسم السيدات( Hirsutism):
    كثيرآ ما يكون ذلك عرضآ جانبيآ لإستعمال الأدوية المختلفة ، ولكن في بعض الحالات يكون السبب هو زيادة في إفراز هرمون التيستوستيرون الذي إذا زاد بنسبة كثيرة فإنه قد يؤدي إلى ترجل السيدات ( Virilism).
    ________________________________________
    (د) سن اليأس ( Menopause):
    وببلوغ هذا السن ( 40 - 50سنة) يرتفع مستى ( LH) و ( FSH) مع انخفاض مستوى كل من الإستروجين والبروجسترون، مما يؤدي في البداية إلى إضطرابات في الدورة الشهرية التي تنتهي بتوقفها تمامآ ، وتصبح السيدة غير قادرة على الإنجاب بعد هذا السن.
    ________________________________________
    (هـ) العقم:
    العقم هو عدم إمكانية الحمل والتكاثر، أي عدم تمكن الرجل والمرأة من إنجاب الأطفال ، ويقال لهذه الحالة أيضآ 0انعدام الخصوبة) ، أو وجود زوجان ليس بإستطاعتمها الحصول على طفل مع أنهما غير عقيمين.
    فالعقم بصورة مطلقة حالة نادرة وفي كثير من الحالات التي أعتبرت بدون أمل من الزوجين نفسيهما، ظهر أن قدرة الذكر بتخصيب البويضة أو عدم إمكانية المرأة للحمل أمران يمكن علاجهما بصورة إيجابية تمامآ ، وقد أظهرت الإحصائيات أن 10% فقط من الأزواج لا يستطيعون حقآ إنجاب الاطفال.
    اسباب العقم:
    في حالات قليلة قد يكون سبب عقم الرجل هو وجود العنّة الجنسية أو عدم قابليته لإكمال العملية الجنسية، أو عدم تمكنه من إنتاج كميات كافية من الحيونات المنوية الكاملة ، وقد يكون سبب ذلك عدم نزول الخصيتين إلى كيس الصفن ، أو نتيجة ضمور الخصيتين بسبب علاج بالأشعة أو إصابة بأمراض، أو زيادة حرارة الخصيتين بسبب ملابس ضيقة، أو بسبب إستعمال مسرف للأدوية ، أو تناول المشروبات الكحولية، أو نتيجة لإضطراب غددية أو أمراض جنسية غير معالجة، أو بسبب عدن إستطاعة الحيوانات المنوية الذكرية الإنتقال إلى قناة المهبل الأنثوية لوجود إنسداد في القناة المنويةـ او تشويه في الاحليل أو البروستاتا، أو نتيجة أسباب نفسية وتوترات إنفعالية ، كأن يكون الرجل أو المرأة مشغولين أو قلقين بسبب عمل أو مال أو بعدم رغبة احدهما بالإتصال الجنسي وعندها يصبح الرجل عنيفآ.
    وقد لا تستطيع المرأة الحمل وذلك لأن أعضاء التكاثر فيها غير متكاملة أو غير ناضجة أو غير مناسبة من حيث التركيب بشكل فعلي، ويقال عند ذلك بأنها عاقر بصورة مطلقة، أما في بقية الحالات فإن حالات العقم تكون نسبية ويمكن تحت ظروف مناسبة أن تحمل المرأة ، ومن الأسباب التي تمنع المرأة من الحمل عجز المبيض عن تكوين البويضة ، أو النقص في المبيضين أو وجود إلتهاب مهبلي مزمن أو التهاب في عنق الرحم.
    وقد أظهرت الإحصائيات الطبية المختصة بأن كل 100 زيجة تشكو من العقم يكون 40% منها بسبب عجز في الغدة التناسلية الذكرية 0% بسبب عجز في هرمونات الأنثى و30% بسبب إضطرابات في أنابيب المرأة 0% بسبب الإتجاه العدائي لمحيط المهبل أو عنق الرحم (لا تسمح أجهزة التكاثر الأنثوية بحياة الحيوانات المنوية الذكرية بسبب وجود سائل مخاطي عدائي فيها يسبب ظهوره وجود مرض أو تآكل موضعي).
    اعراض العقم:
    لاغم أن أعراض العقم هي عدم الحمل نفسه ، فإن العوامل المسببة لإنعدام الخصوبة يجب أن تكتشف وتشخص بدقة بواسطة الفحص والإختبارات ، ويجب أن يبدأ الفحص أولا بحالات العنّة واضطراب تكوين البويضة الانثوية.
    علاج العقم:
    يعتمد علاج العقم عند الرجل وبل كل شيء على التشخيص الواضح الدقيق، فإن كان هناك مرض أو إرهاق شديد أو سوء تغذية أو إدمان على الكحول أو ما يشابهها من الاسباب فيجب البدء بمعالجتها أولى معالجة فعّالة وناجحة ثم القيام بعلاج تأهيلي له، وقيادة المريض لإنتشاله من هذه الحالات والأمراض، ومن المدهش أن يكون عدد من حالات العقم بسبب إرتداء ملابس داخلية ضيقة جدى تمنع الخصيتين من التعلق بحرية في الصفن وترفع حرارة النطف إلى درجة عالة، كما يجب على الطبيب أن يعرف إن كانت الخصيتان عاجزتين عن تكوين حيوانات امنوية صحيحة كافية بفحص كمية الحيوانات المنوي ونوعيتها، وعدد الحيوانات المنوية الذي يقل عن 20 مليون / ملليتر يعتبر غير ملائم للإنجاب ، وألاّ يكون عدد الحيوانات المنوي غير الطبيعية أكثر من 20% من مجموعها، كما يجب أن يقوم الطبيب بالكشف الدقيق على حياة الزوجينالجنسية، وحالة كل منهما الصحيّة وطعامهما ووضعية غددهما، فإن إحتاجت الغدد الزائفة لتصحيح فإن العلاج بالثارويد والكورتيزون قد يكون فعالآ، وفي بعض الحالات قد يكون التصحيح الجراحي لإزالة الإنسداد ضروريآ.
    ينتج العقم في الرجال من إنعدام أو قلة الحيوانات المنوية وضعف حيويتها، كما ينتج العقم أيضآ من عدم القدرة على الإنتصاب ( Impotenec)، ويجب قياي الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins) والتيستستيرونلتحديد سبب وموضع الخلل إن وجد، فمثلآ زيادة مستوى هرمون اللبن ( Prolactin) يؤدي إلى نقص عدد الحيوانات المنوية مع الضعف الجنسي الثانوي ( Secondary Hypogonadism) الذي نلاحظ فيه إنخفاض مستوى ( LH) و ( FSH) والتستستيرون، والسبب هنا هو قصور في وظيفة الغدة النخامية أو الهيبوثلامس( Hypothalamus).
    ولكن في حالات الضعف الجنسي الإبتدائي ( Primary Hypogonadism) يكون السبب في الخصيتين مع ارتفاع مستوى ( lh) و ( fsh) وانخفاض مستوى التيستسوستيرون.
    في حالات العقم الناء يكون إزالة الاورام أو الأكياس إن وجدت ضروريآ، وقد يكون التصحيح الجراحي فعّالا في حالة التشويه التركيبي، ويمكن معالجة الأخطاء في تكوين البويضة التي تظهر بواسطة الفحوصات الدقيقة بتسجيل حرارة الجسم عن طريق إعطاء هرمون الأستروجين والبروجيستيرون.
    لقد وجد الاطباء في حالات كثيرة أن التثقيف الجنسي وشرح ابعاد الجنس وأسراره، هو كل ما يحتاج إليه الطلبيب لحل مشكلة الإخصاب بإزالة أو التغلب على أخطاء أحد الزوجين أو كليهما في تصرفاته الجنسية، للوصول إلى النتيجة الناجحة المطلوبة.
    أما إذا كانت أسباب العقم ناتجة عن قذف سريع او عنة جنسية أو صعوبات عملية من عملية الجماع نفسه ، والتي تقاوم العلاج وكون تبني طفل هو حلآ لا يرضي الزوجين ، فإن التلقيح الإصطناعي ( Artificial Insemination) بإستعمال حيوانات منوية للزوج نفسه إن كانت فعّالة هو الحل.
    يعتبر تحليل الكروموسومات(وهي اجسام على شكل قضبان صغيرة داخل نواة الخلية الحية وتمتلك الوحدات البيولوجية للوراثة والتي تدعى الجينات أو المسببات الوراثيه) وبالانجليزية تسمى ( Chromosomal Analysis) ضروريآ في حالات العقم عند الذكور والاناث وفي حالة إضطرابات أو غياب الدورة الشهرية في الإناث أيضآ.
    ________________________________________
    (و) العقم وعدم إنتظام الدورة الشهرية:
    تكون المرحلة الأخيرة للدورة الشهرية قصيرة ومستوى هرمون البروجيسترون منخفضآ في السيدة العاقر( Infertile) وقد يكون طول فترة الدورة الشهرية أمرآ طبيعيآ ولكن لا يكون هناك تبويض.
    ويتم تشخيص انقطاع الطمث الإبتدائي ( Primary Amenorrhea) إذا لم تنزل الدورة الشهرية حتى سن 15 أو 16 سنة ، وتتميز الهرمونات بإرتفاع مستوى ( L.H) و ( F.S.H) واخفاض مستوى الاستروجين.
    كما يتم أيضآ تقييم مستوى الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية والهرمونات التناسلية في حالة إنقطاع الطمث الثانوي ( Secondary Amenorrhea
































    تحليل السكر وكل ما يتعلق بـ "السكري"

    الجلوكوز:

    هو السكر الرئيسي في دم الانسان وهو مصدر للطاقة لجميع انسجة الجسم .

    إن النسبة الطبيعية لـ الجلوكوز في الدم تتراوح ما بين 70 – 110 مجم لكل 100 ملليتر دم بشرط أن يكون الإنسان صائمآ لفترة 8 – 12 ساعة، وهذه النسبة ترتفع إلى 120 – 150 مجم لكل 100 ملليتر دم بعد وجبة مواد كربوهيدراتية وهذا ما يسمى بالإرتفاع الفسيولوجي لسكر الدم ( Physiological Hyperglycaemia) وهذا الارتفاع لا يلبث أن يعود إلى النسبة الطبيعية للصائم بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد الأكل.
    وأثناء الصيام لفترة طويلة (12 – 18 ساعة) ينخفض مستوى السكر في الدم إلى 60 – 70 مجم كل 100 ملليتر دم ، وتسمى هذه الحالة بـ "الانخفاض الفسيولوجي للسكر في الدم" ( Physiological Hypoglycaemia).


    (أ‌) تحليل السكر (تحليل الجوكوز):

    يُنظم مستوى الجلوكوز بالدم بوجود توازن بين عمل هرمون الانسولين (Insulin) من جهة وعمل الهرمونات المضادة للإنسولين (Anti-Insulin) من جهة أخرى. وهذه الهرمونات المضادة هي الجلوكاجون(Glucagon) والادرينالين (Adrenaline) والجلوكوز كورتيزول ( Glucocorticoid) وهرمون النمو (Growth Hormone) وأخيرآ الثيروكسين (Thyroxine).
    حيث يؤدي عمل هرمون الانسولين الى خفض مستوى السكر في الدم، بينما يؤدي عمل الهرمونات المضادة إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.
    ولذلك لا بد أن يكون هناك توزان بين عمل كل منهما حتى يحتفظ الدم بالتركيز الطبيعي للسكر.
    عمومآ فإن ارتفاع أو انخفاض مستوى السكر بالدم هي شواهد (اعراض) غير واضحة لحدوث عملية التمثيل الغذائي الغير طبيعي للجلوكوز.

    اسباب ارتفاع مستوى السكر في الدم مرضيآ:

    مرض البول السكري ( Diabetes Mellitus) ، الفرق في وظيفة أي من الغدد الاتية: الدرقية، الكظرية والنخامية، وأحيانآ يرتفع السكر في بعض امراض الكبد.

    اسباب انخفاض مستوى السكر في الدم مرضيآ:

    فرط افراز الانسولين ، قصور في عمل الغدة فوق الكلوية والغدة النخامية، وأحيانآ في فشل الكبد.
    وينخفض السكر أيضآ مع الاستعمال السيء لادوية خفض نسبة السكر ، وعند حدوث حساسية عن بعض الناس لوجبات معينة.

    وينتج من ارتفاع وانخفاض مستوى السكر بالدم ما يسمى بـ "غيبوبة السكري".

    غيبوية السكر:

    هناك نوعان من غيبوبة السكر:
    أ‌- غيبوبة ارتفاع السكر( Hyperglycaemic Coma):

    وهي حالة يفقد فيها الانسان وعيه نتيجة ارتفاع السكر،
    واسبابها هي إهمال علاج السكر خاصة النوع الاول منه.
    اما اعراض غيبوبة السكر فتشمل:
    1- زياة معدل التنفس.
    2- رائحة الاسيتون( الذي تشبه رائحته الكحول) بالفم.
    3- النبض يكون سريعآ وضعيفآ جدآ.
    4- الجلد يكون جافآ واللسان كذلك.

    ومن التحاليل يتبين وجود ارتفاع شديد للسكر بالدم ووجوده أيضآ بالبول ونجد أجسام كيتونية( Ketones Bodies) (عبارة عن مركبات كحولية سامة تنتج عن تخمر السكر) في البول.
    وينصح الاطباء مريض السكر تنظيم علاج السكر والالتزام بالحمية في الوجبات الغذائية اليومية لعدم تكرارمثل هذه الغيبوبة بالمستقبل.

    ب‌- غيبوبة انخفاض السكر ( Hypoglycaemic Coma):

    تحدث دائمآ مع الاستعمال السيء للأدوية المخفضة للسكر، مع اهمال بعض الوجبات ، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة مستوى السكر بالدم عن 60 مجم لكل 100 ملليتر في الدم، مؤديآ إلى الغيبوبة لأن المخ قد تعود على نسبة عالية من السكر.
    أعراضها هي:
    1- معدل التنفس طبيعي.
    2- رائحة الفم طبيعية.
    3- النبض سريع وقوي.
    4- الجلد يكون مبتلآ نظرآ للعرق الشديد.

    وفي التحاليل يتبين انخفاض مستوى السكر بالدم، وعدم وجوده في البول وتواجد اجسام كيتونية بالبول.
    وينصح الاطباء في حدوث مثل هذه الغيبوبة بتناول أي مادة سكرية مثل قوالب السكر ، مع الاستعمال السليم لحقن الانسولين، واقراص علاج مرض السكر، وعدم اهمال الوجات اليومية المنظمة حتى لا تتكرر مثل هذه الغيبوبة والتي تعتبر أخطر من سابقتها لأنها قد تؤثر على خلايا المخ ( إذا إستمرت أكثر من 24 ساعة) التي تعتمد على الجلوكوز كمصدر رئيسي للطاقة.

    (ب‌) مرض البول السكري (Diabetes Mellitus):

    هو مرض يتميز بارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم وتواجده في البول وتعدد مرات التبول والجوع المتكرر والعطش الكثير ، وكما سبق ذكره فإن من اهم اسباب مرض البول السكري هو نقص المعدل بين هرمون الأنسولين والهرمونات المضادة للانسولين.

    وهناك نوعان من مرض البول السكري:

    (1) مرض البول السكري المعتمد في علاجه على الأنسولين ( Insulin Dependent Diabetes Mellitus) وتختصر بـ ( IDDM):

    ويسمى ايضآ بالنوع الاول من مرض السكر ( TypeΙ) وعادة يحدث في سن ما قبل 30 – 40 سنة، ومريض السكر من هذا النوع عادة يكون نحيفآ ومستوى الإنسولين بالدم يكاد يكون منعدمآ ، ويعالج فقط بحقن الانسولين، ولذلك يسمى ( IDDM)، وهذا النوع يمكن ان يكون وراثيآ.

    (2‌) مرض البول السكري الذي لا يعتمد في علاجه على الأنسولين ( Non- Insulin Dependent Diabetes Mellitus) وتختصر بـ ( NIDDM):
    ويسمى بالنوع الثاني من مرض السكر ( TypeП)، وهو ابشط من النوع الأول، ويحدث عادة بعد سن الاربعين ، ويتميز مريض هذا النوع بالسمنة، ويوجد عنده أنسولين ولكن لا يفرز بكمية كافية من البنكرياس ولا يُستفاد منه لان هناك نقص في مستقبلات الأنسولين في الانسجة، وأيضآ هناك مقاومة للأنسولين.
    وعادة يعالج بالاقراص المخفضة للسكر في الدم والتي تساعد على افراز الانسولين الموجود بالبنكرياس.

    ويتميز مرض البول السكري بخلل في التمثيل الغذائي للمواد الكربوهيدراتية والدهنية والبروتينية وفقدان الإتزان بين الماء والأملاح مما يؤثر على المدى الطويل ( لعدة سنوات) على معظم أعضاء الجسم خاصة الجهاز العصبي والكلى والعين.

    (ج) الفحوصات الخاصة بالسكر:

    1- تحليل السكر في الدم والبول:

    يوجد عدة طرق للكشف عن السكر في الدم والبول منها:
    اعتمادآ على قوة الاختزال الخاصة بالسكر ( الجلوكوز) فإنه يمكن إستخدام محلول فهلينج ( Fehling) أو بندكت ( Benedict) للكشف عن الجلوكوز في البول حيث يتحول لونهما الأزرق إلى راسب أحمر مع التسخين.
    استخدام الشرائط ( Strips) التي تحتوي على أنزيم أوكسيد الجلوكوز ( Glucose Oxidase) وهذا التحليل أشمل وأدق من سابقه.
    إستخدام أجهزة تحليل الجلوكوز (Glucose Analyzer) وهذه تعتمد على إختزال الجلوكوز بواسطة إنزيم (Glucose Oxidase) وخروج الاكسجين الذي يتم تقديره عن طريق قياس قطب الأوكسجين ( Oxygen Electrode) ومن ثم قياسه إلكترونيآ بواسطة هذه الأجهزة، وتعتبر هذه الطريقة من أدق الطرق في تحليل الجلوكوز في المختبرات الطبية.

    2- تحليل السكر العشوائي ( Random Blood Glucose):

    فائدته فقط أنه يعطي فكرة عامة عن مستوى السكر في دم المريض حيث يتم تحليل العينة في أي وقت خلال اليوم ، وتؤخذ نتائج هذا التحليل إلى الطيبب ليقوم بتقويم حالة المريض.

    3- تحليل سكر الصائم ( Fasting Blood Glucose) :

    يجرى هذا التحليل على المريض بحيث يكون صائمآ من 8 – 12 ساعة
    علمآ أن المستوى الطبيعي للسكر في الدم يتراوح ما بين 70 – 110 مجم لكل 100 ملليتر دم، فإذا زادت النسبة عن 120 فهذا مؤشر لحدوث الاصابة بالسكر في المستقبل، وإذا تجاوزت 130 فهذا يعتبر مريضآ بالسكر، ويتم التأكد من ذلك بإعادة التحليل لفترتين أو 3 فترات متتابعة على الأقل بفاصل اسبوع بين كل قياس.

    4- تحليل السكر بعد ساعتين من الأكل ( Post Prandial Blood Glucose):

    يتم هذا التحليل على المريض بعد وجبة طبيعية ( أو 75 جرام جلوكوز) ثم نقيس له السكر في الدم بعد ساعتين من الاكل ، وفائدة هذا التحليل أنه يعطينا فكرة عن مستقبل حدوث مرض السكر عند هذا المريض وهل سوف سيحتاج إلى تحليل منحنى السكر أو لا.
    فإذا تجاوزت النسبة 140مجم بعد ساعتين من الأكل فهذا يدل على ان هناك خللآ في عودة السكر إلى مستواه الطبيعي.

    - تحليل منحنى تحمل السكر ( Glucose Tolerance Test)
    ويختصر بـ ( GTT):

    يجرى هذ التحليل عندما يكون هناك شك في الإصابة بمرض السكر، ويعطينا فكرة عن احتمال الإصابة بالسكر من عدمه.
    عند إجراء التحليل لا بد أن يكون المريض صائمآ من 8 – 12 ساعة ، ثم نأخذ عينة دم وبول ثم يتناول المريض جرعة جلوكوز مقدارها 75 جرام ( أو 1 جم لكل كيلوجرام من وزن المريض) ثم نأخذ عينة دم وبول كل نصف ساعة لمدة 3 ساعات ونقيس السكر في كل عينة دم ، ونكشف عنه في كل عينة بول.

    في المنحنى الطبيعي يظهر أن مستوى السكر الصائم من 70 – 110 مجم ، ثم يصل إلى أقصى درجة وهي 120 – 130 مجم بعد ساعة ونصف ثم يعود إلى مستواه الطبيعي مرة أخرى بعد 2 إلى 3 ساعات ، ويمكن ينخفض أقل من الطبيعي ثم يعود مرة أخرى لمستواه الطبيعي وذلك ما يسمى بـ " القذفة الأنسولينية" ( Insulin Shot) وسببها زيادة إفراز الانسولين في بعض الأشخاص.

    في منحنى مريض السكر يظهر أن مستوى سكر الصائم أكثر من 130 ويتعدى 180مجم بعد ساعة ونصف ثم ينخفض مرة أخرى ولكن لا يصل إلى نقطة البداية في خلال ساعتين ونصف.

    إذا لم يرجع مستوى السكر إلى مستواه الطبيعي في خلال 2 – 3 ساعات ، فهذا مؤشر لإمكانية الإصابة بالسكر مستقبلآ علمآ بأن سكر الصائم طبيعيآ.

    6- الهيموجلوبين السكري ( Glycosylated Haemoglobin - HbA 1c)

    الهيموجلوبين السكري عبارة عن بروتين (جلوبيولين) مرتبط مع الحديد في مجموعة ( Haem) وهذا البروتين ( الهيموجلوبين) مرتبط بسكر الجلوكوز وهناك أنواع عديدة من الهيموجلوبين ولكن ما يهمنا هو A1c لأنه يتميز بإرتباطه مع الجلوكوز، حيث ترتبط نسبة قليلة من الهيموجلوبين لا تتعدى 5 - 10%من الهيموجلوبين بجلوكوز الدم ويطلق على هذ الجزء المرتبط ( HbA1c).
    نسبة ارتباط الجلوكوز بالهيموجلوبين بعتمد على مستواه في الدم ، فكلما زادات نسبة الجلوكوز إزدادت نسبة ( HbA1c)، ولكن هذا الارتباط يتم ببطء وينفك ببطء، ولا تتأثر نسبة السكر المحمولة عليه بالوجبات الغذائية ويعطينا مؤشرآ عن نسبة السكر في الدم في خلال فترة حياة كريات الدم الحمراء وهي حوالي 120 يومآ ونسبته الطبيعية تتراوح ما بين 5 - 8% ويزداد في مرض السكر في حالة عدم الانتظام في العلاج وكذلك في مرض السكر من النوع الاول إذا كان المريض في حاجة إلى زيادة جرعة الإنسولين.

    7- الفركتوزامين ( Fructosamine):

    يعتبر من أحدث وأدق الطرق للكشف عن مستوى السكر بالدم في الفترة من 15 - 20 يومآ السابقة للتحليل عند المريض بالسكر.
    وتستخدم هذه الطريقة في قياس نسبة البروتينات السكرية (Glycosylated Proteins) وذلك عن طريق قياس نسبة الفركتوزامين المرتبط بالبروتين ، ولا يتأثر هذا التحليل بالوجبات الغذائية.


    (د) نصائح مهمة للمصاب بمرض السكري:

    1- وعي المريض لحقيقة مرض السكر هو أساس العلاج.
    2- إن إتباع الحمية الغذائية والقيام بالرياضة الجسمانية أهم دواء.
    3- يجب أن يسعى المريض بالسكر إلى الوصول إلى الوزن المثالي تدريجيآ الذي يحسب بطريقة تقريبية كالتالي ( طول القامة بالسنتيميتر يطرح منها 103 كجم للرجال أو 105 كجم للنساء) والطبيب هو الذي يحدد الوزن المثالي للمريض بحسب العمر، الجنس ، الطول ، الوزن، طبيعة العمل ، نوع مرض السكر.
    4- إن المشي يوميآ نصف ساعة مرتين أو إستعمال الدراجة الثابتة في المنزل أو القيام بحركات جسمانية ربع ساعة مرتين باليوم من غير إجهاد يساعد في خفض نسبة السكر في الدم.
    5- يفضل أخذ كأس كبير من الماء قبل الطعام أو شرب لتر ونصف من الماء يوميآ.
    6- يجب وزن الجسم وتسجيله اسبوعيآ لمراقبة الوزن ، ويجب أن يكون الأاكل في أوقات محددة وحسب نظام الوجبات اليومية دون إضطراب.
    7- يجب الإكثار من المواد التي تكثير فيها الألياف ( الخضراوات).




    فحص وظائف الكبد
    Liver Function Tests

    يتم تقسيم وظائف الكبد إلى ثلاث وظائف رئيسية :
    1- وظائف تعتمد على قدرة الكبد التصنيعية مثل البروتين الكلي والالبيومين .
    2- وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد ، وتسمى بانزيمات الكبد وهي الانزيمات الموجودة داخل خلايا الكبد مثل اسبرتات امينو ترانسفيراز ، و انزيم الانين امينو ترانسفيراز ، و انزيم جاما . ج ت ، و انزيم نازعة الهيدروجين من لاكتات .
    3- وظائف تعتمد على القدرة الاستخراجية للكبد ، مثل الفوسفاتاز القلوي ، و البيليروبين .
    أولآ: وظائف تعتمد على القدرة التصنيعية للكبد :
    (أ) البروتين الكلي في البلازما :
    يتحكم تركيز البروتين في تحديد الضغط الاسموزي للبلازما ، ويتأثر هذا التركيز بالحالة الغذائية ووظيفة الكبد ، و وظيفة الكلى وحدوث بعض الامراض مثل الخلل في التمثيل الغذائي .
    إن التغيرات في أجزاء البروتين الكُلي يمكن أن تحدد نوع المرض .
    ويشمل البروتين الكلي في البلازما الالبيومين و الجلوبيولين و الفيبرينوجين و لكن يفتقر السيرم إلى الفيبرينوجين حيث يدخل في عملية تجلط الدم .
    مستوى البروتين في الدم يتراوح ما بين 6 - 8 جم لكل 100 ملليتر دم ( 60 - 80 جم / لتر ).
    يختلف تركيز البروتين باختلاف تركيز مكوناته المناظرة .
    (ب) الالبيومين :
    يعتبر الالبيومين المكون الرئيس للبروتين الكُلي ويتم تصنيعه في الكبد .
    مستوى الالبيومين في الدم يتراوح ما بين 3.5 - 5.5 جم / 100 ملليتر دم ( 35 - 55 جم / لتر ) .
    اسباب ارتفاع مستوى الالبيومين في الدم :
    يرتفع مستوى الالبيومين في الدم الحالات التالية
    - حالات التجفاف ، وذلك لفقد كمية من السوائل مثل ما يحدث في القيء المستمر والاسهال الشديد .
    - الصدمة العصبية .
    - تركيز الدم .
    - حقن كمية كبيرة من الالبيومين عن طريق الوريد .
    اسباب نقصان تريكز الالبيومين في الدم :
    - سوء التغذية .
    - امراض سوء الامتصاص .
    - التهابات الكلى الحادة والمزمنة .
    - كسل الكبد الحاد و المزمن .
    - الحروق .
    - احتشاء عضلة القلب .
    (ج) الجلوبيولين :
    يعتبر الجلوبيولين ثاني مكونات البروتين ، ويشمل الاجزاء التالية : الالفا و البيتا ، ويتم تصنيعهما بواسطة الكبد ، واخيرآ الجاما ويتم تصنيعه بواسطة خلايا البلازما الموجودة في الانسجة الليمفاوية ويعتبر هذ النوع المسؤول الاول عن ارتفاع الجلوبيولين في الدم لأنه يكوّن الاجزء الأكبر من الجلوبيولين .
    إن مستوى الجلوبيولين في الدم يتراوح ما بين 2 - 3.6 جم / 100 ملليتر دم ( 20 - 36 جم / لتر ) .
    اسباب زيادة تركيز الجلوبيولين :
    يزداد تركيز الجلوبيولين في الدم في :
    - امراض الكبد والتهاب الكلد الوبائي
    - امراض الجهاز الليمفاوي
    - امراض الجهاز المناعي والامراض المعدية الحادة والمزمنة
    - حالات الإصابة بالبلهارسيا والملاريا والليشمانيا .
    اسباب قلة تركيز الجلوبيولين :
    يقل مستوى الجلوبيولين في الدم في :
    - امراض سوء التغذية
    - افتقار الجامل جلوبيولين الوراثية
    - نقصان الجاما جلوبيولين المكتسبة
    - امراض سرطان الدم الليمفاوية
    (د) الفيبرينوجين :
    يتكون الفيبرينوجين في الكبد ويعتبر من أهم العوامل اللازمة لعملية تجلط الدم حيث يتحول إلى الفيبرين وهو شبكة الجلطة الاخيرة .
    ويتم قياسه فقط في البلازما حيث لا يحدث تجلط عكس ما يحدث في الحصول على السيرم الذي لا يحتوي على الفيبرينوجين .
    مستوى الفيبرينوجين في البلازما يتراوح ما بين 0.2 - 0.6 جم / 100 ملليتر دم ( 2 - 6 جم / ليتر ) .
    اسباب زيادة نسبة الفيبرينوجين :
    ترتفع نسبة الفيبرينوجين في الدم في :
    - امراض و التهابات الكلى
    - الامراض المعدية
    - الالتهابات الحادة
    اسباب نقصان نسبة الفيبرينوجين في الدم :
    يقل مستوى الفيبرينوجين في الدم في :
    - حالات التجلط المنتشر داخل الاوعية الدموية مثل حالات موت الجنين داخل الرحم لفترة أطول من شهر
    - الالتهاب السحائي
    - كسل الكبد الحاد والمزمن
    - نقص الفيبرينوجين الوراثي
    - مرض التيفوئيد
    ملحوظة: نظرآ لثبات مستوى البروتين الكُلي مع اختلاف مستوى مكوناته يتم حساب نسبة ( معدل ) الالبيومين للجلوبيولين كالاتي :

    نسبة الالبيومين للجلوبيولين = مستوى الالبيومين
    مستوى الجلوبيولين
    = مستوى الالبيومين في البلازما
    مستوى البروتين في البلازما - ( مستوى الالبيومين + مستوى الفيبرينوجين )
    = مستوى الالبيومين في السيرم
    مستوى البروتين في السيرم - مستوى الالبيومين في السيرم
    وتتراوح نسبته الطبيعية ما بين
    2 إلى 1
    1 1
    وترتفع هذه النسبة في الحالات المصاحبة لارتفاع مستوى الالبيومين أو الحالات المصاحبة لنقص الجلوبيولين أو الحالتين معآ .
    وتقل نسبة ( معدل ) A/G في الحالات المصاحبة لانخفاض مستوى الالبيومين أو ارتفاع مستوى الجلوبيولين أو كليهما معآ .
    حمية غذائية قليلة البروتين :
    البروتين مادة ضرورية لبناء أنسجة الجسم وهو ضروري أيضآ في تنظيم بعض العمليات بالجسم ، و تقليل كمية البروتين في الطعام يعتمد على مدى التلف الحاصل في الكبد ، والجدول التالي يوضح الدليل الغذائي الخاص بـ " حمية قليلة البروتين ".
    المجموعة الغذائية حجم المقدار الواحد عدد المقادير في اليوم الاطعمة المسموح بها الاطعمة غير المسموح بها
    الحليب كوب واحد _____ حليب كلمل الدسم ، حليب منزوع القشدة ، لبن ، لبنة ، اللبن المائع مشروبات ومنتجات الالبان غير الواردة هنا


    4 ملاعق طعام
    _____ مسحوق الحليب
    نصف كوب _____ بوظة (ايس كريم)
    اللحوم و بدائل اللحوم 30 جرام _____ لحم غنم ، جمل ، عجل ، كبده ، دجاج ، ديك رومي ، سمك ، زبدة الفول السوداني كل الانواع الاخرى


    حبة واحدة _____ بيض
    نصف كوب _____ الفول المجفف ، البازلاء
    الحبوب نصف كوب _____ البطاطا البيضاء ، البطاطا الحلوة ، المعكرونة ، الارز ، البرغل ، الحبوب ( سريال ) المجففة والمطبوخة كل الانواع الاخرى




    شريحة واحدة _____ خبز ابيض أو خبز قمح
    1/8 رغيف _____ خبز عربي
    نصف رغيف _____ صامولي
    رغيف صغير _____ قرص صغير
    الخضروات نصف كوب _____ طازجة أو مجمدة لاشيء
    الفواكه حبة واحدة متوسطة الحجم حسب الرغبة فاكهة طازجة او مطبوخة او معلبة او مجمدة او مجففة بالشمس أو عصير الفاكهة لاشيء
    الدهون ملعقة شاي حسب الرغبة زبدة ، مرغرين ، زيت ، مايونيز ، زيت السلطة ، البقولات لاشيء
    الحساء نصف كوب _____ الحساء المحضر من الاطعمة المسموح بها كل الانواع الاخرى
    المشروبات حسب الرغبة القهوة ، الشاي ، المشروبات الغازية ، اليموناده ، كول ايد كل الأنواع الأخرى
    الحلوى 50 جرام _____ الكيك العادي المغطى بالكريما
    كل الانواع الاخرى



    60 جرام _____ البودينج العادي
    60 جرام _____ البسكويت العادي
    120 جرام _____ الجلي العادي
    120 جرام _____ فطير الفواكه
    مأكولات مختفلة حسب الرغبة أنواع التوابل و الفلفل ، الاعشاب ، الملح ، الخل ، الليمون ، الكاتشاب ، صلصة التوابل المضافة للستيك ، صلصلة الصويا ، الصلصة الحارة ، السكر ، العسل ، المربى ، الجيلي صلصة اللحم
    (2) وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد :
    يوجد بداخل خلايا الكبد بعض الإنزيمات مثل ( Y.GT) و ( ALT/GPT) و ( AST/GOT) ولذلك تسمى هذه الوظائف بإنزيمات الكبد .
    اسباب ارتفاع ( زيادة ) مستوى انزيمات الكبد في الدم :
    ترتفع مستويات أنزيمات الكبد في الدم في الامراض المصاحبة لتلف وتكسير خلايا الكبد وخلايا الانسجة الاخرى التي توجد بداخلها
    (أ) انزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز ( AST/GOT) و إنزيم الانين امينو تراسفيراز ( ALT/GPT)
    تنشأ هذه الانزيمات من أنسجة عديدة خاصة الكبد والقلب و العضلات .
    يتراوح المستوى الطبيعي لـ ( GPT) من صفر إلى 45 وحدة دولية / لتر .
    يتراوح نسبة (GOT) من صفر إلى 41 وحدة دولية / لتر .
    يرتفع مستوى هذه الأنزيمات في التهاب و تليف الكبد .
    يرتفع ( GPT) في الحالات الحادة حيث يوجد في السيتوبلازم ثم يليه الـ ( GOT) الذي يوجد في الميتوكوندريا و السيتوبلازم ، ولذلك يكون أكثر ارتفاعآ في الحالات المزمنة و احتشاء عضلة القلب ، وترتفع نسبة الـ ( GOT) كذلك في حالات ضمور العضلات والتهابها .
    يقل مستوى هذه الإنزيمات في حالات نقص فيتامين " ب 6 " و الفشل الكلوي و أثناء الحمل .
    (ب) انزيم جاما . ج ت ( Y - GT) :
    يوجد هذا الانزيم في خلايا الكبد و الكلى و البنكرياس
    النسبة الطبيعية لهذا الانزيم في الدم أقل من 30 مل وحدة دولية لكل ملليتر دم في الذكور
    وأقل من 25 مل وحدة دولية لكل ملليتر دم في الاناث
    وأقل من 50مل مل وحدة دولية لكل ملليتر دم في فترة البلوغ .
    ترتفع هذه النسبة في :-
    - امراض الكبد المختلفة الحادة والمزمنة و تليف الكبد و سرطان الكبد
    - امراض الكبد الناتجة عن تناول الكحول
    - التهاب البنكرياس (نادرآ)
    (3) وظائف تعتمد على القدرة الإستخراجية للكبد :
    (أ) أنزيم الفوسفاتاز القلوي (ALP)
    ينشأ انزيم الفوسفاتاز القلوي من العظام ويوجد بكثرة في العظام خاصة اثناء النمو ويوجد ايضآ بالكبد و المشيمة و الامعاء، وفي السيرم يكون هذا الإنزيم خليط من أماكن نشأته وهذا مايسمى بـ " شبيهات الانزيم " التي يمكن تمييزها بالفصل الكهربائي .
    ومن مسمى هذا الأنزيم نستنتج أنه يقوم بوظيفته في وسط قلوي حيث إن الأس الهيدروجيني (PH) أكثر من 7
    إن مستوى هذا الانزيم الطبيعي بالدم يختلف بإختلاف الطريقة المستخدمة لقياسه ، ولكن عامة يتراوح ما بين 24 - 71 وحدة دولية / لتر دم وذلك عند درجة حرارة (30 م) ، وفي الاطفال في سن النمو ترتفع هذه النسبة حتى 350 وحدة دولية / لتر
    اسباب ارتفاع تركيز انزيم الفوسفاتاز القلوي :
    يرتفع تركيز الانزيم في الحالات التالية:-
    - في الاطفال أثناء النمو الطبيعي للعظام ، وهذا ما يسمى بـ الارتفاع الفيسيولوجي للأنزيم .
    - امراض نمو العظام مثل حالات فرط وظيفة الغدة جار الدرقية ، و الكساح في الاطفال و لين العظام في الكبار و تكلسم العظم
    - انسداد القنوات الكبدية و المرارية التي تحدث نتيجة لحصوات مرارية أو ضيق او ورم سرطاني
    - امراض الكبد خاصة الالتهاب الكبدي الوبائي أو تسمم الكبد ببعض الادوية مثل الكلوربرومازين و ميثيل التستستيرون .
    - اثناء الحمل ، ويعتبر مثال أيضآ لـ الارتفاع الفسيولوجي للانزيم
    - فرط نشاط الغدة الدرقية
    يقل مستوى الانزيم في :
    - حالات قصور وظيفة الغدة جار الدرقية
    - اثناء وقف نمو الطفل
    (ب) البيليروبين :
    ينتج البيليروبين من هدم الهيموجلوبين بعد تكسر كريات الدم الحمراء وذلك في نهاية فترة حياتها ، ثم يرتبط مع حمض الجلوكورونيك في الكبد ليتحول إلى ثنائي جلوكورونات البيليروبين القابل للذوبان في الماء ثم يخرج عن طريق الكبد مع الصفراء في القنوات المرارية، ولذلك يوجد نوعان من البيليروبين هما البيليروبين غير المباشر ( ID - BIL ) وهو ما قبل الارتباط وغير قابل للذوبان في الماء ، والبيليروبين المباشر ( D - BIL ) وهو ما بعد الارتباط وهو قابل للذوبان في الماء .
    مجموع النوعين يطلق عليه البيليروبين الكُلي ( T- BIL )
    يتراوح المستوى الطبيعي لـ البيليروبين الكُلي ما بين 3.5 - 19 ميكرومول / لترآ
    يصل المستوى الطبيعي لـ البيليروبين المباشر إلى 7 ميكرومول / لترآ.
    اسباب زيادة او ارتفاع البيليروبين عن المستوى الطبيعي :-
    يزداد مستوى البيليروبين في ثلاث حالات مختلفة :
    - امراض الكبد المؤدية إلى عدم قدرته الكافية على ارتباط واستخراج البيليروبين ويؤدي ذلك إلى ارتفاع البيليروبين المباشر وغير المباشر ، ويسمى هذا النوع بـ " الصفراء الخلوية الكبدية " .
    - انسداد القنوات المرارية ، مما يؤدي إلى استرجاع البيليروبين المباشر إلى الكبد ومنه إلى الدم مما يؤدي إلى ارتفاع هذا النوع من البيليروبين ويسمى هذا المرض بـ " الصفراء الانسدادية "
    - تكسر كريات الدم الحمراء أكثر من قدرة الكبد على ارتباط البيليروبين مما يؤدي إلى زيادة البيليروبين غير المباشر في الدم ، ويحدث ذلك في الأمراض المؤدية إلى تكسر كريات الدم الحمراء ، ويسمى هذ النوع ب، " صفراء تكسر كريات الدم الحمراء " ، ويحدث هذا النوع أيضآ في الاطفال حديثي الولادة نتيجة لنقص نشاط أو غياب نشاطية الانزيم الخاص بعملية الاربتاط ، ويسمى هذا النوع " الصفراء الطبيعية الوليدية " أو " يرقان حديثو الولادة " وتحدث في الأسبوع الاول بعد الولادة .
    ملاحظات :
    - الارتفاع المضطرد في البيليروبين المباشر وكذلك الفوسفاتاز القلوي وبنفس النسبة يشير إلى إنسداد القنوات الصفراوية وذكلك إلتهاب القنوات الصفراوية .
    - الإرتفاع في البيليروبين يكون اكثر من الارتفاع في الفوسفاتاز القلوي في التهاب الكبد الوبائي وكذلك تكسرالدم .

    الكلمات والمصطلحات الواردة في الموضوع

    القدرة التصنيعية Synthetic Functions
    البروتين الكلي ( Total Protein - Tp)
    الألبيومين ( Albumin - Alb)
    انزيمات الكبد Liver Enzymes
    أسبرتات أمينو ترانسفيراز Aspartate Aminotransferase AST (GOT)
    إنزيم الأنين أمينو ترانسفيراز Alanine Aminotransferase ALT( GPT)
    انزيم جاما . ج ت Gamma Glutamyl Transferase ( y.GT)
    انزيم نازعة الهيدروجين من لاكتات LDH
    القدرة الاستخراجية Excretory Function
    الفوسفاتوز القلوي Alkaline Phosphatase -Alp
    البيليروبين Bilirubin
    الضغط الأسموزي Colloidal Osmotic Pressure
    الخلل في التمثيل الغذائي Metabolic Error
    الجلوبيولين Globulin
    الفيبرينوجين Fibrinogen
    التجفاف Dehydration
    تركيز الدم Haemoconcentraion
    الفا جلوبيولين a1 & a2 Globulin
    بتيا جلوبيولين B-Globulin
    جاما جلوبيولين Y-Globulin
    خلايا البلازما Plasma Cells
    الفيبرين Fibrin
    معدل الالبيومين للجلوبيولين Albumin / Globulin Ratio (A/G%)
    احتشاء عضلة القلب Myocardial Infarction
    شبيهات الانزيم Isoenzymes
    فرط وظيفة الغدة جار الدرقية Hyperparathyroidism
    تكلسم العظام Ossification
    الكلوربرومازين Chlorpromazine
    ميثيل التيستستيرون Methyl Testosterone
    قصور وظيفة الغدة جار الدرقية Hypoparathyroidism
    وقف نمو الطفل Growth Retardation
    حمض الجلوكورونيك Glucorunic Acid
    البيليروبين غير المباشر Indirect Bilirubin (ID - BIL )
    البيليروبين المباشر Direct Bilirubin (D - BIL )
    البيليروبين الكُلي Total Bilirubin (T - BIL )
    الصفراء الخلوية الكبدية Hepatocellular Jaundice
    الصفراء الانسدادية Obstructive Jaundice
    صفراء تكسر كريات الدم الحمراء Haemolytic Jaundice
    يرقان حديث الولادة Physiological Neonatal Jaundice
    فحوصات وظائف الكبد Liver Function Tests




    فحص وظائف الكلى
    Kidney Function Tests
    تلعب التحاليل الطبية دورآ هامآ جدآ في تقييم الوظيفة الكلوية في كثير من الامراض التي تصيب الكلية ، كما تقوم بمتابعة مرضى الكلى والتنبؤ بانذار الحالة المرضية لديهم وهذه التحاليل هي :
    (1) قياس البولينا ( Urea) :
    البولينا هي الناتج الرئيس والنهائي لعمليات التمثيل الغذائي للبروتينات في الثدييات ، وتتكون البولينا في الكبد ثم تمر في الدم إلى الكلى حيث تخرج مع البول .
    وتدخل في تكوين اليوريا من الامونيا ( NH3) السامة التي تتكون من هدم الحموض الامينية .
    رغم أن مستوى البولينا في الدم يعتبر مؤشرآ غير حساس للوظيفة الكلوية إلا أن سهولة القياس جعلته من الاختبارات الشائعة وعدم حساسية هذا الاختبار في أنه يجب أن تُفقد أكثر من 50% من وظيفة الكبيبات الكلوية حتى يتأثر مستوى البولينا في الدم ، زيادة على ذلك فهناك اسباب كثيرة غير كلوية المنشأ يمكن أن تسبب ارتفاع البولينا في الدم ، كما أن مستوى البولينا في الدم يتأثر بالبروتينات في الغذاء وكمية الرشيح الكبيبي في الكلى .
    مستوى البولينا في الدم يتراوح ما بين 20 - 40 مجم / 100 ملليتر دم ( 3.5 - 7 ملليمول / لتر )
    مستوى نيتروجينا البولينا في الدم Blood Urea Nitrogen ( BUN) يتراوح ما بين 8 - 25 مجم / 100 ملليتر دم ( 0.9 - 8.9 ملليمول / لتر )
    مستوى تركيز البولينا في البول يتراوح ما بين 20 - 40 مجم / 100 ملليتر دم ، وفي الاطفال الرضع ما بين 5 - 15 مجم / 100 ملليتر دم ، والاولاد من 5 - 20 مجم / 100 ملليتر دم .
    اسباب ارتفاع مستوى البولينا في الدم :
    يزداد مستوى البولينا في الدم في الحالات التالية :
    الالتهاب الكلوي الحاد والمزمن
    الفشل الكلوي
    الانسداد البولي
    النزيف المعدي المعوي
    الصدمات العصبية وهبوط الغدة فوق الكلوية
    حالات التجفاف ، وذلك لفقد كمية كبيرة من السوائل مثل الذي يحدث في القيء المستمر والاسهال الشديد
    التسمم بالزئبق وبعض الاملاح المعدنية الثقيلة الاخرى
    اسباب انخفاض مستوى البولينا في الدم :
    يتناقص مستوى البولينا في الدم في الحالات التالية :
    امراض الكبد المتقدمة ، وفي هذه الحالة تتكون مادة الامونيا ويفشل الكبد في تحويلها إلى بولينا نظرآ لشدة المرض ، وتتضاعف الخطورة في وجود تركيز عالي من البولينا ، لأن الامونيا غاز سام جدآ ، وهي تنتشر في الجسم كله وأثرها الشديد يكون على المخ حيث يؤدي إلى شلل تام للمخ وفي حالة شلل المخ الناتج من زيادة نسبة الامونيا يدخل المريض في حالة غيبوبة Hepatic Coma متقطعة ، لكن مع زيادة نسبة الامونيا في الدم قد يؤدي إلى دخول المريض في غيبوبة طويلة قد تؤدي إلى الوفاة
    زيادة معدل الغسيل الكلوي الصناعي Hemodialysis وهذا يؤثر على نسبة البولينا في الدم ، حيث تقل إلى أن تصل إلى أقل من المعدل الطبيعي .
    الهزال Cachexia مثل امراض السل وسوء التغذية Malnutrition والمجاعة Starvation
    اسباب زيادة تزكيز البولينا في البول :
    يزداد تركيز البولينا في البول عند تناول وجبات غنية بالبروتينات، وفي الحالات المصاحبة لزيادة هدم البروتينات في الجسم مثل الحمى ومرض السكر غير المعالج وفرط الغدة الدرقية .
    اسباب نقصان تركيز نسبة البولينا في البول :
    تقل نسبة البولينا في البول عند تناول وجبات فقيرة من البروتينات ، وفي حالات بناء البروتينات مثل الحمل والرضاعة ، وفي حالات الفشل الكبدي و الفشل الكلوي .
    (2) قياس الكرياتينين Creatinine :
    يعتبر قياس الكرياتينين مؤشرآ اكثر صدقآ على سلامة وظيفة الكلية من قياس البولينا في الدم وهو كرياتين لا مائي Anhydrous Creatine حيث ينتج من فوسفات الكرياتين Phosphocreatine بعد فقد مجموعة الفوسفات ثم يمر بالدم إلى الكلى ليخرج مع البول ويتناسب تركيزه بالدم و البول تناسبآ طرديآ مع حجم عضلات الجسم و لا يتاثر بالأكل، وتركيزه ثابت طوال الـ 24 ساعة ، لذلك يعتبر المقياس الامثل لاختبار وظيفة الكلية.
    مستوى الكرياتينين في الدم يتراوح ما بين 0.5 - 1.5 مجم لكل 100 ملليتر دم ( 60 - 123 ميكرومول / لتر )
    تركيز الكرياتينين في البول حوالي 1.5 جم / 24 ساعة في الذكور
    أما تركيز الكرياتينين في البول حوالي 1.0 جم / 24 ساعة في الاناث نظرآ لاختلاف حجم العضلات في كل من الذكر والانثى
    ازدياد مستوى الكرياتينين في الدم قد ينتج عن :
    - حالات الفشل الكلوي الحاد والمزمن
    - الانسداد البولي
    بينما نسبة الكرياتينين الاقل من 0.5 جم / 100 ملليتر دم لا تعني أي أهمية تشخيصية .
    (3) تصفية الكرياتينين Creatinine Clearance Test:
    يعتبر هذ التحليل أدق من التحليلين السابقين حيث يكشف عن ظيفة الكلى في الـ 24 ساعة الماضية ، ويربط أيضآ بين نسبة الكرياتينين في كل من الدم والبول خلال الـ 24 ساعة .
    تتراوح نسبته في الذكور ما بين 90 - 140 ملليتر / دقيقة
    بينما تتراوح نسبته في الاناث ما بين 80 - 125 ملليتر / دقيقة
    وتعبر عن سرعة معدل الرشيح الكبيبي في الكلى
    يتم حساب Creatinine Clearance (c) كما يلي :
    Uc × Tv C=
    24 × 60 × Sc
    حيث أن





    تحليل صورة الدهون الكيميائية :
    أولآ: تحليل الدهون الكلية Total Lipids

    تعتبر الدهون إحدى مجموعات المركبات العضوية الرئيسية والتي لها قيمة غذائية عالية وظيفتها الرئيسية في الخلايا الحية هي تكوين المكونات التركيبية للأغشية وخزن الطاقة للخلية، والدهون إما حيوانية (صلبة في درجة حرارة الغرفة الاعتيادية) أو نباتية ( سائلة عند درجة حرارة الغرفة الطبيعية) ويطلق عليها الزيوت، وتشترك جميع الدهون في خاصية واحدة هي الذوبان في المذيبات العضوية كـ الايثر ولا تذوب في الماء ولكنها تختلف في خواصها الاخرى مما يجعل تناولها بالحديث كمجموعة واحدة صعبآ لذلك نقسم الدهون إلى مجموعات صغيرة ومنها : الجليسريدات الثلاثية (Triglyceride)، الحموض الدهنية ( Fatty Acids)، الشموع ( Waxes)، الاستيرويدات ( Steroid)، التربينات ( Terpenes) وغيرها كثير
    تشمل الدهون الكلية اربع مجموعات رئيسية يمكن تمييزها من التمثيل الغذائي للدهون وهذه المجموعات هي الكوليستيرول ( Cholesterol)، الجليسريدات الثلاثية (Triglyceride)، الدهون الفوسفاتية ( Phospholipids) و الحموض الدهنية ( Fatty Acids)
    وهناك طرق معقدة تنظم انطلاق الدهون من الانسجة الى الدم والعكس
    يتراوح المستوى الطبيعي للدهون الكلية بالدم بين 450 - 1000 مجم / 100 ملليتر دم ( 4.5 - 10 جم لتر دم)
    ويتم قياس الدهون الكلية في الدم بطريقتين أحدهما تعتمد على طريقة كيميائية لقياسها، وأخرى تعتمد على قياس مكوناتها ثم حساب المجموع، ويرتفع مستوى الدهون الكلية بالدم عند ارتفاع واحد أو أكثر من مكوناته وينخفض مستواه في الدم عند حدوث العكس.
    (أ) تحليل الكوليستيرول " CHO":

    الكوليسترول عبارة عن مركب عضوي دهني من فصيلة الاستيرويدات وله اهمية حيوية كبيرة حيث يدخل في تركيب الاغشية البلازمية المغلفة للخلايا بصورة رئيسية، لذلك تقوم الخلايا بتصنيعه إذا لم يحصل عليه الجسم من مصدر خارجي، كذلك يعد الكولسترول مصدرآ اساسيآ للاستيرويدات الاخرى في الجسم مثل الهرمونات الجنسية وفيتامين "د" وحموض الصفراء ( Bile Acids) .
    يدخل الكوليسترول في تركيب البروتينات الدهنية ( Lipoproteins) الموجودة بالدم والتي وظيفتها نقل الدهون المختلفة من الدم لاعضاء الجسم المختلفة سواء لأكسدتها للحصول على الطاقة أو لتخزينها في بعض الخلايا كالخلايا الدهنية .
    يتحدد تركيز الكوليسترول بعوامل ايضية تتأثر بالوراثة والتغذية ووظائف هرمونية وأيضآ بسلامة الاعضاء الحيوية مثل الكبد والكلى، ويرتبط التمثيل الغذائي (الايض) للكوليستيرول تمامآ بايض الدهون .
    يرتفع مستوى الكوليتسيرول في الدم في الحالات التالية :
    - الزيادة في تناول المواد الدهنية خاصة التي تحتوي على كوليستيرول
    - قصور وظيفة الغدة الدرقية
    - الصفراء الانسدادية
    - مرض البول السكري غير المعالج
    - مرض فرط بروتينات الدم الدهنية
    بينما ينخفض مستوى الكوليسترول في:
    - التهاب الكبد الحاد
    - احيانآ في مرض فرط وظيفة الغدة الدرقية
    - الانيميا
    - سوء التغذية
    ملحوظة هامة :
    هناك علاقة وثيقة بين ارتفاع الكوليتسرول في الدم وحدوث مرض تصلب الشرايين حيث يترسب الكوليستيرول مع بعض الدهون الاخرى على جدار الشرايين التاجية المغذية لعضلات القلب مما يؤدي في الحالات الشديدة منها إلى احتشاء عضلات القلب .

    يبين الجدول التالي المستوى الطبيعي للكوليستيرول في الدم حسب العمر :-
    العمر المعدل الطبيعي
    1 - 20 سنة 120 - 230 مجم / 100 مل
    21 - 30 سنة 120 - 240 مجم / 100 مل
    31 - 40 سنة 140 - 260 مجم / 100 مل
    41 - 50 سنة 150 - 290 مجم / 100 مل
    51 - 60 سنة 160 - 300 مجم / 100 مل

    (ب) تحليل الجليسريدات الثلاثية " TG" :

    تُحمل 90 % من الجليسريدات الثلاثية على الكيلوميكرون ( Chylomicron) (وهي البروتينات الدهنية التي تقوم بحمل الجليسريدات الثلاثية في الدم من الامعاء الدقيقة إلى الانسجة الدهنية) و 10 % تُحمل على البروتينات الدهنية شديدة انخفاض الكثافة الـ ( Very Low Density Lipoprotein - VLDL) ودائمآ تتعرض الجليسريدات الثلاثية إلى بناء وهدم، واحتراق هذه المركبات يمد الجسم بطاقة كبيرة يستخدمها الجسم عند نقص المواد الكربوهيدراتية .
    يبين الجدول التالي مستوى الجليسريدات الثلاثية في الدم حسب العمر
    العمر المعدل الطبيعي
    1 - 30 سنة 10 - 140 مجم / 100 مل
    31 - 40 سنة 10 - 150 مجم / 100 مل
    41 - 50 سنة 10 - 160 مجم / 100 مل
    51 - 60 سنة 10 - 170 مجم / 100 مل

    يزداد مستوى الجليسريدات الثلاثية في الدم في الحالات التالية :
    - كثرة تناول المواد الكربوهيداتية والمواد ذات السعرت الحرارية العالية، حيث تتحول في الجسم إلى الجليسريدات الثلاثية
    - امراض الكلى، حيث يزداد كل من الكوليسترول و الجليسريدات الثلاثية و الدهون الفوسفاتية
    - مرض البول السكري غير المعالج
    - التهاب البنكرياس الحاد
    - مرض النقرس
    - الكثير من امراض الكبد
    وينخفض مستوى الجليسريدات الثلاثية في الدم في :
    - سوء التغذية ونقصها
    - نقص البيتاليبوبروتين الوراثي ( وهو مرض وراثي يأتي من نقص البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL وراثيآ )
    ملحوظة هامة :-
    زيادة مستوى الجليسريدات الثلاثية في الجسم يمكن ان يؤدي إلى تراكمها وترسبها في خلايا الكبد مسببآ مرض الكبد الدهني ( Fatty Liver)

    ثانيآ : تحليل البروتينات الدهنية Lipoproteins Analysis
    البروتينات الدهنية هي بروتينات وظيفتها نقل الدهون المختلفة من الدم لأعضاء الجسم المختلفة سواء لأكسدتها للحصول على الطاقة أو لتخزينها في بعض الخلايا كالخلايا الدهنية
    توجد اربعة انواع رئيسية من البروتينات الدهنية في البلازما تحتوي على نسب مختلفة من الجليسريدات الثلاثية وبروتنيات الكوليستيرول واستر الكوليستيرول والدهون الفوسفاتية، وكل نوع من هذه البروتينات له وظيفة مختلفة عن الآخر غير أنها تتشابه كلها بدرجة كبيرة في التركيب وقد قسمت تبعآ لكثافتها كالتالي :
    - الكيلو ميكرونات ( Chylomicrons)
    - البروتينات الدهنية شديدة انخفاض الكثافة ( VLDL)
    - البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة ( LDL- Low Density Lipoproteins)
    - البروتينات الدهنية عالية الكثافة ( HDL - High Density Lipoproteins)
    واهم تحليلين نقوم بهما في المختبر بالنسبة للبروتينات الدهنية هما :-
    (أ) البروتينات الدهنية عالية الكثافة ( HDL - High Density Lipoproteins)
    يعتبر HDL من مشتقات البروتينات الدهنية ويسمى ايضآ البروتينات الدهنية من نوع الفا ( ά - lipoprotein) ويحتوي على 25 % - 45 % من الكوليستيرول بالاضافة إلى الدهون الفوسفاتية
    يحمل HDL الكوليسترول من الدم إلى الكبد حيث يتم ايضه واستخراجه من العصارة الصفراوية وهذا يعني أن زيادة نسبة HDL في الدم تؤدي إلى نقص مستوى الكوليسترول في الدم مما يمنع حدوث مرض تصلب الشرايين وهذا ما يسمى احيانآ الكوليسترول الجيد أو الحميد .
    مستوى الـ HDL في الاناث اكثر منه في الذكور لأن هرمون الاستروجين يزيد من تكوين البروتين الخاص بحمل الكوليسترول على الـ HDL ولذلك تكون الاناث اقل تعرضآ لمرض تصلب الشرايين، ولكن مع تقدم السن يقل مستوى الـ HDL مما يؤدي إلى تعرضهن أكثر لمرض تصلب الشرايين .
    يزداد مستوى HDL عند الرياضيين بينما يقل عند المصابين بالسمنة والمدخنين .
    مستوى HDL الطبيعي يزيد على 40 مجم / 100 ملليتر دم ( 0.83 إلى 2.5 ملليمول / لتر)

    (ب) البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL- Low Density Lipoproteins)
    يعتبر من البروتينات الدهنية ويسمى أيضآ البروتينات الدهنية من نوع بيتا ( β - Lipoproteins) وهو المسؤول عن حمل الكوليسترول في الدم، حيث يحتوي على 50 - 75 % منه، ولذلك فإن ازدياد مستوى LDL يؤدي إلى زيادة نسبة الاصابة بمرض تصلب الشرايين، ولذلك يطلق عليه البعض الكوليسترول السيء أو الخبيث، وهناك علاقة عكسية بين مستوى LDL والـ HDL في الدم .
    مستوى الـ LDL الطبيعي في الدم يقل عن 180 مجم / 100 ملليتر ( 0.5 - 3.88 ملليمول / لتر)
    ويتم قياس مستوى LDL في الدم باستخدام المعادلة التالية :
    LDL Cholesterol (mg/dl) = Total Cholesterol - HDL Cholesterol - Triglyceride
    5
    وهذه المعادلة غير صالحة عندما يكون تركيز Triglyceride في الدم أكثر من 400 mg/dl لذا يجب ذكر أن هنا طريقة مباشرة لقياس LDL أكثر دقة من عملية الحساب :
    LDL Cholesterol (mmol/L) = Total Cholesterol - HDL Cholesterol - Triglyceride
    22
    حيث أن :
    Triglyceride هي الجليسريدات الثلاثية
    LDL Cholesterol هي البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة
    HDL Cholesterol هي البروتينات الدهنية عالية الكثافة
    Total Cholesterol هو الكوليسترول الكلي

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ AZOMI على المشاركة المفيدة:

    الدكتور مشاكس (09-09-2010), FAHAD GOHAL (30-04-2010), mossa (14-09-2010), PATESTOTA (08-12-2009)

  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    7
    بارك الله فيك ياخي العزومي علي المقترحات والمعلومات المفيدة بالمختبرات وياريت تزودنا بالمعلومات اكثر اخوك ولد احمودة

  4. #3
    الصورة الرمزية DelloCocci
    DelloCocci غير متصل مشرفة عامة - شئون دليل مختبرات العرب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    Riyadh
    المشاركات
    1,523
    تعجز كلمات الشكر

    فعلا موضوع متكامل وشامل لكل شي

    شكرا لك
    وما من كاتـب إلا سيفنى * ويبقي الدهر ما كتبت يداه

    فلا تكتب بكفك غير شيءٍ * يسرك في القيامة أن تـراه

  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    7
    الله يعطيك العاقيه

  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    غـــ(الصمـــود)ــــزة
    المشاركات
    4,968
    السلام عليكم


    مبسوط منك ومشكووووووووووووووووووووووووووووووووووور اخي على الموضوع القيم

  7. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    استراليا-ملبورن
    المشاركات
    554
    مجهود رائع الله يعطيك الف عافية

  8. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    Palestine / al-Quds
    المشاركات
    1,058
    good work
    thank u
    best regards
    ان عشت فعش حرا أومت كالاشجار وقوفا


    [SIGPIC][/SIGPIC]

  9. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    163
    مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور

  10. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,355
    احيك جدا ياخي العزمى علي المعلومات الطبية المفيدة والمتكاملة

  11. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    في قلب والدي
    المشاركات
    521
    مجهود راااااااااااااااااااااااااااااائع
    تسلم الايادي AZOMI

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
vBulletin skin developed by VillaARTS.