صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: ممكن معلومات عن الميكروبات...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    5

    ممكن معلومات عن الميكروبات...

    سلام عليكم


    اخواني عندي بحث تخرج موضوعه عن المكروبات غير الشغل العملي اللي عملته

    ابي موضوعات كتابيه عن المكروبات بالمحاور هذي

    -مقدمة عن المكروبات

    -اضرار المكروبات

    -طرق تلوث الاغذية بالمكروبات

    -الامراض الناتجة عن المكروبات

    -طرق الوقاية من المكروبات

    لو تكرمتو ابي معلومات حلوة مع كتابة الروابط سواء من الموقع او غيره

    لان لازم احط من فين جبت المعلومة



    تحيتي لكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    5
    اينكم اخواني


    اعطوني معلومات عن اللي طرحته بالاستفسار جزاكم الله خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956
    باللغة العربية و لا باللغة الإنجليزية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956

    من هنا
    هذا الرابط ل laboratory girl جزاها الله خيرا
    يحتوي على معلومات أكثر من رائعة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956
    هذا رابط للتسمم الغذائي


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    5
    ياريت بالعربيه

    وجزيتي خيرا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956
    إن شاء الله جاري البحث

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



    تسمم الطعام .. وكيفية الوقاية منه

    يعرف تسمم الطعام بأنه مجموعة من الأعراض المرضية الناتجة عن تناول طعام إما أن يكون ملوثاً بمواد سامة أو أن يكون هو مادة سامة في حد ذاته ، ويكون هناك عادة في أحد الأوجه الثلاثة التالية :
    1-أن يكون الطعام المتناول قد تلوث بجراثيم تسبب الأعراض في حد ذاتها وأن هذه الجراثيم تفرز بعض السموم التي تسبب الأعراض .
    2- أن يكون الطعام ملوثاً بمواد كيميائية سامة .
    3- أن يكون الطعام في حد ذاته عبارة عن مادة سامة مثل بعض النباتات والحيوانات .

    الأعراض :
    تقسم الأعراض إلى قسمين رئيسيين :
    أ- أعراض تصيب الجهاز الهضمي
    في معظم الأحيان تكون الأعراض على شكل نزلة معوية حادة ويشتكي المصاب من تقيؤ أو إسهال أو بهما معاً بدرجات مختلفة .
    ب- أعراض خارج الجهاز الهضمي
    وهي الأعراض التي تصيب الجهاز العصبي . ومن الأشياء التي تميز تسمم الطعام أنها عادة تصيب مجموعة من الناس نتيجة لتناولهم لنفس الطعام .


    وفيما يلي بعض أنواع تسمم الطعام على حسب الأسباب والأعراض ونوع الطعام :

    الأسباب البكتيرية :
    هناك العديد من البكتيريا التي قد تسبب تسمم الطعام وأهم هذه البكتيريا الأنواع التالية :

    البكتيريا العنقودية Staphylococcal
    في هذه الحالة يكون تسمم الطعام نتيجة لسموم تفرزها البكتيريا (Enterotoxin) التي تتكاثر في الطعام قبل أن يتناوله الإنسان . وتنتقل هذه البكتيريا إلى الطعام عن طريق مصدرين رئيسيين أهمهما الإنسان الذي يحمل البكتيريا وعادة ما تكون في الجلد أو في المجاري التنفسية العلوية والمصدر الثاني هو الأبقار التي تكون مصابة بإلتهاب في الثدي بسبب هذه البكتيريا.
    وتبدأ أعراض هذا المرض بعد تناول الأكل الملوث بساعتين إلى أربع ساعات على شكل شعور بغثيان وإستفراغ وتقلصات في الأمعاء وإسهال . والأعراض في معظم الحالات تختفي تلقائياً خلال أربع وعشرين ساعة . ولكن في بعض الأحيان خاصة عند كبار السن أو المريض الذي يعاني من أمراض أخرى قد تكون حالة تسمم الطعام هذه تشكل خطورة على حياة المريض وللوقاية من هذا النوع من تسمم الطعام يجب إتباع النصائح التالية :-
    1- إتباع الطرق الصحية في حفظ الطعام بعد الطبخ .
    2- النظافة الشخصية لمن يقوم بإعداد وتقديم الطعام.
    3- عدم ترك الطعام مكشوفاً في درجات حرارة عادية لفترة طويلة .
    4- عند أخذ الطعام من الثلاجة يجب تسخينه إذا لزم الأمر قبل تناوله .


    بكتيريا الكلوستريديوم (Clostridium Prefringens)
    هذه البكتيريا توجد في فضلات الإنسان والحيوان وكذلك توجد في التربة واللحوم غير المطبوخة ، وتحصل الإصابة بالتسمم من هذه البكتيريا في الظروف التالية :
    - إذا طبخت اللحوم أو الدواجن في درجة حرارة ليست كافية لقتل هذه البكتيريا (أقل من 100 درجة مئوية) . - عدم وجود الأوكسجين ( اللحوم المعلبة ) وتظهر أعراض هذا المرض بعد تناول الطعام الملوث بهذه البكتيريا بعد فترة حضانة تتراوح بين ( 8-24 ) ساعة وتتكون الأعراض من آلام في البطن وإسهال وفي حالات قليلة بعض المرضى قد يعانون من تقيؤ ، صداع أو إرتفاع في درجة الحرارة . في معظم الحالات تختفي هذه الأعراض خلال ( 24 ) ساعة تلقائياً .
    وللوقاية من هذا النوع من تسمم الطعام يجب إتباع ما يلي :
    1- يفضل تناول الطعام مباشرة بعد الطبخ .
    2- إذا لزم الأمر حفظ الأكل يجب أن يحفظ ويبرد بسرعة.
    3- اللحم المطبوخ يجب أن يحفظ في درجة حرارة أقل من ( 5 ) درجات مئوية أو أكثر من ( 60 ) درجة مئوية.

    بكتيريا فبريو براهيموليتيكس :
    ذه البكتيريا تسبب تسمماً في الطعام عند تناول المأكولات البحرية غير المطبوخة مثل (المحار) أو أن يكون طبخ هذه المأكولات غير كاف . وتكون الأعراض على شكل آلام في البطن وإسهال وعادة ما تختفي هذه الأعراض خلال يوم أو يومين ويمكن الوقاية من هذا المرض عن طريق طبخ الطعام بطريقة كافية وحفظه حفظاً جيداً .

    بكتيريا السلمونيلا :
    1يوجد من هذا النوع من البكتيريا فصائل مختلفة تسبب أنواعاً مختلفة من الأمراض في الإنسان والحيوان وأكثر هذه الأمراض إنتشاراً هي النزلات المعوية ، وتعتبر اللحوم والدواجن والبيض وبعض المنتجات الغذائية الحيوانية مثل الحليب غير المعقم من أهم طرق إنتقال هذه الأمراض للإنسان.
    قد تكون الحيوانات أو الدواجن حاملة للبكتيريا قبل ذبحها ولكن إذا لم تكن كذلك قد تتلوث هذه اللحوم بعد عملية الذبح إذا كانت المسالخ أو الأدوات التي يتم نقل هذه اللحوم فيها غير نظيفة وملوثة ببكتيريا السلمونيلا .
    ويمكن أن تنتقل هذه البكتيريا من الإنسان المصاب أو الحامل لها إذا كان ممن يقومون بإعداد وتحضير الطعام خاصة في غياب النظافة الشخصية ونظافة اليدين وأيضاً الطبخ غير الجيد للحوم والطيور وأيضاً الطرق غير الصحيحة لحفظ الأطعمة في الثلاجات ، وتعتبر هذه الوسيلة من أهم طرق إنتقال السلمونيلا والإصابة بالنزلات المعوية التي تصيب عادة أعداد كبيرة من الأشخاص الذين يرتادون المطاعم التي لا تهتم بطرق الوقاية الصحية في إعداد الطعام وتحضيره.

    الأعراض :
    بعد تناول الطعام الملوث بهذه البكتيريا بفترة قصيرة تبدأ الأعراض على شكل تقلصات في البطن يصحبها إسهال شديد وقد يكون مصحوباً بمخاط أو دم مع البراز ويحدث إرتفاع في درجة الحرارة في حوالي ( 50-70% ) من الحالات ويحدث إستفراغ لكنه في نسبة قليلة من الحالات . في معظم الحالات يتحسن المريض تلقائياً بعد عدة أيام لكن في نسبة قليلة من الناس تحدث مضاعفات قد تكون خطيرة مثل الجفاف الشديد و تسمم الدم .

    التشخيص والعلاج :
    يتم تشخيص هذه الحالات بأخذ تاريخ المرض والتمكن من عزل البكتيريا عن طريق تحليل البراز أو الدم ويعتبر تعويض نقص السوائل في الجسم وعلاج الجفاف أهم الخطوات العلاجية في مثل هذه الحالات و يتناولها المريض عن طريق الفم أو عن طريق الوريد . لا تستعمل المضادات الحيوية إلا في حالات خاصة يقررها الطبيب .

    الوقاية :
    لا يوجد تطعيم ضد السلمونيلا التي تسبب نزلات معوية ولكن النظافة الشخصية ونظافة اليدين وكذلك الطرق الصحيحة لحفظ الأطعمة وطهيها طهياً جيداً وخاصة اللحم والدواجن مثل الدجاج وغيرها وكذلك البيض والحليب ومشتقاته هذه الطرق تساعد على التقليل من نسبة الإصابة بهذه البكتيريا .
    ونريد أن ننبه أصحاب المطاعم وبالذات التي تقدم الشاورما سواء كانت دجاجاً أو لحماً أن يهتموا بهذه الأمور إهتماماً كافياً .
    وهناك أنواع أخرى من البكتيريا تنتقل عن طريق الطعام الملوث مثل بكتيريا الشقلا ، كمابايلوباكتر وأنواع أخرى كلها تسبب درجات مختلفة من النزلات المعوية وإلتهابات في القولون وكلها يمكن الحماية منها عن طريق النظافة الشخصية ونظافة اليدين للأشخاص الذين يعدون

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956

    هي كائنات حية و حدة الخلية لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة
    المايكروبات في كل مكان في الهواء - في الماء - في الأرض حتى أنها توجد في جسم الإنسان
    المايكروبات مضرة و لكن يوجد أيضا مايكروبات مفيدة فقط 5% من المايكروبات ضارة
    أنواع المايكروبات
    المايكروبات تنقسم إلى خمسة أقسام رئيسيه
    1- البكتريا
    2- الفطريات
    3- الفيرسات
    4- الطحالب
    5- الأوليات
    التعديل الأخير تم بواسطة المتميزة ; 24-01-2009 الساعة 06:43 AM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    956
    أولا البكتريا



    الجراثيم أو البكتيريا (Bacteria وباليونانية القديمة : bakterion عصيات) (تفرد احيانا على جرثوم أو جرثومة لكنها غالبا ما تستخدم بصيغة الجمع . ) كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية منها المكورات و العصيات وهي تتجمع مع بعضها وتأخذ أشكالاً متعددة مثل عقد أو سبّحة فتسمى مكورات عقدية أو على شكل عنقود فتسمى مكورات عنقودية. أبعاد البكتريا تتاروح بين 0.5-5 ميكرومتر مع أن التنوع الواسع للبكتريا يمكن أن يظهر تعدد أشكال كبير جدا . تدرس البكتريا أو الجراثيم في ما يدعى علم الجراثيم او الباكتريولوجيا ، الذي يعتبر فرعا من فروع علم الأحياء الدقيقة أو علم الميكروبيولوجيا .

    مساكن و بيئات البكتريا متنوعة جدا فهي قادرة على العيش في أي مسكن أو بيئة مناسبة على وجه الأرض و حتى التربة و المياه العميقة و قشرة الأرض حتى ضمن بيئات ذات نسب عالية بالفضلات النووية و الكبريتية الحمضية. عادة يوجد حوالي عشرة مليار خلية جرثومية في الغرام الواحد من التربة ، و مئات الآلاف من الخلايا في ملمتر مكعب من ماء البحر . ضمن دورات البيئة تلعب البكتريا دورا أساسيا و حيويا في تدوير المغذيات البيئية ، فالعديد من الخطوات المهمة في دورة التغذية nutrient cycle تتم بوساطة البكتريا ، أهم هذه الخطوات تثبيت النتروجين من الغلاف الجوي .

    البكتريا أيضا تعتبر مكونات طبيعية من مكونات جسمنا البشري فهناك من الخلايا البكترية على أجسامنا ما يفوق عدد خلايانا نفسها ، فعليا مجمل الجلد عند الإنسان و الفم و الطريق الهضمي مليء بالجراثيم و هي بمقدار ما يشاع عن ضررها و تسببها بالأمراض ، مفيدة أيضا لصحتنا حيث تساعد على الهضم ضمن الطرق الهضمي ، لكنها أيضا تسبب أمراضا خطيرة مثل الكوليرا و السل .تاريخيا تسببت البكتريا بأمراض منقرضة خطيرة مثل الطاعون و leprosy لكن اكتشاف المصادات الحيوية قلص كثيرا من خطورة الأمراض الجرثومية و خفف الوفيات بها . للبكتريا أهمية صناعية حيث يستفاد من عملياتها البيولوجية لإجراء ما هو صعب إجراءه صناعيا ، مثل معالجة المياه الوسخة و مؤخرا إنتاج المصادات الحيوية و غيرها من اليكيميائيات . هناك خلاف ضمن في استخدام المصطلح العربي بين من يستخدم كلمة جراثيم بشكل واسع كمقابل ل Germ و تبقى البكتريا مقابل ل Bacteria لكن البعض الآخر يستخدم مصطلح جراثيم كمقابل لكلمة Bacteria أيضا . في المصطلحات الغربية : مصطلح "بكتريا" استخدم تاريخيا لكل بدائيات النوى أحادية الخلية المجهرية ، و مع ان هذا ما زال شائعا في الحياة اليومية إلا أن تطور علم الحياء الدقيقة كشف عن تفصيلات تفرق بشكل واضح بين الفيروسات و البكتريا و الفطريات . و بشكل أكبر بين منحيين في التطور ضمن البكتريا نفسها أنتجا صنفين (انظر نظام ثلاثي النطاقات three-domain system ) : جراثيم حقيقية أو بكتيريا حقيقية Eubacteria و عواتق اي جراثيم قديمة Archaebacteria . حاليا يطلق عليهم اسم بكتريا التي نتحدث عنها هنا و أرخيا Archaea .

    مقدمة
    وقد نشرت أول رسوم للجراثيم عام 1676 ، كائنات بدائية النواة(لاتحوي غشاء نووي ومكونات النواه مبعثره في الهيولى) جسمها يتكون فقط من خلية واحده تقوم بجميع الوظائف الحيوية. تنقسم إلى شعبتين: شعبة البكتيريا ، شعبة البكتيريا السيانية( البكتيريا الخضراء المزرقه) . تتبع مملكة البدائيات Monera ، توجد في الهواء و التربة و أمعاء الإنسان والفم وعلى سطح الجلد، كما توجد في معدة الحيوانات المجترة. نستدل على وجود البكتريا من خلال نشاطها المتباين حيث أن لها أنواع مختلفة وهي كالتالي:

    صناعة الغذاء(اللبن)
    إفساد الغذاء (التعفن)
    تخصيب التربة (الأسمدة)
    إهلاك الزرع( الأمراض)
    من العلماء الذين كان لهم دور في اكتشاف البكتريا

    ليفنهوك
    لويس باستور
    روبرت كوخ

    بيئة البكتيريا
    نجدها في كل مكان تحت الأرض إلى مسافة400م- إرتفاعات شاهقة في الهواء ، في درجات حرارة عالية حول فوهات البراكين – في المناطق القطبيه ، داخل أجسام الكائنات ( الحيوانات في الجهاز الهضمي والتنفسي)


    تصنيف البكتيريا
    يمكن تصنيف البكتييريا اعتماداً على الخصائص التالية:




    الشكل الخارجي للخلية و تجمعها
    الاستجابة لصبغة جرام (سالبة جرام) أو (موجبة جرام)
    طريقة التغذية (تكافلية ، مترممة، تطفلية)
    مسوطة (Flagella) أو غير مسوطة(non-flagellated)
    تكوين الجراثيم.

    تركيب خلية البكتيريا
    الغلاف الخلوي:
    و بتكون الغلاف الخلوي من

    الجدار الخلوي (Cell wall)، و يقوم بالوظائف التالية:
    - تحديد شكل الخلية. - يوفر الصلابة للخلية البكتيرية. - يوفر القوة للخلية البكتيرية. - يوفر الحماية للخلية البكتيرية.

    التركيب الكيميائي لجدار الخلية:-

    يتكون جدار الخلية كميائياً ، من جزيئيات كبيرة معقدة التركيب يطلق عليها peptidoglycan. و نختلف سماكة جدار الخلية باختلاف سلاسة البكتيريا، فبعض أنواع البكتيريا التي يطلق عليها (البكتيريا موجبة صبغة جرام) تملك جدار خلية سميك ، بينما البكتيرياالتي يطلق سالبة صبغة جرام يكون الجدار الخلوي لديها رقيق و ذلك تبعاً لإختلاف كمية الـ peptidoglycan . ملاحظة: هناك بعض أنواع البكتيريا و التي يطلق عليها الـبكتيريا الفطرية (mycobactrium أو mycoplasm) لا تمتلك جدار خلية.

    الغشاء الهيولي (cytoplasmic membrane أو plasma membrane)
    و هو غشاء رقيق يحيط بمحتويات الخلية البكتيرية و يتحكم بمرور المواد من و إلى ستوبلازم الخلية، و يتصل بالغشاء الخلوي الكثير من الانزيمات و التي تقوم بالمساعدة في عديد من عمليات الايض التي تتم في تلك المنطقة. و من خلال المجهر الالكتروني لاحظ العلماء و جود ثنيات باتجاه الداخل ، حيث يعتقد أن عملية التنفس تتم في تلك الاماكن. التركيب الكيميائي لغشاء الخلية: يتركب كميائياً من البروتين و فوسفاتيد (phospholipid ).

    الهيولى:
    شبه سائل و يتكون من ماء ، انزيمات، اكسجين مذاب، بروتين،كاربوهيدرات، و دهون.




    الصبغيات:
    و تعني الجسيمات الملونة، تتكون الصبغيات في الجراثيم من جزيئ دي.ان. ايه (DNA) واحد، طويل، كروي الشكل كثير الالتفاف حول نفسه، و حيث يعمل كمركز تحكم بالـ

    الانقسام الخلوي.
    مضاعفة الخلية.
    و مختلف وظائف الخلية الأخرى.
    السياط (Flagella):
    و تتكون السياط من بروتين، تكون بين (10 إلى 20 nm) في السمك، وظيفتها مساعدة خلية البكتيريا على الحركة.

  11. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ المتميزة على المشاركة المفيدة:

    بدران (08-02-2011)

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
vBulletin skin developed by VillaARTS.